137
متشابه القرآن ج1

قوله سبحانه إِنّکَ لَن تَستَطِیعَ معَیِ‌َ صَبراً لم یرد نفی القدرة وإنما أراد ثقله علیه لقوله وَ کَیفَ تَصبِرُ عَلی ما لَم تُحِط بِهِ خُبراً ویقتضی أنه لایستطیع الصبر فی المستقبل لأن لن إذادخلت أفادت الاستقبال و لم یرد به نفی قدرته عن الصبر لقوله وَ کَیفَ تَصبِرُ و لایدل علی أنه غیرمستطیع الصبر فی الحال و قدیجوز أن یخرج فی المستقبل من أن یستطیع ما هو فی الحال مستطیع له غیر أن الآیة یقتضی خلاف ذلک لأنه قدصبر عن المسألة عما لایعرف ومثل ذلک یصعب علی النفس و قداستقبل موسی الصبر عن المسألة قوله وَ کَیفَ تَصبِرُ عَلی ما لَم تُحِط بِهِ خُبراً و لو لم یکن کماقلنا لقال وکیف تصبر و أنت مطیق الصبر و قوله لَن تَستَطِیعَ معَیِ‌َ صَبراً أی إن الصبر ثقل علی طبعک کمایقال للمریض إنک لاتستطیع الصیام ویعبر بالاستطاعة عن الفعل هَل یَستَطِیعُ رَبّکَ أَن یُنَزّلَ عَلَینا. قوله سبحانه أَ فَأَنتَ تُسمِعُ الصّمّ لیس فیهاأنهم صم وأنهم لایعقلون وإنما فیه أن النبی ع لایسمع و إن کانوا یعقلون أوقاتا. قوله سبحانه ما کانُوا یَستَطِیعُونَ السّمعَالظاهر یقتضی نفی استطاعتهم السمع والبصر و لیس بفعل للعبد و لایصح أن یکون له قدرة علیه و قدذمهم بأنهم لایستطیعون کالأعمی والأصم والأعمی والأصم لایستحقان الذم علی کونهما أعمی وأصم والسمع والبصر لیس بمعنی فیکون مقدورا لأن الإدراک لیس بمعنی و لوثبت أنه معنی لکان غیرمقدور للعبد من حیث یختص القدیم تعالی بالقدرة علیه هذا إذاأرید به نفس الحاسة وهی غیرمقدورة للعباد لأن الجواهر و مایختص به الحواس من البینة مما یصح به الإدراک مایتفرد القدیم تعالی بالقدرة علیه و لم یرد الله تعالی نفی الاستطاعة وإنما أراد بهانفی القبول عنهم واستثقالهم له کقول القائل ماأستطیع أن أسمع کلام فلان و لایستطیع فلان أن یرانی و لا أن یسمع بذکری و قوله لا یَستَطِیعُونَ سَمعاً أی یستثقلون و یقول من یکلف غیره أمرا یستطیع أن یذهب بی إلی موضع کذا کماحکی الله تعالی عن الحواریین هَل یَستَطِیعُ رَبّکَ أَن یُنَزّلَ عَلَینا مائِدَةً مِنَ السّماءِفهم لم یشکوا فی أن الله تعالی قادر فلو شکوا لکانوا کفارا ولکن أرادوا هل ینزل علینا مائدة

-قرآن-۱۴-۴۹-قرآن-۹۸-۱۴۳-قرآن-۲۶۲-۲۷۷-قرآن-۵۳۰-۵۷۵-قرآن-۶۴۰-۶۶۸-قرآن-۷۶۴-۸۰۵-قرآن-۸۲۰-۸۴۴-قرآن-۹۵۴-۹۸۴-قرآن-۱۶۶۵-۱۶۸۷-قرآن-۱۷۹۹-۱۸۶۳


متشابه القرآن ج1
136

قوله سبحانه کَمَثَلِ الشّیطانِ إِذ قالَ لِلإِنسانِ اکفُر فَلَمّا کَفَرَ قالَ إنِیّ برَیِ‌ءٌ مِنکَ إنِیّ أَخافُ اللّهَ رَبّ العالَمِینَ لیس فیها من قصة برصیصا شیءمما یقولون فیه العبدی

-قرآن-۱۴-۱۳۷

وهم شبهوا الله العلی بخلقه || وقالوا خلقنا للمعاصی وأجبرنا

و لوشاء لم نکفر و قدشاء کفرنا || و إن شاء لم نؤمن و إن شاء آمنا

فصل

قوله تعالی لا یُکَلّفُ اللّهُ نَفساً إِلّا وُسعَها ولا یُکَلّفُ اللّهُ نَفساً إِلّا ما آتاهالا تُکَلّفُ نَفسٌ إِلّا وُسعَها والوسع دون الطاقة قال الشاعر

-قرآن-۱۴-۵۲-قرآن-۵۵-۹۴-قرآن-۹۵-۱۲۵

کلفتها الوسع فی سیری لها أصلا || والوسع منها دون الجهد والوخد

و فی ذلک دلالة علی بطلان قول المجبرة من الله تعالی یکلف العبد ما لاقدرة له علیه و قوله فَاتّقُوا اللّهَ مَا استَطَعتُموَ لِلّهِ عَلَی النّاسِ حِجّ البَیتِ مَنِ استَطاعَ إِلَیهِ سَبِیلًاما جَعَلَ عَلَیکُم فِی الدّینِ مِن حَرَجٍیُرِیدُ اللّهُ بِکُمُ الیُسرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ العُسرَیُرِیدُ اللّهُ أَن یُخَفّفَ عَنکُم و لوجاز تکلیف ما لایطاق لجاز أن یکلف الأعمی النظر والمقعد المشی ولجاز أن یکلفنا الطیران و لوجاز ذلک لجاز أن یکلف الأشجار والأحجار والنبات والجماد

-قرآن-۹۷-۱۲۷-قرآن-۱۲۸-۱۹۴-قرآن-۱۹۵-۲۳۵-قرآن-۲۳۶-۲۹۳-قرآن-۲۹۴-۳۲۷

وسئل الرضا ع فقیل له هل یکلف الله العباد ما لایطیقون فقال الله أعدل من ذلک فقیل هل یستطیعون أن یفعلوا ما لم یقدر لهم فقال هم أعجز عن ذلک

-روایت-۱-۲-روایت-۳-۱۵۶

الصاحب

لوکلف العبد بلا استطاعة || ماذم من أبدی له امتناعه

و لاأقام للعباد الساعة || أف لهذا القول من شناعة

قوله سبحانه وَ لا تُحَمّلنا ما لا طاقَةَ لَنا بِهِ أی مایشتد کلفته من العبادات المتعبة یقال و الله ماأستطیع النظر إلیک و لاأطیق الاکتحال برؤیتک مع أنه یراه یدل علیه قوله وَ لا تَحمِل عَلَینا إِصراً و لاتحملنا من العذاب ما لاطاقة لنا به فی الدار الدنیا وإنه کلام مبهم لیس فیه دلالة علی شیء.الصاحب

-قرآن-۱۴-۵۱-قرآن-۱۸۶-۲۱۲

قالت أیلزم نفسا فوق طاقتها || فقلت حاشاه هذافعل ذی خبل

قالت یشاء معاصینا ویؤثرها || فقلت لوشاها لم نخش من زلل

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 5973
صفحه از 242
پرینت  ارسال به