207
متشابه القرآن ج1

ندخلها و قدصار فی النار أی قرب. قوله سبحانه فَما لَبِثَ أَن جاءَ بِعِجلٍ حَنِیذٍ فَلَمّا رَأی أَیدِیَهُم لا تَصِلُ إِلَیهِ نَکِرَهُمالعقل لم یکن مانعا من أکل الملائکة الطعام وإنما علم ذلک بالإجماع و إلا کان یجوز أن یکون قدم إلیهم الطعام و مع علمه بأنهم الملائکة ویجوز أن یأکلوه. قوله سبحانه دِیناً قِیَماً مِلّةَ اِبراهِیمَ حَنِیفاًوصف دین النبی ع بأنه ملة ابراهیم ترغیبا فیه للعرب لجلاله ابراهیم فی نفوسهم. قوله سبحانه أَ تَعبُدُونَ ما تَنحِتُونَ وَ اللّهُ خَلَقَکُم وَ ما تَعمَلُونَعیر قومه بعبادة الأصنام وإنما أراد المنحوت دون عملهم لأنهم إنما کانوا یعبدون الأصنام و لم یکونوا یعبدون النحت ألذی هوفعلهم و قدشرحناه فی باب العدل. قوله سبحانه أَ لَم تَرَ إِلَی ألّذِی حَاجّ اِبراهِیمَ فِی رَبّهِ أَن آتاهُ اللّهُ المُلکَالآیة لیس انتقال ابراهیم من حجة إلی حجة لعجزه وإنما عدل عن ذلک لکیلا یلتبس علی الحاضرین و لم تقو الشبهة ویقال إنه دعا رجلین فقتل أحدهما واستحیا الآخر فقال

عند ذلک أناأحیی وأمیت وموه بذلک علی من بحضرته فعدل ابراهیم عن ذلک إلی ما هوأبعد من الشبهة

-قرآن-۴۶-۱۳۳-قرآن-۳۰۶-۳۴۶-قرآن-۴۴۳-۵۰۶-قرآن-۶۸۲-۷۵۸

فصل

قوله تعالی رَبّ أرَنِیِ کَیفَ تحُی‌ِ المَوتیإنما سأل ذلک لیعلم علی وجه یبعد من الشبهة و إن کان قدعلم ذلک بالدلیل یوضحه قوله أَ وَ لَم تُؤمِن قالَ بَلی وَ لکِن لِیَطمَئِنّ قلَبیِ وإنما سأل ذلک لقومه لنزول شبههم کماسأل موسی الرؤیة لقومه

-قرآن-۱۴-۴۷-قرآن-۱۳۶-۱۸۹

و قال الرضا ع إن الله تعالی أوحی إلی ابراهیم إنی متخذ من عبادی

-روایت-۱-۲-روایت-۱۸-ادامه دارد


متشابه القرآن ج1
206

قوله سبحانه أَ أَنتَ فَعَلتَ هذا بِآلِهَتِنا یا اِبراهِیمُ قالَ بَل فَعَلَهُ کَبِیرُهُم هذاالخبر مشروط غیرمطلق لقوله إِن کانُوا یَنطِقُونَ والنطق مستحیل علی الأصنام فما علق بهذا المستحیل من الفعل أیضا فهو مستحیل فاسألوهم إنما هوأمر بسؤالهم علی شرط والنطق منهم شرط فی الأمرین فکأنه قال إن کانوا ینطقون فاسألوهم فإنه لایمتنع أن یکون فعله کبیرهم کقول القائل لغیره من هذاالفعل فیقول زید إن کان فعل کذا وکذا یضیفه إلی زید من غیرحقیقة و یکون غرض المسئول نفی الأمرین عن زید وتنبیه السائل علی خطیئته فی إضافة ماأضافه إلی زید وقرأ بعضهم فعله أی فلعله شاعر

-قرآن-۱۴-۸۸-قرآن-۱۲۰-۱۴۰

یاأبتا علک أوعساکا

. قوله سبحانه فَنَظَرَ نَظرَةً فِی النّجُومِ فَقالَ إنِیّ سَقِیمٌیحتمل أنه شخص ببصره إلی السماء أو إلی الأرض لأن النجوم تکون الکواکب والنبات کالمفکر المتأمل وقیل أی نظر وفکر ثم إنه قال فِی النّجُومِ و لم یقل فی علم النجوم وقیل أراد مانجم من رأیه وقیل أراد الشمس والقمر لماظن أنهما آلهة فی حال مهلة النظر ثم لماعلم حدوثه بالدلالة قال إنِیّ سَقِیمٌ أی لست علی یقین من الأمر و هذاکلام ضعیف و قوله سَقِیمٌیحتمل أنه کانت به علة تأتیه فی أوقات مخصوصة فلما دعوه إلی الخروج معهم نظر إلی النجوم فقال إنِیّ سَقِیمٌ أی مشارف کمایقال هومیت أی مشارف قال الله تعالی إِنّکَ مَیّتٌ وَ إِنّهُم مَیّتُونَ ویجوز أن یکون الله تعالی أوحی إلیه أنه سیمتحنه بالمرض فی وقت مستقبل وجعل له العلامة بالنجوم قال إنِیّ سَقِیمٌتصدیقا للوحی ویقال إن من کان آخره الموت فهو سقیم ویقال إنی سقیم القلب والرأی من کفر القوم. قوله سبحانه بُورِکَ مَن فِی النّارِ وَ مَن حَولَها من بمعنی ماکأنه قال ما فی النار أی بورکت النار مثل قوله فَمِنهُم مَن یمَشیِ عَلی بَطنِهِ و قوله وَ جَعَلنا لَکُم فِیها مَعایِشَ وَ مَن لَستُم لَهُ بِرازِقِینَ إلی البهائم ومعنی آخر أنه عنی الدنو یقال وردنا بلد کذا و لم

-قرآن-۱۵-۶۶-قرآن-۱۹۹-۲۱۱-قرآن-۳۶۰-۳۷۳-قرآن-۴۲۶-۴۳۲-قرآن-۵۳۱-۵۴۴-قرآن-۵۹۹-۶۳۲-قرآن-۷۴۱-۷۵۴-قرآن-۸۷۱-۹۰۸-قرآن-۹۷۱-۱۰۰۳-قرآن-۱۰۱۲-۱۰۷۳

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6000
صفحه از 242
پرینت  ارسال به