193
متشابه القرآن ج1

بعضهم علی بعض لأمور منها أن لایغالط مغالط فیسوی بینهم من الفعل کمااستووا فی الرسالة والثانی أن یبین أن تفضیل محمد ع کتفضیل من مضی من الأنبیاء بعضهم علی بعض والثالث أن الفضیلة قدتکون بعدأداء الفریضة والمراد بالفضیلة هاهنا ماخص به بعضهم من المنازل الجلیلة مثل موسی بالکلام وعیسی بإحیاء الموتی و محمدص بإرساله إلی کافة الخلق والرابع فضلناهم بأعمالهم التی استحقوا بهاالفضیلة علی غیرهم. قوله سبحانه یَختَصّ بِرَحمَتِهِ مَن یَشاءُدالة علی أن النبوة لیست مستحقة بالأفعال لأنه لو کان جزاء لماجاز أن یقول یختص بها من یشاء کما لایجوز یختص بعقابه من یشاء من عباده أمااللطف و إن کان مستحقا و هویختص به من یشاء من عباده فإنه یکون لطفا علی وجه الاختصاص دون الاشتراک و لیس کذلک الثواب قوله سبحانه یا مَعشَرَ الجِنّ وَ الإِنسِ أَ لَم یَأتِکُم رُسُلٌ مِنکُم یَقُصّونَ عَلَیکُم آیاتیِ وَ یُنذِرُونَکُم لِقاءَ یَومِکُم هذا قال الضحاک ذلک یدل علی أنه تعالی أرسل رسلا من الجن و به قال الطبری واختاره البلخی و قال ابن عباس هم رسل الإنس إلی غیرهم من الجن کما قال وَلّوا إِلی قَومِهِم مُنذِرِینَ والأول أقوی. قوله سبحانه وَ ما أَرسَلنا قَبلَکَ إِلّا رِجالًا نوُحیِ إِلَیهِم قال الحسن ماأرسل الله تعالی امرأة و لارسولا من الجن و لا من أهل البادیة ووجه اللطف فی إرسال الرجال من البشر أن الشکل إلی شکله آنس و عنه أفهم والأنفة منه أبعد لأنه یجری مجری النفس والإنسان لایأنف من نفسه. قوله سبحانه کانَ النّاسُ أُمّةً واحِدَةً فَبَعَثَ اللّهُ النّبِیّینَ مُبَشّرِینَ وَ مُنذِرِینَ وَ أَنزَلَ مَعَهُمُ الکِتابَ بِالحَقّ لِیَحکُمَ بَینَ النّاسِ فِیمَا اختَلَفُوا فِیهِ وَ مَا اختَلَفَ فِیهِ قال ابن عباس و الحسن والجبائی إنهم کانوا علی الکفر و قال قتادة والضحاک کانوا علی

-قرآن-۴۲۶-۴۵۵-قرآن-۷۳۵-۸۵۶-قرآن-۱۰۱۱-۱۰۴۱-قرآن-۱۰۷۰-۱۱۲۲-قرآن-۱۳۶۱-۱۵۵۰


متشابه القرآن ج1
192

لهم قوله إِنّ ابنیِ مِن أهَلیِ فقال إِنّهُ لَیسَ مِن أَهلِکَ و قوله إِن تَتُوبا إِلَی اللّهِ فَقَد صَغَت قُلُوبُکُما فی المتظاهرتین ثم إنه روی عن ابن عباس ومجاهد و الحسن والضحاک وعمار بن یاسر و أهل البیت ع أنهم قالوا المراد به الکلمات الطیبات للطیبین من الناس والکلمات الخبیثات للخبیثین من الناس یدل علیه قوله مَثَلًا کَلِمَةً طَیّبَةً کَشَجَرَةٍ و قوله وَ مَثَلُ کَلِمَةٍ خَبِیثَةٍ

-قرآن-۱۲-۳۴-قرآن-۴۱-۶۴-قرآن-۷۳-۱۲۰-قرآن-۳۳۵-۳۷۰-قرآن-۳۷۹-۴۰۶

فصل

قوله تعالی قُولُوا آمَنّا بِاللّهِ وَ ما أُنزِلَ إِلَینا وَ ما أُنزِلَ إِلی اِبراهِیمَ وَ إِسماعِیلَ وَ إِسحاقَ وَ یَعقُوبَ وَ الأَسباطِفقوله الأَسباطِ لایدل علی أنهم کانوا أنبیاء لأن الإنزال یجوز أن یکون علی بعضهم ممن کان نبیا و لم تقع منه الأفعال القبیحة والمعصیة مثل مافعلوه مع یوسف و لیس فی ظاهر القرآن أنهم کانوا أنبیاء ویحمل قوله وَ الأَسباطِ علی أن یکون المراد أنهم أمروا باتباعه کمایقال أنزل الله إلی أمة النبی ع القرآن کما قال وَ ما أُنزِلَ إِلَینا و إن کان المنزل علی النبی ع لکن لماکانوا مأمورین بما فیه فوصف بأنه أنزل إلیهم. قوله سبحانه ثُمّ أَورَثنَا الکِتابَ الّذِینَ اصطَفَینا مِن عِبادِناالاصطفاء لایلیق إلابمن هومعصوم کالأنبیاء والأئمة ع فکیف قال بعد ذلک فَمِنهُم ظالِمٌ لِنَفسِهِفنقول فمنهم یرجع بالکنایة فیه إلی العباد لا إلی الذین اصطفوا لأنه أقرب إلیه فی الذکر فکأنه قال تعالی و من عبادنا ظالم لنفسه ومقتصد وسابق بالخیرات. قوله سبحانه وَ لَقَد فَضّلنا بَعضَ النّبِیّینَ عَلی بَعضٍ و قوله یا بنَیِ إِسرائِیلَ اذکُرُوا نعِمتَیِ‌َ التّیِ أَنعَمتُ عَلَیکُم وَ أنَیّ فَضّلتُکُم عَلَی العالَمِینَیعنی عالمی زمانهم وتفضیله إیاهم بأن جعل فیهم النبوة والحکمة. قوله سبحانه تِلکَ الرّسُلُ فَضّلنا بَعضَهُم عَلی بَعضٍإنما ذکر تفضیل الرسل

-قرآن-۱۴-۱۳۸-قرآن-۱۴۵-۱۵۳-قرآن-۳۵۶-۳۶۷-قرآن-۴۶۵-۴۸۵-قرآن-۵۸۸-۶۴۲-قرآن-۷۱۶-۷۴۰-قرآن-۹۱۵-۹۵۹-قرآن-۹۶۸-۱۰۷۲-قرآن-۱۱۵۴-۱۱۹۵

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6579
صفحه از 242
پرینت  ارسال به