165
متشابه القرآن ج1

و مایمکرون إلابأنفسهم أی وبال مکرهم یعود إلیهم و لایصح أن یمکر الإنسان بنفسه علی الحقیقة لأنه لایصح أن یخفی عن نفسه مایحتال به علیها کمایصح أن یخفی ذلک عن غیره. قوله سبحانه وَ مَکَرُوا وَ مَکَرَ اللّهُ وَ اللّهُ خَیرُ الماکِرِینَالمکر هوإدخال الضرر علی الغیر حیلا کان أوسلبا من جهة الحیلة والتوریة و الله یتعالی عن ذلک و لیس المکر من الإضلال بسبیل لأنه یستعمل فی الحروب و فی أمور یستعمل فیهاالحیل و قدیسمی قصد الإنسان بتدبیر مکرا کقوله وَ إِذ یَمکُرُ بِکَ الّذِینَ کَفَرُوا و لیس ذلک إضلالهم إیاه عن الدین بل هو کمافسره بقوله لیثبتوک والإجماع أن قوله یمکرون إنما هو ماکانوا یکیدون به النبی ع من القصد لإهلاکه وأخبر أنه مکر لهم أی أهلکهم من حیث لایعلمونه أوجازاهم علی مکرهم فسمی الجزاء علی المکر مکرا کماسمی الجزاء علی الاعتداء اعتداء و هذا من باب تسمیة الابتداء باسم العاقبة والعاقبة باسم الابتداء.نظم

-قرآن-۱۹۲-۲۴۷-قرآن-۴۶۹-۵۰۵

وإنی لأستحیی من الله أن أری || یخالف قولی الفعل سرا و لاجهرا

أبی ذلک خوف الله جل ثناؤه || وهل یأمن الإنسان من ربه المکرا

قوله سبحانه وَ مَکَرُوا مَکراً وَ مَکَرنا مَکراً وَ هُم لا یَشعُرُونَیعنی قولهم قبل الآیةقالُوا تَقاسَمُوا بِاللّهِ لَنُبَیّتَنّهُ ومکرنا مکرا أی جازیناهم علی مکرهم بأنا دمرناهم وقومهم أجمعین أی أهلکناهم عن آخرهم وقیل إن الله تعالی أرسل علیهم صخرة عظیمة أهلکهم بها وقیل أی أبحنا المؤمنین المکر بالکفار بکل مایقدرون علیه من الإضرار بهم وإلجائهم إلی الإیمان وإنما نسبه إلی نفسه لما کان بأمره

-قرآن-۱۴-۷۰-قرآن-۹۴-۱۳۴

قال النبی ع الحرب خدعة

-روایت-۱-۲-روایت-۱۸-۳۰

کمافعله ع بالمشرکین

عنداجتماعهم علی الإیقاع به فأمر علیا ع بالمبیت علی فراشه والهجرة إلی حیث أمره الله فأضاف مافعله وفعله المؤمنون إلی نفسه من حیث کان ذلک بأمره وتعلیمه کما قال وَ ما رَمَیتَ إِذ رَمَیتَ إلی قوله وَ إِذ یَمکُرُ بِکَ الّذِینَ کَفَرُوا قال الطبری والخطیب فی تاریخهما والقزوینی والثعلبی فی تفسیریهما کان مکر الله بیات علی علی فراش النبی ع قال الشاعر

-قرآن-۱۹۶-۲۲۰-قرآن-۲۳۲-۲۶۸


متشابه القرآن ج1
164

قوله سبحانه وَ إِن أدَریِ لَعَلّهُ فِتنَةٌ لَکُم و قوله وَ کَذلِکَ فَتَنّا بَعضَهُم وأمثالهما لایدل علی مذهبهم أن الله تعالی إنما یضلهم بقدرة موجبة للضلال و أنه لایقع إضلالهم بمثل ماتعلق به. قوله سبحانه وَ مَن یُرِدِ اللّهُ فِتنَتَهُ فَلَن تَملِکَ لَهُ مِنَ اللّهِ شَیئاً لاخلاف أن من أراد الله فتنته فلن یملک أحد له من الله شیئا علی أی وجه فسر الفتنة وإنما الخلاف فی جوازه لأنه لاخلاف أنه یرید فتنة العبد بمعنی الامتحان والتکلیف وهاهنا فی العذاب أونحوه کما قال یَومَ لا تَملِکُ نَفسٌ لِنَفسٍ شَیئاً وإنه لایرید تطهیر قلب من کفر لأن تطهیره إما أن یرید به أن یطهره جبرا وبهذا یبطل التکلیف أویرید به الحکم بطهارته و غیرجائز أن یحکم الله بطهارة قلب من هوکافر أویرید إثابته و هو لایرید إثابة الکافر نظم

-قرآن-۱۴-۵۰-قرآن-۵۹-۸۵-قرآن-۲۱۸-۲۸۵-قرآن-۴۹۵-۵۳۱

وکم حذر الله العباد عدوهم || وشیطانهم فاستأثروا الترک للحذر

ولکن إذا ماضل قوم عن الهدی || أضلهم الرحمن فی السر والجهر

فصل

قوله تعالی وَ کَذلِکَ جَعَلنا فِی کُلّ قَریَةٍ أَکابِرَ مُجرِمِیها لِیَمکُرُوا فِیها وَ ما یَمکُرُونَ إِلّا بِأَنفُسِهِم وَ ما یَشعُرُونَ أی فعلنا بهؤلاء مثل مافعلنا بأولاء إلا أن أولئک اهتدوا بحسن اختیارهم وهؤلاء ضلوا بسوء اختیارهم لأن کل واحد منهما جعل بمعنی صار به کذا إلا أن الأول باللطف والثانی بالتمکین من المکر فصار کأنه جعل کذا وإنما خص أکابر المجرمین بهذا المعنی لأن الأکابر إذاکانوا فی قبضة القادر فالأصاغر بذلک أجدر و قوله لِیَمکُرُوا فِیهااللام لام العاقبة کقوله فَالتَقَطَهُ آلُ فِرعَونَ لِیَکُونَ لَهُم عَدُوّا وَ حَزَناً و لیس لام الغرض لأنه تعالی لایرید أن یمکروا و قد قال وَ ما خَلَقتُ الجِنّ وَ الإِنسَ إِلّا لِیَعبُدُونِ وإرادة القبیح قبیحة فیکون التقدیر وکذلک جعلنا فی کل قریة أکابر مجرمیها لیطیعون فکان عاقبتهم أن مکروا بالمؤمنین

-قرآن-۱۴-۱۳۹-قرآن-۴۵۶-۴۷۲-قرآن-۴۹۹-۵۵۸-قرآن-۶۱۷-۶۶۶

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6002
صفحه از 242
پرینت  ارسال به