135
متشابه القرآن ج1

قوله سبحانه لَتَدخُلُنّ المَسجِدَ الحَرامَ إِن شاءَ اللّهُإِذ أَقسَمُوا لَیَصرِمُنّها مُصبِحِینَ وَ لا یَستَثنُونَإنما أمر بالاستثناء لیکون فرقا بین کلام الخالق وکلام المخلوق یؤید ذلک ماقلنا إنه لایجوز أن یقول إنی أزنی غدا إن شاء الله وإنما جاز فی الطاعات والمباحات و قال البلخی معنی إن شاء الله أی أمرکم الله به لأن مشیة الله تعالی لفعل عباده هوأمره به و قال قوم هوتأدیب لنا کما قال وَ لا تَقُولَنّ لشِیَ‌ءٍ إنِیّ فاعِلٌ ذلِکَ غَداً إِلّا أَن یَشاءَ اللّهُ. قوله سبحانه حکایة عن شعیب قَدِ افتَرَینا عَلَی اللّهِ کَذِباً إِن عُدنا فِی مِلّتِکُم بَعدَ إِذ نَجّانَا اللّهُ مِنها وَ ما یَکُونُ لَنا أَن نَعُودَ فِیها إِلّا أَن یَشاءَ اللّهُذکر أنه لیس له أن یعود فیها إلا أن یشاء الله ومتی شاء ذلک کان له أن یعود فیها والخصم لایجیز للمکلف أن یعود فی الکفر إن شاء الله ذلک و قوله فیهاکنایة عن الملة. قوله سبحانه قُل لا أَملِکُ لنِفَسیِ نَفعاً وَ لا ضَرّا إِلّا ما شاءَ اللّهُ لم یقل لاأضر نفسی و لاأنفعها و لایلحقها نفعا و لاضرا إلابمشیته بل نفی الملک للضر والمنفعة فوقع الاستثناء بالملک فوجب أن تکون المشیة مشیة الملک لاللضر ألذی یملکونه و قدجعل له ملکا بقوله وَ ما مَلَکَت یَمِینُکَ. قوله سبحانه وَ إِنّا إِن شاءَ اللّهُ لَمُهتَدُونَالأفعال المستقبلة لایصح إطلاقها دون تعلیقها بمشیته لیخرج الخبر من أن یکون قطعا وحکما بتا کماذکرناه و بعدفإنه إنما یصح ذلک فی الطاعات دون المعاصی. قوله سبحانه فَإِن تَوَلّوا فَإِنّ اللّهَ لا یُحِبّ الکافِرِینَیعنی لایرید ثوابهم من أجل کفرهم فإذا لایرید کفرهم لأنه لوأراده لم یکن نفی محبته لهم لکفرهم.

-قرآن-۱۴-۵۹-قرآن-۶۰-۱۱۵-قرآن-۴۱۲-۴۸۵-قرآن-۵۱۵-۶۶۶-قرآن-۸۵۱-۹۱۴-قرآن-۱۱۱۴-۱۱۳۶-قرآن-۱۱۵۱-۱۱۸۷-قرآن-۱۳۶۰-۱۴۰۹


متشابه القرآن ج1
134

یرد منه فلیس بإیمان و فی قوله إِلّا أَن یَشاءَ اللّهُوجهان أن تلجئهم إلی ذلک و هوالصحیح و لایجوز أنهم لایؤمنون ما لم یشأ الله منهم أن یؤمنوا إنه لایجوز أن یرید المعاصی فإنه قدأراد من الجمیع الإیمان وإنه ذکر ذلک تقریعا لهم و لوأراد أنهم إنما لایؤمنون لأنی ماشئت منهم الإیمان ومتی شئت آمنوا لکان مبنیا بذلک عذرهم ولصح احتجاجهم بأنه لوشاء الرحمن ماعبدوا من دونه من شیء ولأدی إلی تناقض القرآن نحوفَمَن شاءَ فَلیُؤمِنإِنّا هَدَیناهُ السّبِیلَ

-قرآن-۳۴-۵۶-قرآن-۴۳۱-۴۵۰-قرآن-۴۵۱-۴۷۵

فصل

قوله تعالی وَ لا تَقُولَنّ لشِیَ‌ءٍ إنِیّ فاعِلٌ ذلِکَ غَداً إِلّا أَن یَشاءَ اللّهُ لیس فیه أن أفعالنا متعلقة بمشیته لأنه لم یقل حتی تقول إن شاء الله أو لم یقل إلا أن تقول وادعاء الحذف عدول عن الظاهر قال الفراء تجعل حرف الشرط ألذی هو إن متعلقا بما قبله وبما هومتعلق به فی الظاهر من تقدیر محذوف و یکون التقدیر و لاتقولن لشی‌ء إنی فاعل ذلک غدا إلا أن تقول إن شاء الله لأن من عادتهم إضمار القول فی مثل هذاالموضع والموجود منه دلالة علی المفقود و هذاتأدیب من الله لعباده حتی یخرجوا من حد القطع و لاشبهة أن ذلک مختص بالطاعات دون المقبحات و لایستجیز مسلم أن یقول إنی أزنی غدا إن شاء الله و قال أبو علی عنی بذلک أن من لایأمن أن یبقی إلی غد فلا یقول إنی سأفعل غدا کذا وکذا فإنه ربما مات أوعجز أومنع فلایأمن أن یکون خبره کذبا فی معلوم الله فلایسلم خبره هذا من الکذب إلابالاستثناء الناشی

-قرآن-۱۴-۸۷

قد قلت ربی یشاء شیئا ویسخطه || وإنه قدقضی ما لیس راضیة

وإنه قد یکون العبد متبعا || لمایشاء یقضی و هوعاصیة

وإنه جائز فی العدل خالقنا || تکلیف عبدضعیف لاقوی فیه

وإنه أرسل الداعی لیدعونا || وصد أکثرنا عن أمر داعیه

و قال من لم یجب داعی مستبقا || فسوف أدخله نارا وأصلیه

کفعل ذی حنق قاس وذی عنت || یعیب جور القضا منا ویأتیه

یقدر الکفر فینا ثم یسخطه || یقول أ لم کان ماأقضی وأنشیه

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6574
صفحه از 242
پرینت  ارسال به