217
متشابه القرآن ج1

العفاف ثم أصیب به أعجب مصیبة و قدیرد علی الإنسان من الحزن ما لایمکن رده ولهذا لاینهی عن مجرد الحزن وإنما نهی عن النوح واللطم والجزع ثم إن التجلد علی المصائب وکظم الحزن من المندوب و لیس بواجب

قال النبی ع العین تدمع والقلب یحزن

-روایت-۱-۲-روایت-۱۸-۴۵

و لم یسأل یعقوب من رؤیا ابنه یوسف لأن یوسف رآها و هوصبی غیرنبی و لاموحی إلیه فلاقطع علی صحتها علی أن یعقوب و إن کان قاطعا علی بقاء ابنه و إن الأمر سؤال فیه علی ماتضمنه الرؤیا لایوجب نفی الحزن لأن طول المفارقة یقتضیه لسائر الناس

فصل

قوله تعالی فی قصة یوسف ع وَ شَرَوهُ بِثَمَنٍ بَخسٍ دَراهِمَ مَعدُودَةٍإنما کان صبره علی العبودیة لأن الله تعالی لایمتنع أن یکون أمره بکتمان أمره والصبر علی مشقة العبودیة امتحانا وتشدیدا فی التکلیف کامتحان ابراهیم بنمرود وإسماعیل بالذبح ویجوز أن یکون قدخبرهم بأنه حر إلاأنهم لم یسمعوا منه وقالوا إنه لم یکن فی تلک الحال نبیا و لماخاف علی نفسه القتل جاز أن یصیر علی الاسترقاق وقالوا إنه خاف القتل فکتم أمر نبوته وصبر علی العبودیة و هذاباطل یعلم أن الله تعالی عاصم للنبی حتی یؤدی و إلا کان نقضا للغرض. قوله سبحانه وَ لَقَد هَمّت بِهِ وَ هَمّ بِهاالهم لفظ مشترک أما قوله إِذ هَمّ قَومٌ أَن یَبسُطُوا أی عزموا و قال شاعر

-قرآن-۳۰-۷۴-قرآن-۵۵۶-۵۸۷-قرآن-۶۱۴-۶۴۱

هممت و لم أفعل وکدت ولیتنی || ترکت علی عثمان تبکی حلائله

و أما قوله إِذ هَمّت طائِفَتانِ أی خطر ببالهم الفشل عن غیرعزم یدل علیه وَ اللّهُ وَلِیّهُمالأنه قال وَ مَن یُوَلّهِم یَومَئِذٍ دُبُرَهُ إِلّا مُتَحَرّفاً لِقِتالٍ أَو مُتَحَیّزاً إِلی فِئَةٍ فَقَد باءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللّهِ وإرادة المعصیة والعزم علیها معصیة قال کعب بن زهیر فکم فیهم من سید متوسع و من فاعل للخیر إن هم أوعزم فرق بین الهم والعزم لأن الهم بالأمر حدیث النفس بفعله والعزم نهایة القوة فی النفس و هومقدمة النیة وبمعنی المقاربة یقال هم بکذا أی کاد یفعله و لیس هذا من همی و هذاأهم الأشیاء إلی من میل الطباع و قال تعالی جِداراً یُرِیدُ أَن یَنقَضّفالعزم علی القبیح لایجوز ویجوز علی الوجوه الأخر ولقد همت به بالفحشاء وهم بهابالدفع عن نفسه

-قرآن-۱۳-۳۲-قرآن-۷۸-۹۷-قرآن-۱۰۸-۲۲۹-قرآن-۵۶۳-۵۸۹


متشابه القرآن ج1
216

وأصل الضلال العدول أوالغمور فی الشی‌ء و لوأرادوا الضلال فی الدین لکانوا کفارا. قوله سبحانه قالُوا یا أَبانَا استَغفِر لَنا ذُنُوبَنا إِنّا کُنّا خاطِئِینَ قال أکثر المفسرین إن إخوة یوسف کانوا أنبیاء و قال قوم لم یکونوا کذلک و هومذهبنا لأنه وقع منهم القبائح من طرحهم یوسف فی الجب وبیعهم إیاه بالثمن البخس وقولهم أکله الذئب وإدخالهم الغم علی أبیهم. قوله سبحانه وَ أَخافُ أَن یَأکُلَهُ الذّئبُ وَ أَنتُم عَنهُ غافِلُونَ لیس بتقریر به لأنه لمارأی من بنیه من الإیمان والاجتهاد فی الحفظ ظن مع ذلک السلامة وقوی فی نفسه أن یرسله معهم إشفاقا من إیقاع الوحشة بینهم و یکون مزیلا للتهمة لکثرة حبه إیاه. قوله سبحانه وَ ما أَنتَ بِمُؤمِنٍ لَنا وَ لَو کُنّا صادِقِینَ لماعلموا شدة تهمة أبیه لهم وخوفه علی أخیهم منهم لما کان یظهر منهم من أمارات الحسد أیقنوه بأنه یکذبهم فیما أخبروا به من أکل الذئب أخاهم فقالوا إنک لاتصدقنا فی هذاالخبر لماسبق إلی قلبک من تهمتنا و إن کنا صادقین کما یقول المخادع أناأعلم أنک لاتصدقنی فی کذا و إن کنت صادقا. قوله سبحانه وَ جاؤُ عَلی قَمِیصِهِ بِدَمٍ کَذِبٍ قالَ بَل سَوّلَت لَکُم أَنفُسُکُم أَمراً فَصَبرٌ جَمِیلٌوصف الدم بأنه کذب والکذب من صفات الأقوال لا من صفات الأجسام أماکذب فمعناه أنه مکذوب فیه و علیه مثل قولهم هذاماء سکب و رجل صوم وامرأة نوح ویقال مالفلان معقول و ما له فی هذاالأمر مجلود و أماوصف الصبر بالجمیل لأن الصبر صبران جمیل إذاقصد به وجه الله وقبیح علی غیر ذلک الوجه. قوله سبحانه وَ ابیَضّت عَیناهُ مِنَ الحُزنِلکون یوسف فی غایة الجمال والعلم و

-قرآن-۹۸-۱۶۰-قرآن-۳۸۷-۴۴۳-قرآن-۶۴۵-۶۹۳-قرآن-۱۰۰۰-۱۰۹۲-قرآن-۱۴۰۹-۱۴۳۹

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6504
صفحه از 242
پرینت  ارسال به