179
متشابه القرآن ج1

قوله سبحانه وَ ما خَلَقتُ الجِنّ وَ الإِنسَ إِلّا لِیَعبُدُونِدلیل علی أنه لم یخلق الثقلین إلالعبادته فاللام لام الغرض و لایجوز أن یکون لام العاقبة لحصول العلم بأن عالما لایعبدون الله تعالی. قوله سبحانه قُل أَعُوذُ بِرَبّ الفَلَقِ مِن شَرّ ما خَلَقَ هذاالتعوذ أنما هو من شر ماخلق من أنواع خلقه من السباع والهوام و ماأشبه ذلک مما یؤذی الناس. قوله سبحانه وَ ما ذا عَلَیهِم لَو آمَنُوا بِاللّهِ وَ الیَومِ الآخِرِدلالة علی بطلان قول المجبرة فی أن الکافر لایقدر علی الإیمان لأن الآیة نزلت علی أنه لاعذر للکافر فی ترک الإیمان و لوکانوا غیرقادرین لکان فیه أوضح العذر لهم و لماجاز أن یقال و ماذا علیهم لوآمنوا بالله وإنهم لایقدرون علیه و لایجدون السبیل إلیه ولذلک لایجوز أن یقال لأهل النار ماذا علیهم لوخرجوا منها إلی الجنة من حیث لایقدرون علیه و لایجدون السبیل إلیه وکذلک لایجوز أن یقال للمریض ماذا علیه لو کان صحیحا و لاللفقیر ماذا علیه لو کان غنیا ابن الصوفی

-قرآن-۱۴-۶۳-قرآن-۲۲۲-۲۶۷-قرآن-۳۸۰-۴۳۶

من رأی الظلم قبیحا فعله || لالنهی الآمر المقتدر

ثم لایأمن من موبقة || یزدریها وهی إحدی الکبر

قال مثله بشی‌ء بین || قلت فی التحصیل کسب الأشعری‌

فصل

قوله تعالی إِنّ اللّهَ لا یَظلِمُ مِثقالَ ذَرّةٍاعلم أن الله تعالی قدنفی الظلم عن نفسه فی الدنیا والآخرة فأما فی الدنیا فقوله وَ مَا اللّهُ یُرِیدُ ظُلماً لِلعِبادِإِنّ اللّهَ لا یَظلِمُ النّاسَ شَیئاًوَ ما کانَ اللّهُ لِیَظلِمَهُمذلِکَ مِن أَنباءِ القُری نَقُصّهُ عَلَیکَأَ لَم یَأتِهِم نَبَأُ الّذِینَ مِن قَبلِهِموَ ما ظَلَمناهُم وَ لکِن کانُواوَ ما کُنّا مهُلکِیِ القُریوَ ما کانَ رَبّکَ لِیُهلِکَ القُری ونحوها و أما فی الآخرة فقوله ما یُبَدّلُ القَولُ لدَیَ‌ّ وَ ما أَنَا بِظَلّامٍ لِلعَبِیدِثُمّ تُوَفّی کُلّ نَفسٍ ما کَسَبَتوَ وَجَدُوا ما عَمِلُوا حاضِراًوَ لا یَظلِمُ رَبّکَ أَحَداًوَ وُضِعَ الکِتابُ

-قرآن-۱۴-۵۰-قرآن-۱۳۶-۱۷۳-قرآن-۱۷۴-۲۱۰-قرآن-۲۱۱-۲۴۰-قرآن-۲۴۱-۲۸۱-قرآن-۲۸۲-۳۲۵-قرآن-۳۲۶-۳۵۶-قرآن-۳۵۷-۳۸۴-قرآن-۳۸۵-۴۱۸-قرآن-۴۴۹-۵۰۸-قرآن-۵۰۹-۵۴۲-قرآن-۵۴۳-۵۷۳-قرآن-۵۷۴-۶۰۱-قرآن-۶۰۲-۶۱۹

قوله تعالی إِنّ اللّهَ لا یَظلِمُ مِثقالَ ذَرّةٍاعلم أن الله تعالی قدنفی الظلم عن نفسه فی الدنیا والآخرة فأما فی الدنیا فقوله وَ مَا اللّهُ یُرِیدُ ظُلماً لِلعِبادِإِنّ اللّهَ لا یَظلِمُ النّاسَ شَیئاًوَ ما کانَ اللّهُ لِیَظلِمَهُمذلِکَ مِن أَنباءِ القُری نَقُصّهُ عَلَیکَأَ لَم یَأتِهِم نَبَأُ الّذِینَ مِن قَبلِهِموَ ما ظَلَمناهُم وَ لکِن کانُواوَ ما کُنّا مهُلکِیِ القُریوَ ما کانَ رَبّکَ لِیُهلِکَ القُری ونحوها و أما فی الآخرة فقوله ما یُبَدّلُ القَولُ لدَیَ‌ّ وَ ما أَنَا بِظَلّامٍ لِلعَبِیدِثُمّ تُوَفّی کُلّ نَفسٍ ما کَسَبَتوَ وَجَدُوا ما عَمِلُوا حاضِراًوَ لا یَظلِمُ رَبّکَ أَحَداًوَ وُضِعَ الکِتابُ

وَ جیِ‌ءَ بِالنّبِیّینَالیَومَ تُجزی کُلّ نَفسٍ بِما کَسَبَت لا ظُلمَ الیَومَإِنّ اللّهَ لا یَظلِمُ مِثقالَ ذَرّةٍ

-قرآن-۱-۲۴-قرآن-۲۵-۷۸-قرآن-۷۹-۱۱۵

دخل یزید بن معاویة الشامی علی الرضا ع بمرو وسأل عن قول الصادق ع لاجبر و لاتفویض بل أمر بین الأمرین فقال ع من زعم أن الله فعل أفعالنا ثم یعذبنا علیها فقد قال بالجبر و من زعم أن الله فوض أمر الخلق والرزق إلی حججه فقد قال بالتفویض والقائل بالجبر کافر والقائل بالتفویض مشرک قال فما أمر بین أمرین فقال ع وجود السبیل إلی إتیان مانهوا عنه قال فهل لله إرادة ومشیة فی ذلک فقال أماالطاعات فإرادة الله ومشیته فیهاالأمر بها والرضا بها والمعاونة علیها وإرادته ومشیته فی المعاصی النهی عنها والسخط لها والعقوبة علیها والخذلان بها قال فلله فیه القضاء قال نعم ما من فعل فعله العباد من خیر وشر إلا ولله فیه القضاء قال فما معنی هذاالقضاء قال الحکم علیهم بما یستحقونه علی أفعالهم من الثواب والعقاب فی الدنیا والآخرة

-روایت-۱-۲-روایت-۳-۷۵۴

الفقیه الأصفهانی

أیکلف الذنب العظیم عباده || و به یعذبهم فذا ظلمان

و الله لیس بظالم لعباده || وبذلک أنطق محکم القرآن

قوله سبحانه وَ اللّهُ لا یُحِبّ الظّالِمِینَ و إذا لم یحب الظالم لم یحب فعل الظلم لأنه إنما لم یحب الظالم لظلمه والمحبة هی الإرادة قوله سبحانه وَ مَا اللّهُ یُرِیدُ ظُلماً لِلعالَمِینَرد علی المجبرة لأنه لوأراد ظلم بعضهم لبعض لکان قدأراد ظلمهم وکذلک لوأراد ظلم الإنسان لغیره لجاز أن یرید أن یظلمه هولأنه لایفعل ما لایرید و قوله وَ مَا اللّهُ یُرِیدُ ظُلماً لِلعالَمِینَنفی لإرادة ظلمهم علی کل حال قوله سبحانه وَ ما کانَ رَبّکَ لِیُهلِکَ القُری بِظُلمٍ أی بظلم صغیر یکون منهم مع أن أکثرهم المصلحون لأن القلیل لایعتد به فی جنب الکثیر وقیل إن المعنی بظلم منا کما قال إِنّ اللّهَ لا یَظلِمُ النّاسَ شَیئاًبیت جل إله الخلق من ظلم البشر قوله سبحانه وَ ما رَبّکَ بِظَلّامٍ لِلعَبِیدِذکره بلفظ المبالغة فی نفی الظلم عن

-قرآن-۱۴-۴۵-قرآن-۱۵۵-۱۹۵-قرآن-۳۵۳-۳۹۳-قرآن-۴۳۸-۴۷۹-قرآن-۶۰۵-۶۴۱-قرآن-۶۸۸-۷۲۰


متشابه القرآن ج1
178

لم یکن المراد ماتعملون فیه لیصیر تقدیر الکلام ماتعبدون الأصنام التی تنحتونها و الله خلقکم وخلق هذه الأصنام التی تفعلون فیهاالتخطیط والتصویر لم یکن للکلام معنی علی أن إضافة العمل إلیهم بقوله تَعمَلُونَیبطل تأویلهم الآیة لأنه لو کان خالقا لها لم یکن عملا لهم لأن العمل أنما یکون عملا لمن أحدثه فکیف یکون عملا لهم و الله خلقه و إن قوله وَ ما تَعمَلُونَیقتضی الاستقبال و کل فعل لم یوجد فهو معدوم ومحال أن یقول تعالی إنی خالق للمعدوم و لو کان کماظنوه لقال و الله خلقکم وخلق عبادتکم للأصنام فیکون عاذرا ومزیلا اللوم عنهم لأن الإنسان لایذم علی ماخلق فیه والخلق إذا کان بمعنی التقدیر فقد یکون الخالق خالقا لفعل غیره إذا کان مقدرا یقال خلق الأدیم إذاقدر و إن الله تعالی قال إِنّا أَرسَلناکَ شاهِداً وَ مُبَشّراً وَ نَذِیراً لِتُؤمِنُوا بِاللّهِ وَ رَسُولِهِ و هذه الآیة تدل علی بطلان الجبر و إن الله تعالی لایرید من الکفار الکفر لأنه صرح هاهنا أنه یرید من جمیع المکلفین الإیمان والطاعة. قوله سبحانه أَ فَلا یَتَدَبّرُونَ القُرآنَ وَ لَو کانَ مِن

عِندِ غَیرِ اللّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اختِلافاً کَثِیراً هذه الآیة تدل علی أربعة أشیاء أحدها علی بطلان التقلید وصحة الاستدلال فی أصول الدین لأنه حث ودعا إلی التدبر و ذلک لا یکون إلابالفکر والنظر والثانی یدل علی فساد مذهب الجبریة والحشویة أن القرآن لایفهم معناه إلابتفسیر الرسول ع لأنه تعالی حث علی تدبره لیعلموا به والثالث یدل علی أنه لو کان من

عند غیر الله لکان علی قیاس کلام الخلق من وجوه الاختلاف فیه والرابع یدل علی أن المتناقض من الکلام لیس من فعل الله لأنه لو کان من فعله لکان من عنده لا من

عندغیره منصور الفقیه

-قرآن-۲۰۹-۲۱۸-قرآن-۳۶۵-۳۸۰-قرآن-۷۳۴-۸۱۶-قرآن-۹۶۹-۱۰۶۹

لی جار جمعت فیه من الشر أمور || کلما أبصر شخصی ظل یغلی ویفور

لالجرم غیرأنی قلت ربی لایجور

قوله سبحانه وَ لَقَد ذَرَأنا لِجَهَنّمَ کَثِیراً مِنَ الجِنّ وَ الإِنسِاللام لام العاقبة والمعنی أنه خلق الخلق کلهم وتصیر عاقبة کثیر منهم إلی جهنم بسوء اختیارهم من الکفر بالله وارتکاب معاصیه.

-قرآن-۱۴-۷۲

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6498
صفحه از 242
پرینت  ارسال به