197
متشابه القرآن ج1

الاستفهام علی وجه التوبیخ للمنافقین

عندإظهار فضیحتهم وهتک أستارهم علی رءوس الأشهاد و قال الحسن والسدی فی قولهم لاعلم لنا قالوا ذلک لذهولهم من هول ذلک المقام فإن قیل إنهم آمنون لقول لا یَحزُنُهُمُ الفَزَعُ الأَکبَرُ ولقوله لا خَوفٌ عَلَیهِم وَ لا هُم یَحزَنُونَفقالوا الفزع الأکبر دخول جهنم و قوله لا خَوفٌ عَلَیهِمکقولک للمریض لاخوف علیک و لابأس علیک مایدل علی النجاة من تلک الحال و قال ابن عباس إن معناه لاعلم لنا إلا ماعلمتنا فحذف إلا ماعلمتنا لدلالة الکلام علیه و قال الجبائی معناه لاعلم لنا مع علمک أی لیس عندنا شیءمما نعلمه إلا و أنت عالم بکل ماغاب وحضر بدلالة قوله إِنّکَ أَنتَ عَلّامُ الغُیُوبِ. قوله سبحانه وَ لا أَعلَمُ الغَیبَ و قوله الّذِینَ یُؤمِنُونَ بِالغَیبِ النبی والإمام یجب أن یعلما علوم الدین والشریعة و لایجب أن یعلما الغیب و ما کان و ما یکون لأن ذلک یؤدی إلی أنهما مشارکان للقدیم تعالی فی جمیع معلوماته ومعلوماته لاتتناهی وإنما یجب أن یکونا عالمین لأنفسهما و قدثبت أنهما عالمان بعلم محدث والعلم لایتعلق علی التفصیل إلابمعلوم واحد و لوعلما ما لایتناهی لوجب أن یعلما وجود ما لایتناهی من المعلومات و ذلک محال ویجوز أن یعلما الغائبات والکائنات الماضیات أوالمستقبلات بإعلام الله تعالی لهما شیئا منها و ماروی أن أمیر المؤمنین ع کان یعلم أنه مقتول و أن قاتله ابن ملجم فلایجوز أن یکون عالما بالوقت ألذی یقتله فیه علی التعیین لأنه لوعلم ذلک لوجب علیه أن یدفعه عن نفسه و لایلقی بیده إلی التهلکة و إن هذا فی علم الجملة غیرواجب

-قرآن-۲۰۲-۲۳۴-قرآن-۲۴۳-۲۸۰-قرآن-۳۲۱-۳۳۷-قرآن-۶۲۰-۶۴۹-قرآن-۶۶۴-۶۸۴-قرآن-۶۹۳-۷۲۱

فصل

قوله تعالی فی قصة آدم وَ لا تَقرَبا هذِهِ الشّجَرَةَأَ لَم أَنهَکُما عَن تِلکُمَا الشّجَرَةِالأمر والنهی لاصیغة لهما و قدیؤمر بلفظ النهی وینهی بلفظ الأمر یقال أمرته بأن لایلقی الأمیر معناه أنه نهی عن لقائه ویقال نهیتک عن هجر أخیک معناه أمرتک بمواصلته قال الله تعالی اعمَلُوا ما شِئتُم أی لاتفعلوا فیکون قوله لا تَقرَبا هذِهِ الشّجَرَةَأراده لذلک التناول فیکون أمرا لأن الأمر والنهی لایصیران أمرا ونهیا إلابالإرادة

-قرآن-۲۶-۵۵-قرآن-۵۶-۹۵-قرآن-۲۸۸-۳۰۵-قرآن-۳۳۲-۳۵۸


متشابه القرآن ج1
196

بأداء الفرائض ومثل قول جبریل حین فرغ من غزاة الخندق یا محمدص إن الله یأمرک أن لاتصلی العصر إلا فی بنی قریظة. قوله سبحانه وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَن یُکَلّمَهُ اللّهُ إِلّا وَحیاً هوداود أوحی فی صدره فزبر الزبورأَو مِن وَراءِ حِجابٍ هو موسی أَو یُرسِلَ رَسُولًا هوجبریل أرسل إلی محمدص. قوله سبحانه یا إِبلِیسُ ما لَکَ أَلّا تَکُونَ مَعَ السّاجِدِینَاختلفوا فی کیفیة هذاالخطاب فقال الجبائی قال الله تعالی له ذلک علی لسان بعض رسله و هوالألیق لأنه لایصح أن یکلمه الله بلا واسطة فی زمان التکلیف و قال آخرون کلمه بالإنکار علیه والإهانة له کما قال اخسَؤُا فِیها وَ لا تُکَلّمُونِ و هذاینبغی أن یکون حکایة عما یقول له فی الآخرة فقال إبلیس مجیبا لهذا الکلام ماکنت بالذی أسجد لبشر خلقته من صلصال من حمإ مسنون. قوله سبحانه سَیَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رابِعُهُم کَلبُهُمقالوا إن کلب أصحاب الکهف خاطبهم بالتوحید والاعتراف بما اعترفوا به ولذلک تبعهم و هذاخرق عادة یجوز أن یکون الله تعالی فعله لطفا لهم أومعجزة لبعضهم علی ماحکی أن بعضهم کان نبیا و هورئیسهم فیکون ذلک معجزة له غیر أنه غیرمقطوع به. قوله سبحانه حَتّی إِذَا استَیأَسَ الرّسُلُ وَ ظَنّوا أَنّهُم قَد کُذِبُوامعنی ذلک بالتخفیف أن الرسل ظنت أن القوم کذبوهم و یکون الظن غیرالعلم وبالتشدید أی ظنت الرسل أن القوم قدکذبوا أی کفروا والظن هاهنا العلم. قوله سبحانه یَومَ یَجمَعُ اللّهُ الرّسُلَ فَیَقُولُ ما ذا أُجِبتُمتقریر للرسل فی صورة

-قرآن-۱۳۷-۱۹۰-قرآن-۲۲۵-۲۴۵-قرآن-۲۵۵-۲۷۴-قرآن-۳۱۷-۳۶۷-قرآن-۵۸۱-۶۱۱-قرآن-۷۶۳-۸۰۲-قرآن-۱۰۶۳-۱۱۲۳-قرآن-۱۲۸۵-۱۳۳۸

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6502
صفحه از 242
پرینت  ارسال به