195
متشابه القرآن ج1

فالنصرة من الله للمبغی علیه واقعة لامحالة والخذلان لا یکون إلاللظالمین لأن الله لایخذل أهل طاعته. قوله سبحانه إِن یَنصُرکُمُ اللّهُ فَلا غالِبَ لَکُم إن الله تعالی قدنصر رسله بإقامة الأدلة ونصب البراهین والأمر بطاعتهم والنهی عن مخالفتهم و لایجوز أن ینصرهم بما أدی إلی إلجاء وینافی الاختیار فإن معها یزول التکلیف والأمر والنهی والثواب والعقاب. قوله سبحانه لَقَد نَصَرَکُمُ اللّهُ فِی مَواطِنَ کَثِیرَةٍإخبار بأنه نصرهم دفعات کثیرة و لایدل علی أنه لم ینصرهم فی موضع آخر و قال البلخی إنهم لماانهزموا لم یکونوا منصورین و کان ذلک منهم خطأ و إن وقع مکفرا. قوله سبحانه إِنّهُم لَهُمُ المَنصُورُونَ وَ إِنّ جُندَنا لَهُمُ الغالِبُونَنزل العذاب علی الأمم فی أیام نوح وهود و موسی وعیسی ع ونال نبینا ع مانال و لم ینزل علیهم لأنه خص أمته بأمان إلی یوم القیامة قوله وَ ما کانَ اللّهُ لِیُعَذّبَهُم وَ أَنتَ فِیهِم وَ ما کانَ اللّهُ مُعَذّبَهُم وَ هُم یَستَغفِرُونَ. قوله سبحانه قُل أوُحیِ‌َ إلِیَ‌ّسمی وحیا لأن الملک سترة عن جمیع الخلق وخص به النبی المبعوث قوله یوُحیِ بَعضُهُم إِلی بَعضٍ هذا هوالأصل ثم یستعمل بمعنی الإلهام قوله وَ أَوحی رَبّکَ إِلَی النّحلِ وبمعنی الأمر قوله وَ إِذ أَوحَیتُ إِلَی الحَوارِیّینَ وبمعنی الإشارة قوله فَأَوحی إِلَیهِم أَن سَبّحُوا بُکرَةً وَ عَشِیّا وبمعنی الکتابة قال الشاعر

-قرآن-۱۲۰-۱۵۸-قرآن-۳۸۲-۴۲۷-قرآن-۶۰۳-۶۶۵-قرآن-۸۱۲-۹۰۹-قرآن-۹۲۴-۹۴۳-قرآن-۱۰۱۶-۱۰۴۲-قرآن-۱۰۸۹-۱۱۱۷-قرآن-۱۱۳۸-۱۱۷۲-قرآن-۱۱۹۵-۱۲۴۲

کوحی صحائف فی عهد کسری || فأهداها لأعجم طمطمی

و أما قوله وَ إِذ أَوحَیتُ إِلَی الحَوارِیّینَ أی ألهمتهم وقیل أمرتهم وقیل ألقیت إلیهم الآیات التی أریتهم و قال أبو علی أی أوحیت إلیک أن تبلغهم أو إلی رسول متقدم والقرآن کله وحی ویجی‌ء وحی غیرقرآن مثل قوله ع أمرنی ربی بمداراة الناس کماأمرنی

-قرآن-۱۳-۴۷


متشابه القرآن ج1
194

الحق فاختلفوا وإنما أخبر الله تعالی علی الغالب من الحال و إذاقیل إذاکانوا مختلفین فی الحق علی إصابة بعضهم له فکیف یعمهم الکفر قلنا لایمتنع أن یکون الکل کفارا بعضهم یکفر من جهة الغلو وبعضهم من جهة التقصیر کماکفرت الیهود والنصاری فی المسیح و علی هذه الآیة سؤالات کثیرة. قوله سبحانه وَ إِن مِن أُمّةٍ إِلّا خَلا فِیها نَذِیرٌ أی من قرون سلفت و لیس یعنی به غیر الناس لأن التکلیف مقصور عن الجن والإنس لقوله سَنَفرُغُ لَکُم أَیّهَ الثّقَلانِ و لم یخاطب غیرهما وأول الآیة تدل علی أنه خاص قوله وَ ما مِن دَابّةٍ فِی الأَرضِ وَ لا طائِرٍ یَطِیرُ بِجَناحَیهِ إِلّا أُمَمٌ أَمثالُکُمالمعنی فیه و إن من أمة من البشر المکلفین إلاخلا فیهانذیر ولأن شرائط التکلیف لاتصح حصولها للبهائم والطیور ولذلک شبه الجهال بالأنعام و لوکانت الأنعام مکلفة لکان فیهاالمؤمن والکافر

-قرآن-۳۰۲-۳۴۳-قرآن-۴۳۳-۴۶۵-قرآن-۵۲۲-۶۰۷

فصل

قوله تعالی کَتَبَ اللّهُ لَأَغلِبَنّ أَنَا وَ رسُلُیِ‌قیل کتب الله فی اللوح المحفوظ أنا ورسلی أجری مجری القسم فأجابه بجوابه الحسن ماأمر الله نبیا قط بحرب إلاغلب إما فی الحال أو فی الاستقبال ویقال لأغلبن أنا ورسلی بالحجج والبراهین وقیل فی یوم القیامة. قوله سبحانه إِنّا لَنَنصُرُ رُسُلَنا وَ الّذِینَ آمَنُوا فِی الحَیاةِ الدّنیا وَ یَومَ یَقُومُ الأَشهادُ و قدخذلهم حتی قتلوا فنقول النصر الغلبة علی العدو و هو علی ضربین نصر بالحجة ونصر بالغلبة فی المحاربة بحسب المصلحة و ماتقتضیه الحکمة هذا إذا کان فی دار التکلیف و أمانصرة إیاهم یوم القیامة فهو علو کلمتهم وظهور حقهم بجزیل الثواب وإذلال عدوهم بعظیم العقاب. قوله سبحانه ثُمّ بغُیِ‌َ عَلَیهِ لَیَنصُرَنّهُ اللّهُمعناه إما بالغلبة وإما بأخذ الحق له

-قرآن-۱۴-۵۶-قرآن-۲۸۸-۳۷۹-قرآن-۶۶۱-۷۰۱

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6406
صفحه از 242
پرینت  ارسال به