127
متشابه القرآن ج1

المتمسکین بطاعته بل یشاء أن یهدیهم ویزیدهم هدی و أنه یهدی المؤمنین بأن یخرجهم من الظلمات إلی النور کما قال وَ الّذِینَ اهتَدَوا زادَهُم هُدیً وَ آتاهُم تَقواهُم و قال وَ مَن یُؤمِن بِاللّهِ یَهدِ قَلبَهُ

-قرآن-۱۱۹-۱۷۱-قرآن-۱۷۹-۲۱۴

فصل

قوله تعالی قُل إِن ضَلَلتُ فَإِنّما أَضِلّ عَلی نفَسیِ وَ إِنِ اهتَدَیتُ فَبِما یوُحیِ إلِیَ‌ّ ربَیّ‌أضاف الضلالة إلی نفسه و لم یقل بقضاء ربی وإرادته. قوله سبحانه وَ یُرِیدُ الشّیطانُ أَن یُضِلّهُم ضَلالًا بَعِیداًیدل علی بطلان قول المجبرة إن الله تعالی یفعل المعاصی ویریدها لأنه نسب إضلالهم إلی أنه بإرادة الشیطان علی وجه الذم لهم فلو أراد تعالی أن یضلهم بخلق الضلال فیهم لکان ذلک أوکد وجوه الظلم إضلالهم. قوله سبحانه إِنّمَا استَزَلّهُمُ الشّیطانُ بِبَعضِ ما کَسَبُواخلاف مذهب المجبرة لأن الله تعالی نسبه إلی الشیطان وهم ینسبونه إلی الله تعالی. قوله سبحانه وَ زَیّنَ لَهُمُ الشّیطانُ أَعمالَهُم أی هو ألذی یزین الکفر للکافرین بخلاف ماتقول المجبرة إن الله هوالمزین لهم ذلک و فیهاحجة علی من قال إن الله تعالی لم یرد من الکافر الإیمان وإنه أرسل الرسل بینة علیهم و علی زعم من زعم أنه أخذ الکافرین بالبأساء والضراء فی الدنیا لیس لماأراد من صلاحهم لأنه بین أنه إنما فعل بهم ذلک لیتضرعوا و هذه لام الغرض لأن الشک لایجوز علی الله تعالی. قوله سبحانه وَ أَضَلّهُمُ الساّمرِیِ‌ّمعناه أنه دعاهم إلی عبادة العجل فضلوا

عند ذلک فنسب الله تعالی الإضلال إلیه کماضلوا بدعائه و هذاخلاف مذهبهم.

-قرآن-۱۴-۱۰۵-قرآن-۱۷۳-۲۲۳-قرآن-۴۵۳-۵۰۲-قرآن-۶۰۴-۶۴۰-قرآن-۱۰۲۵-۱۰۵۰


متشابه القرآن ج1
126

ذلک وَ یُضِلّ اللّهُ الظّالِمِینَ أی یعذبهم. قوله سبحانه وَدّت طائِفَةٌ مِن أَهلِ الکِتابِ لَو یُضِلّونَکُم وَ ما یُضِلّونَ إِلّا أَنفُسَهُمالإضلال الدعاء إلی الضلال ألذی یقبله المدعو و قال بعضهم إنه لایصح إضلال أحد لغیره وإنما یقال ذلک علی وجه المجاز ذهب إلی أنه فعل الضلال فی غیره لأنه لایوصف بأنه مضل لغیره إذاضل المدعو بإغوائه و قال الرمانی هذا غیرصحیح لأنه یذم بالاستدعاء إلی الضلال ألذی لایقبله المدعو فلذلک فرق بین الاستدعاءین فوصف أحدهما بالإضلال و لم یوصف الآخر به. قوله سبحانه قُل مَن کانَ فِی الضّلالَةِ فَلیَمدُد لَهُ الرّحمنُ مَدّا و لم یقل إنه یمدهم والمد فی الطغیان غیرمعقول وإنما یقال مد له فی العمر وأمده بکذا فالمد إذاأطلق رجع إلی العمر و لیس هذافعل من یرید إضلالهم بل جمیع ذلک دال علی أنه مرید الخیر بهم ومرید منهم الطاعة والرجوع قوله سبحانه یُضِلّ بِهِ کَثِیراً وَ یهَدیِ بِهِ کَثِیراً وَ ما یُضِلّ بِهِ إِلّا الفاسِقِینَ و قوله وَ یُضِلّ اللّهُ الظّالِمِینَ قال الطوسی من أطلق أن الله تعالی لایضل و لایهدی أو أن العباد یضلون أنفسهم أویهدونها فقد أخطأ ونقول من أضله الله فهو الضال و من هداه فهو المهتدی ولکن لانرید بذلک مایرید به المخالف فیما یؤدی إلی التجویر لله فی حکمه لأنهم یقولون إن الله یضل کثیرا من خلقه بمعنی أنه یصدهم عن طاعته ویحول بینهم و بین معرفته ویلبس علیهم الأمور ویحیرهم ویغلطهم ویشککهم ویوقعهم فی الضلالة ویجبرهم علیها ومنهم من یقول یخلقها فیهم ویخلق فیهم قدرة موجبة لها ویمنعهم الأمر ألذی به یخرجون منها فیصفون الله تعالی بأقبح الصفات وأخبثها وقلنا إنه قدأضل قوما وهدی آخرین وإنه یضل من یشاء ویهدی من یشاء غیر أنه لایشاء أن یضل إلا من ضل وکفر کما هومقتضی الآیات و أنه لایشاء أن یضل المؤمنین المهتدین

-قرآن-۶-۳۴-قرآن-۶۰-۱۴۲-قرآن-۵۲۷-۵۸۳-قرآن-۸۲۱-۹۰۱-قرآن-۹۱۰-۹۳۸

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 5945
صفحه از 242
پرینت  ارسال به