201
متشابه القرآن ج1

تلک الکتابة سأل عنها فقال الله له هذه أسماء من أکرمته وعظمته ورفعت منزلته و من لاأسأل بها إلاأعطیت وکانت هی الکلمات التی تلقاها وانتفع بها. قوله سبحانه وَ لَقَد خَلَقناکُم ثُمّ صَوّرناکُم ثُمّ قُلنا لِلمَلائِکَةِ اسجُدُوا لِآدَمَالأمر أنما کان لقوم لیسوا من نسل آدم بل للجن وغیرهم و قوله خَلَقناکُم لم یرد به الإیجاد والإحداث و إن کان الخطاب به لبنی آدم وإنما أراد تعالی التقدیر و علی هذاحملوا قوله وَ اللّهُ خَلَقَکُم وَ ما تَعمَلُونَیعنی أنه قدرها وعلم کیفیتها وأحوالها و قدیسبق الخلق الإیجاد والإحداث. قوله سبحانه وَ إِذ قالَ رَبّکَ لِلمَلائِکَةِ إنِیّ جاعِلٌ فِی الأَرضِ خَلِیفَةً والخلیفة من قام مقام الأول فی أمره من بعده و لایرید بمعنی الإبقاء بعد من مضی قوله ثُمّ جَعَلناکُم خَلائِفَ فِی الأَرضِ مِن بَعدِهِم لِنَنظُرَ کَیفَ تَعمَلُونَلأن هذامنفی عنه سمی آدم خلیفة لأنه جعل آدم وذریته خلفاء الملائکة لأن الملائکة کانوا من سکان الأرض و قال ابن عباس إنه کان فی الأرض الجن فأفسدوا فیها وسفکوا الدماء فأهلکوا فجعل آدم وذریته بدلهم و قال الحسن أراد بذلک قوما یخلف بعضهم بعضا من ولده الذین یخلفونه فی إقامة الحق وعمارة الأرض و قال ابن مسعود أی من یخلفنی فی الحکم بین الخلق و هوآدم و من قام مقامه وقیل إنه یخلفنی فی إثبات الزرع وشق الأنهار. قوله سبحانه وَ لَقَد عَهِدنا إِلی آدَمَ مِن قَبلُ فنَسَیِ‌َ وَ لَم نَجِد لَهُ عَزماً قال ابن عباس ومجاهد معناه عهد الله بأن أمره به ووصاه ونسی أی ترک وقیل إنما أخذ الإنسان من أنه عهد إلیه فنسی. قوله سبحانه وَ لَم نَجِد لَهُ عَزماً أی عقدا ثابتا علی المعصیة و قال قتادة صبرا و قال عطیة أی لم نجد له حفظا. قوله سبحانه فَلَمّا آتاهُما صالِحاً جَعَلا لَهُ شُرَکاءَ فِیما آتاهُما غیرراجعة إلی آدم

-قرآن-۱۷۱-۲۴۷-قرآن-۳۱۳-۳۲۲-قرآن-۴۳۰-۴۶۵-قرآن-۵۵۳-۶۲۰-قرآن-۷۱۱-۷۸۶-قرآن-۱۲۴۲-۱۳۱۳-قرآن-۱۴۴۹-۱۴۷۲-قرآن-۱۵۶۰-۱۶۱۷


متشابه القرآن ج1
200

قوله سبحانه رَبّنا ظَلَمنا أی بخسنا حقنا ماکنا نستحقه من الثواب بفعل ماأرید منا و هومعنی قوله فَتَکُونا مِنَ الظّالِمِینَفالمعنی الرجوع إلی الله والاعتراف بالتقصیر عن حقوقه أوبمعنی أنه حرم الثواب المستحق بفعل الذنب. قوله سبحانه فَتابَ عَلَیهِ أی قبل توبته وضمن الثواب لأن التوبة غیرموجبة لإسقاط العقاب وإنما یسقط الله تعالی العقاب عندها تفضلا والتوبة هی الرجوع فیجوز أن تقع ممن لایعهد من نفسه قبیحا ووجه حسنها فی هذاالموضع استحقاق الثواب بها أوکونها لطفا. قوله سبحانه وَ عَلّمَ آدَمَ الأَسماءَ کُلّها ثُمّ عَرَضَهُم عَلَی المَلائِکَةِ فَقالَ أنَبئِوُنیِ بِأَسماءِ هؤُلاءِ إِن کُنتُم صادِقِینَ و قوله أَنبِئهُم بِأَسمائِهِم فَلَمّا أَنبَأَهُم بِأَسمائِهِمالإشارة بهذه الأسماء إلی جمیع الأجناس من العقلاء وغیرهم و علیه إجماع المفسرین ویشهد به قوله وَ عَلّمَ آدَمَ الأَسماءَ کُلّها و قوله ثُمّ عَرَضَهُم لایلیق إلابالمسمیات لأجل الکنایة و قال قوم أراد أسماء الملائکة خاصة و قال آخرون أراد أسماء ذریته و قال ابن الإخشید یجب أن یکون عالما بسائر الأسماء حتی القصعة والقصیعة و قال ابن عباس لقد تکلم آدم بسبع مائة لغة یعنی بذلک حتی منطق الطیر والحیتان والدواب و قال فی هذه الآیات سؤالات کثیرة إلا أن النکتة فیها أن أصل اللغات المواضعة ثم التوقیف

-قرآن-۱۴-۲۷-قرآن-۱۰۰-۱۲۶-قرآن-۲۴۶-۲۵۹-قرآن-۵۰۴-۶۲۸-قرآن-۶۳۷-۶۹۰-قرآن-۷۹۰-۸۲۱-قرآن-۸۳۰-۸۴۳

فصل

قوله تعالی فَتَلَقّی آدَمُ مِن رَبّهِ کَلِماتٍ فَتابَ عَلَیهِ إن آدم ع رأی مکتوبا علی العرش فسأل عنه فقیل له هذه أسماء علی وفاطمة و الحسن و الحسین ص فسأل بهم ربه وجعلهم الوسیلة فی قبول توبته ورفع درجته والکتابة تسمی کلمات علی ضرب من التوسع و إذاکنا قدذکرنا أن آدم رأی کتابة یتضمن أنها قوم فجائز أن یقال إنها کلمات تلقاها ورغب إلی الله بها ویجوز أیضا أن یکون آدم لمارأی

-قرآن-۱۴-۶۳

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6582
صفحه از 242
پرینت  ارسال به