205
متشابه القرآن ج1

من قومک إلا من قدآمن فلذلک قال رب إِنّکَ إِن تَذَرهُمیعنی إن ترکتهم و لاتهلکهم یضلوا عبادک عن الدین بالإغواء إلی خلافه وَ لا یَلِدُوا إِلّا فاجِراً کَفّاراًإنما قال ذلک بعد أن جاز تسمیتهم بالکفر والفجور لوجه الحکایة والإخبار مما یکون منهم علی ماأوحی إلیه. قوله سبحانه وَ لا تخُاطبِنیِ فِی الّذِینَ ظَلَمُوا إِنّهُم مُغرَقُونَنهاه أن یخاطبه ویسأله فی أمرهم لأنه حکم بإهلاکهم وأخبر أنه سیغرقهم و لا یکون الأمر علی ماأخبر به و لایجوز أن یدعوا بما یعلم أنه لا یکون و لا أن یرضی باختیاره. قوله سبحانه وَ نادی نُوحٌ ابنَهُ وَ کانَ فِی مَعزِلٍ یا بنُیَ‌ّ ارکَب مَعَنا قال الطوسی إنما دعاه إلی الرکوب مع أن الله تعالی نهاه أن یرکب فیهاکافر بشرط أن یؤمن و قال الجبائی و الحسن إنه کان ینافق بإظهار الإیمان

-قرآن-۴۰-۵۸-قرآن-۱۳۰-۱۶۶-قرآن-۲۸۷-۳۴۴-قرآن-۵۳۱-۵۹۴

فصل

قوله تعالی فی قصة ابراهیم ع فَلَمّا جَنّ عَلَیهِ اللّیلُ رَأی کَوکَباً أی الزهرةقالَ هذا ربَیّ علی وجه الاستخبار وکذلک فی الشمس والقمر لأنه وجد قومه یعبدونها فلما رأی أفولها قطع علی حدوثها فقال إنِیّ برَیِ‌ءٌ مِمّا تُشرِکُونَ من بطلان دینهم وإنما قال هذا ربَیّ‌فارضا ومقدرا علی سبیل الکفر لامخبرا وإنه أخبر عن ظنه کمایظن المتأمل فی حال نظره ذکر ما لاأصل له ثم یرجع عنه بالأدلة و لا یکون ذلک منه قبیحا وإنما قال علی سبیل الإنکار علی قومه والتنبیه لهم فقوله هذا ربَیّ أی هوکذلک عندکم کماتقول للمشبهة هذاربه جسم یتحرک ویسکن هذا ربَیّ قال ذلک مستفهما وأسقط حرف الاستفهام. قال الأخطل

-قرآن-۳۳-۷۴-قرآن-۸۵-۹۹-قرآن-۲۰۷-۲۳۸-قرآن-۲۶۷-۲۷۶-قرآن-۴۸۹-۴۹۸-قرآن-۵۶۲-۵۷۱

کذبتک عینک أم رأیت بواسط || غلس الظلام من الرباب خبالا

قال ابن عباس فَلَا اقتَحَمَ العَقَبَةَ هو أ فلااقتحم العقبة.

-قرآن-۱۶-۴۰


متشابه القرآن ج1
204

ثم قال نوح رَبّ إنِیّ أَعُوذُ بِکَ أَن أَسئَلَکَ ما لَیسَ لِی بِهِ عِلمٌ وَ إِلّا تَغفِر لِی وَ ترَحمَنیِ أَکُن مِنَ الخاسِرِینَ و لیس بممتنع أن یکون نهی عن سؤال ما لیس لی به علم ویتعوذ منه و إن لم یقع منه کما قال لَئِن أَشرَکتَ لَیَحبَطَنّ عَمَلُکَ و لاشک فی أن وعظه هوالصارف عن الجهل. قوله سبحانه وَ لا یَنفَعُکُم نصُحیِ إِن أَرَدتُ أَن أَنصَحَ لَکُم مع وقوع هذاالنصح استظهارا فی الحجة لأنهم ذهبوا إلی أنه لیس بنصح فقالوا لو کان نصحا مانفع من لایقبله و کان نصح نوح لقومه إعلامهم موضع الغی لیتقوه وموضع الرشد لیتبعوه و قال البلخی إن قوم نوح کانوا جبریة و لو لا ذلک لغیره فقال نوح علی وجه الإنکار علیهم والتعجب من قولهم إن نصحی لاینفعکم إن کان القول کماتعتقدونه أن المعاصی یریدها الله تعالی. قوله سبحانه إِن تَسخَرُوا مِنّا فَإِنّا نَسخَرُ مِنکُم کَما تَسخَرُونَ أی نذمکم علی سخریتکم أطلق علیهم اسم السخریة علی وجه الازدواج کما قال سَخِرَ اللّهُ مِنهُم. قوله سبحانه قالَ رَبّ إنِیّ دَعَوتُ قوَمیِ لَیلًا وَ نَهاراً فَلَم یَزِدهُم دعُائیِ إِلّا فِراراً أی لم یزدادوا بدعائی إلافرارا من قبوله و بعداستماعه وإنما سمی کفرهم

عنددعائه زیادة فی الکفر لأنهم علی کفرهم بالله وضلال عن حقه فلما دعاهم نوح إلی الحق فلم یقبلوه کان زیادة فی الکفر وقیل إنما جاز أن یکون الدعاء إلی الحق یزید الناس فرارا منه الجهل الغالب علی النفس فتارة تدعوه إلی الفرار مما ینافره وتارة یدعو إلی الفساد ألذی یشاکله. قوله سبحانه رَبّ لا تَذَر عَلَی الأَرضِ مِنَ الکافِرِینَ دَیّاراً إلی قوله کَفّاراً و لم یکن نوح یعلم الغیب قال قتادة مادعا علیهم إلا بعد أن أنزل الله علیهم أنه لن یؤمن

-قرآن-۱۴-۱۳۲-قرآن-۲۳۰-۲۶۴-قرآن-۳۲۰-۳۷۳-قرآن-۷۶۱-۸۱۸-قرآن-۸۹۶-۹۱۵-قرآن-۹۳۰-۱۰۱۷-قرآن-۱۳۸۹-۱۴۴۱-قرآن-۱۴۵۳-۱۴۶۰

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 5972
صفحه از 242
پرینت  ارسال به