211
متشابه القرآن ج1

إهلاکهم وقیل یُجادِلُنا أی یکلمنا ویخاطبنا کقوله قالَ فَما خَطبُکُم أَیّهَا المُرسَلُونَ و قدذکر قبل الآیة کلاما ومخاطبة و قال أبو علی جادلهم بأی شیءاستحقوا عذاب الاستیصال. قوله سبحانه حکایة عن سارةقالَت یا وَیلَتی أَ أَلِدُ وَ أَنَا عَجُوزٌ وَ هذا بعَلیِ شَیخاً إِنّ هذا لشَیَ‌ءٌ عَجِیبٌ قالُوا أَ تَعجَبِینَ مِن أَمرِ اللّهِ و لایجوز العجب من الله لأنه تعالی قادر علی سائر أجناس المقدورات مما یصح أن یکون مقدورا له لایعجزه شیء و ماعرف سببه لایتعجب منه إنما کان التعجب بطبع البشریة إذ ورد علیها ما لم یجر به العادة قبل أن تفکرت فی ذلک لأنها کانت عارفة بأن الله تعالی یقدر علی ذلک کماولی موسی مدبرا حین انقلبت العصا حیة حتی قیل له أَقبِل وَ لا تَخَف. قوله سبحانه یا نارُ کوُنیِ بَرداً وَ سَلاماً عَلی اِبراهِیمَقیل إن الله تعالی أحدث فیهابردا من شدة الحرارة التی فیهافلم تؤذه وقیل إنه تعالی حال بینها و بین جسمه فلم تصل إلیه. قوله سبحانه وَ أَذّن فِی النّاسِ بِالحَجّ یَأتُوکَ رِجالًاقالوا إن أذانه بالحج هوإذ وقف فی المقام فنادی أیها الناس أجیبوا داعی الله فأجابه من الأصلاب من کتب له الحج فکل من حج فهو ممن أجاب ابراهیم و هذا غیرصحیح لأنه لم یکن مبعوثا إلی أمة محمدص والصحیح أن المخاطب والمأمور بهذه الآیة محمد ع و هذا غیرممتنع أن ینفصل هذاالتکلیف من الأول و إن کان مقارنا له ویتوجه إلی غیر من توجه التکلیف الأول إلیه

-قرآن-۱۵-۲۴-قرآن-۵۱-۸۹-قرآن-۲۰۷-۳۳۵-قرآن-۶۶۷-۶۸۴-قرآن-۶۹۹-۷۴۷-قرآن-۸۸۹-۹۳۴

فصل

قوله تعالی حکایة عن ابراهیم وإسماعیل رَبّنا وَ اجعَلنا مُسلِمَینِ لَکَ وَ مِن ذُرّیّتِنا أُمّةً مُسلِمَةً لَکَإنما سألا الله تعالی أن یجعلهما مسلمین بمعنی أن یفعل لهما

-قرآن-۴۲-۱۱۴


متشابه القرآن ج1
210

الخصوص و فی ذریته الکثیر ممن أقام الصلاة. قوله سبحانه وَ لَقَدِ اصطَفَیناهُ فِی الدّنیا وَ إِنّهُ فِی الآخِرَةِ لَمِنَ الصّالِحِینَ لایجوز أن یوحی الله تعالی إلیه قبل إسلامه بأنه نبی الله لأن النبوة حال إعظام وإجلال و لا یکون ذلک قبل الإسلام وتقدیره ولقد اصطفیناه حین قال له ربه أسلم و قال الحسن إنما قال ذلک حین أفلت الشمس فقال یاقوم إنی بری‌ء مما تشرکون إنی وجهت وجهی حینئذ و هذایدل علی أنه کان قبل النبوة و أنه قال ذلک إلهاما استدعاه به إلی الإسلام فأسلم حینئذ لماأوضح له طریق الاستدلال بما رأی من الآیات الدالة علی توحیده. قوله سبحانه وَ لَقَد جاءَت رُسُلُنا اِبراهِیمَ بِالبُشری قالُوا سَلاماً قالَ سَلامٌ فَما لَبِثَ أَن جاءَ بِعِجلٍ حَنِیذٍإنما جاء بالطعام لأنه کان مضیافا و قدحسبهم الضیف لأنهم کانوا علی صورة البشرفَلَمّا رَأی أَیدِیَهُم لا تَصِلُ إِلَیهِأنکر ذلک منهم وخاف وظن أن الامتناع لسوء یریدونه حتی خبروه بأنهم رسل الله أنفذهم الله لإهلاک قوم لوط. قوله سبحانه قالَ إِنّا مِنکُم وَجِلُونَ قالُوا لا تَوجَل إِنّا نُبَشّرُکَ بِغُلامٍ عَلِیمٍإنما وصفه بأنه علیم قبل کونه لدلالة البشارة علی أنه سیکون بهذه الصفة فقال ابراهیم أَ بشَرّتمُوُنیِ عَلی أَن مسَنّیِ‌َ الکِبَرُ فَبِمَ تُبَشّرُونَإنما عجب من ذلک لکبره واستفهم فقال أبأمر الله تبشروننی. قوله سبحانه یُجادِلُنا فِی قَومِ لُوطٍ قال الحسن أی یجادل رسلنا وعلق المجادلة به تعالی من حیث کانت لرسله وإنما جادلهم مستفهما منهم هل العذاب نازل علی سبیل الاستیصال أو علی سبیل التخویف وهل هوعام للقوم أوخاص و عن طریق نجاة لوط وأهله من المؤمنین مما لحق القوم وسمی ذلک جدالا لما کان فیه من المراجعة وقیل جادلنا أی سألنا فی قوم لوط وإنه یؤخر عذابهم رجاء أن یؤمنوا فخبره الله تعالی بأن المصلحة فی

-قرآن-۶۰-۱۳۶-قرآن-۵۹۳-۷۰۰-قرآن-۷۸۱-۸۲۱-قرآن-۹۴۶-۱۰۲۳-قرآن-۱۱۱۵-۱۱۷۸-قرآن-۱۲۵۳-۱۲۷۸

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 5950
صفحه از 242
پرینت  ارسال به