151
متشابه القرآن ج1

قوله سبحانه إِنّما یُؤَخّرُهُم لِیَومٍ تَشخَصُ فِیهِ الأَبصارُتأخیرهم إما لقوله لیزدادوا خیرا أولقوله لِیَزدادُوا إِثماً أویدفع بهم عن الأولیاء قوله وَ لَو لا دَفعُ اللّهِ النّاسَ أولیخرج منهم الولد الصالح أولقوله وَ ما کانَ اللّهُ مُعَذّبَهُم وَ هُم یَستَغفِرُونَ أو أنه یبین حلمه أو أنه إنما یجعل من یخاف الفوت. قوله سبحانه وَ لَقَد ذَرَأنا لِجَهَنّمَالآیة قال المفسرون اللام لام العاقبة ولیست بلام الغرض کأنه قال إن عاقبة أمرهم ازدیاد الإثم کما قال فَالتَقَطَهُ آلُ فِرعَونَ لِیَکُونَ لَهُم عَدُوّا و قال وَ جَعَلُوا لِلّهِ أَنداداً لِیُضِلّوا عَن سَبِیلِهِ و قال لا تَکُونُوا کَالّذِینَ کَفَرُوا وَ قالُوا لِإِخوانِهِم إِذا ضَرَبُوا فِی الأَرضِ إلی قوله لِیَجعَلَ اللّهُ ذلِکَ حَسرَةً فِی قُلُوبِهِم. و قال الشاعر

-قرآن-۱۴-۶۳-قرآن-۱۰۶-۱۲۳-قرآن-۱۵۵-۱۸۴-قرآن-۲۲۳-۲۷۲-قرآن-۳۴۰-۳۶۶-قرآن-۴۷۶-۵۲۴-قرآن-۵۳۲-۵۸۳-قرآن-۵۹۱-۶۷۱-قرآن-۶۸۳-۷۲۷

لدوا للموت وابنوا للخراب

و لایجوز أن یحمل ذلک علی لام الغرض والإرادة لوجهین أحدهما أن إرادة القبیح قبیحة و لایجوز ذلک علی الله تعالی والثانی لوکانت اللام لام الإرادة لکان الکفار مطیعین لله من حیث فعلوا ماأراده و ذلک خلاف الإجماع و قد قال الله وَ ما خَلَقتُ الجِنّ وَ الإِنسَ إِلّا لِیَعبُدُونِبیت

-قرآن-۲۴۲-۲۹۱

و لیس للإنسان إلا ماسعی || و کل ساع سعیه سوف یری

فصل

قوله تعالی وَ ما کانَ لِنَفسٍ أَن تَمُوتَ إِلّا بِإِذنِ اللّهِالإذن العلم من قولهم أذنت فلانا بکذا وأذنت لکذاوَ ما کانَ لِنَفسٍ أَن تَمُوتَ إِلّا بِإِذنِ اللّهِ أی بعلمه قوله فَقُل آذَنتُکُم عَلی سَواءٍ والأمرفَإِنّهُ نَزّلَهُ عَلی قَلبِکَ بِإِذنِ اللّهِ أی یسهل السبیل إلیه و قدجاء الإذن بمعنی التخلیة والإباحة لأن الموت لیس إلی الإنسان فیکون مأمورا به أومباحا له و لیس ذلک من فعله و لاخلاف بأن الإنسان یموت بأجله

عندالوقت ألذی علم الله تعالی. قوله سبحانه ما أَصابَ مِن مُصِیبَةٍ إِلّا بِإِذنِ اللّهِ أی بعلم الله فکأنه قال

-قرآن-۱۴-۶۴-قرآن-۱۱۷-۱۶۷-قرآن-۱۸۴-۲۱۰-قرآن-۲۱۸-۲۶۲-قرآن-۴۹۰-۵۳۳


متشابه القرآن ج1
150

ویعنی بقوله نُداوِلُها بَینَ النّاسِ أنه یجعل بعض القوم مبتدئا آمنا معافا مسرورا والذین أصابهم القرح فی غم وحزن وألم ویجوز ذلک من الله تعالی فی المؤمنین والکافرین جمیعا لأن الله تعالی یمتحن الکافرین و المؤمنین بمثل هذا ومعنی الدولة الغناء قوله کیَ لا یَکُونَ دُولَةً بَینَ الأَغنِیاءِ مِنکُم و منه حدیث أبی سفین تداولها تداول الکرة. قوله سبحانه رَبّنا إِنّکَ آتَیتَ فِرعَونَ وَ مَلَأَهُ زِینَةً وَ أَموالًا فِی الحَیاةِ الدّنیا رَبّنا لِیُضِلّوا عَن سَبِیلِکَالآیة إنما أعطاهم الله تعالی ذلک علیه مع تعربه من وجوه الاستفساد و هذااستفهام والاستفهام لایدل علی أنه فعل ذلک ثم قال لِیُضِلّوا و هذابخلاف مذهبه واللام لام العاقبة و هو مایئول إلیه الأمر کقوله فَالتَقَطَهُ آلُ فِرعَونَ لِیَکُونَ لَهُم عَدُوّا وَ حَزَناً قال الخلیل اللام هاهنا بمعنی الفاء تقدیره فضلوا و قال البلخی هذامقدم مؤخر تقدیره ربنا لیضلوا عن سبیلک فلایؤمنوا ربنا اطمس علی أموالهم وقیل المعنی فلایؤمنون إیمان إلجاء حتی یروا العذاب الألیم وهم مع ذلک لایؤمنون إیمان اختیار أصلا. قوله سبحانه وَ لکِن مَتّعتَهُم وَ آباءَهُم لیس فیه أنه متعهم لذلک والإمتاع لیس بموجب للنسیان علی مذهبه. قوله سبحانه وَ لا یَحسَبَنّ الّذِینَ کَفَرُوا أَنّما نمُلیِ لَهُم خَیرٌ لِأَنفُسِهِم إِنّما نمُلیِ لَهُم لِیَزدادُوا إِثماً قال البلخی و لاتحسبن الذین کفروا أن إملاءنا لهم رضی بأفعالهم وقبول لها بل هوشر لهم لأنا نملی لهم وهم یزدادون إثما یستحقون به عذابا ألیما ومثله وَ لَقَد ذَرَأنا لِجَهَنّمَ کَثِیراً مِنَ الجِنّ وَ الإِنسِ أی ذرأنا کثیرا من الخلق سیصیرون إلی جهنم بسوء أفعالهم وجوز الأخفش فی قوله لا یَحسَبَنّ الّذِینَ کَفَرُوا أَنّما نمُلیِ لَهُمکسر أنما لیجعله حجة لأهل القدر ویجعله علی التقدیم والتأخیر کأنه قال وَ لا یَحسَبَنّ الّذِینَ کَفَرُوا أَنّما نمُلیِ لَهُم خَیرٌ لِأَنفُسِهِم فقال بعضهم فکیف یکون هذا و إلی جنبه ولهم عذاب مهین.

-قرآن-۱۵-۳۸-قرآن-۲۶۹-۳۱۶-قرآن-۳۷۴-۴۸۷-قرآن-۶۲۰-۶۲۹-قرآن-۷۰۱-۷۶۰-قرآن-۱۰۲۵-۱۰۵۴-قرآن-۱۱۳۷-۱۲۴۹-قرآن-۱۴۰۸-۱۴۶۶-قرآن-۱۵۴۸-۱۵۹۸-قرآن-۱۶۷۲-۱۷۴۴

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6506
صفحه از 242
پرینت  ارسال به