185
متشابه القرآن ج1

قوله سبحانه قُل لَن یُصِیبَناظاهره أنه لایصیبهم إلا ماکتب لهم و لم یقل علیهم فلیس هو من القضاء فی شیء وإنما هو فی الثواب و ذلک أن بعده قُل هَل تَرَبّصُونَ بِنافالله تعالی أمرهم أن لایجتنبوهم أنه لایصیبهم من الثواب لأن فی الخیر یقول لَها ما کَسَبَت و فی الشروَ عَلَیها مَا اکتَسَبَت. قوله سبحانه قُل لَو کُنتُم فِی بُیُوتِکُم لَبَرَزَ الّذِینَ کُتِبَ عَلَیهِمُ القَتلُ إِلی مَضاجِعِهِمکتب بمعنی فرض والقتل لایفرض علی المقتول وبمعنی حکم والحکم أنما یکون علی سبیل الوجوب و لم یکن هؤلاء مستحقین للقتل و لا کان قتلهم واجبا فیحکم علیهم بذلک وبمعنی الخبر والعلم فیکون معناه أن من أخبر الله بأنه یقتل أو من علم أنه سیقتل إلاأنهما لایکونان قضاء و لاجبرا و لایوجبان الأفعال والفعل لایتعلق بواحد منهما و لو کان خبره وعلمه موجبا للأفعال لأوجب ماأخبر به عن أفعال نفسه و ذلک یوجب أنه مجنون. قوله سبحانه فَإِذا جاءَ وَعدُ أُولاهُما بَعَثنا عَلَیکُم عِباداً لَنا أوُلیِ بَأسٍ شَدِیدٍ فَجاسُوا خِلالَ الدّیارِ وَ کانَ وَعداً مَفعُولًا لم یقل إن ذلک بقضائی فأما البعث فیجوز أن أرسلهم علیهم بأن أمرهم بذلک علی لسان بعض الأنبیاء و ذلک أن بنی إسرائیل لماأرسل علیهم من عاقبهم علی معاصیهم و لم یذکر الله أن ذلک کان معصیة و لاذمهم بل هو کماأمر من الجهاد والسبی والهدم والإحراق و کل ذلک یجری مجری واحد والبعث بمعنی الإرسال بالأمر والتخلیة والتمکین یقال بعث فلان أعداءه علی مکارهه و لم یأت بمعنی الجبر والقضاء والقدر ابن علویة الأصفهانی

-قرآن-۱۴-۳۰-قرآن-۱۴۸-۱۷۱-قرآن-۲۵۳-۲۶۷-قرآن-۲۷۸-۳۰۱-قرآن-۳۱۶-۴۰۴-قرآن-۸۵۲-۹۸۰

وقضی وقدر کل شیءبالذی || قد کان منه به علی عرفان

فقضاؤه یجری بسابق علمه || من غیرإجبار علی العصیان

قدرا قضاه مقدرا بخلاف ما || أولته بالحدس والخیلان


متشابه القرآن ج1
184

الثواب وهم قدریة هذه الأمة ومجوسها إن الله أمر عباده تخییرا ونهاهم تحذیرا وکلف یسیرا و لم یکلف عسیرا وأعطی علی القلیل کثیرا و لم یطع مکرها و لم یعص مغلوبا و لم یرسل الأنبیاء لعبا و لم ینزل الکتب إلی عباده عبثا و لم یخلق السماوات و الأرض و مابینهما باطلاذلِکَ ظَنّ الّذِینَ کَفَرُواالآیة فقال الشامی فما القضاء والقدر اللذان کان مسیرنا بهما فقال ع الأمر بذلک من الله والحکم به ثم تلاوَ کانَ أَمرُ اللّهِ قَدَراً مَقدُوراً ثم قرأوَ قَضی رَبّکَ أَلّا تَعبُدُوا إِلّا إِیّاهُفقام الشامی فرحا مسرورا لماسمع هذاالمقال و قال فرجت عنی فرج الله عنک یا أمیر المؤمنین

-روایت-از قبل-۵۹۴

فصل

قوله تعالی وَ قَضی رَبّکَ أَلّا تَعبُدُوا إِلّا إِیّاهُ لایجوز بمعنی الخلق إذ لوعنی به جاز أن یوجد فی الناس من یعبد سواه و لم یقل إنه قضی عبادتهم وإنما قال قضی ألا تعبدوا و لایصح أن یقال خلق أن لایفعلوا کذا وإنما یصح ذلک إذاأردت به الأمر والحکم. قوله سبحانه وَ إِذ یُرِیکُمُوهُم إِذِ التَقَیتُم فِی أَعیُنِکُم قَلِیلًاإنه قادر علی مایشاء غیرمحتاج إلی الاستعانة بشی‌ء من الأشیاء من جرأة وتقلیل للفریقین وکیف یقضی ما هومفعول والمفعول الموجود لایصح فعله ثانیا وإنما قلل الکفار فی أعین المسلمین للجرأة وقلل المسلمین فی أعین الکفار للتحرز. قوله سبحانه قضُیِ‌َ الأَمرُ ألّذِیإنه فعل مجهول و لاحکم للمجهول لأنه إما أن یکون فاعله معلوما و لافاعل له کقوله وَ لَمّا سُقِطَ فِی أَیدِیهِم و قوله وَ ألُقیِ‌َ السّحَرَةُ وإما أن یأتی اللفظ علی هذه الصیغة فقط نحو أعجب بکذا وسر به وأشرب قلبه مع زید و إن أراد به خلق فمعلوم أن الأمر لم یکن مخلوقا وقتئذ وإنما خلق ذلک بعدمدة فالمراد به حکم.

-قرآن-۱۴-۵۷-قرآن-۲۸۰-۳۳۹-قرآن-۵۸۶-۶۰۷-قرآن-۶۹۵-۷۲۳-قرآن-۷۳۲-۷۵۳

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6403
صفحه از 242
پرینت  ارسال به