219
متشابه القرآن ج1

فی غیره کان فعل المکره حسنا و إن کان فعل المکره قبیحا فلیس فی الآیة مایدل علی مایقرفونه به ع ثم إنه أراد توطینی نفسی وتصبری لها علی السجن أحب إلی من مواقعة المعصیة والسجن أخف علی وأسهل کمایختار بعضنا أحد الشرین. قوله سبحانه وَ ما أبُرَ‌ّئُ نفَسیِ إِنّ النّفسَ لَأَمّارَةٌ بِالسّوءِإنما أراد الدعاء والمنازعة والشهوة و لم یرد العزم علی المعصیة وهؤلاء یبر‌ئ نفسه مما یعتری مثله طباع البشر ثم إن هذاالکلام من کلام المرأة لاکلام یوسف وإنه مسوق علی الکلام المحکی عنها قوله تعالی قالَتِ امرَأَةُ العَزِیزِ الآنَ حَصحَصَ الحَقّ إلی قوله بِالسّوءِ. قوله سبحانه قالَ أَحَدُهُما إنِیّ أرَانیِ أَعصِرُ خَمراً وَ قالَ الآخَرُ إنِیّ أرَانیِ أَحمِلُ فَوقَ رأَسیِ خُبزاً تَأکُلُ الطّیرُ مِنهُ نَبّئنا بِتَأوِیلِهِفکان جوابه لایأتیکما طعام ترزقانه إلانبأتکما بتأویله قال ابن جریح إنما عدل عن تأویل الرؤیا لأنه کره أن یخبرهما بالتأویل لمایجری علی أحدهما فیه فلم یترکانه حتی أخبرهما و قال أبو علی إنما قدم هذالیعلما ماخصه الله به من النبوة ولیقبلا إلی الطاعة والإقرار بتوحید الله تعالی. قوله سبحانه اذکرُنیِ

عِندَ رَبّکَسجنه إذا کان قبیحا ومنکرا فعلیه أن یتوصل إلی إزالته بکل وجه وسبب فلایمتنع علی هذا أن یضم إلی دعائه تعالی رغبة إلیه فی خلاصه من السجن ویمکن أن یکون الله تعالی أوحی إلیه بذلک وأمره أن یقول للرجل ما قال له. قوله سبحانه سَنُراوِدُ عَنهُ أَباهُالمراودة هی التلطف وتکون من جهة الصدق والکذب معا. قوله سبحانه جَعَلَ السّقایَةَ فِی رَحلِ أَخِیهِالغرض فی ذلک التسبب إلی احتباس

-قرآن-۲۵۰-۳۰۷-قرآن-۵۱۷-۵۶۲-قرآن-۵۷۴-۵۸۲-قرآن-۵۹۷-۷۴۶-قرآن-۱۰۵۲-۱۰۷۳-قرآن-۱۳۱۵-۱۳۳۷-قرآن-۱۴۰۵-۱۴۳۹


متشابه القرآن ج1
218

وقالوا یحمل الکلام علی التقدیم والتأخیر و یکون تلخیصه ولقد همت به و لو لا أن رأی برهن ربه لهم بهاکقوله وَ لَو لا فَضلُ اللّهِ عَلَیکَ وَ رَحمَتُهُ لَهَمّت طائِفَةٌ مِنهُم أَن یُضِلّوکَ والهم لم یقع لمکان فضل الله ورحمته یقال قدکنت هلکت لو لاأنی تدارکتک وقتلت لو لاأنی خلصتک المعنی لو لاتدارکنی لهلکت و لو لاتخلصنی لقتلت قال الجبائی هم بهااشتهاها ومال طبعه إلی مادعته إلیه وتستعمل الشهوة هما فی مجاز اللغة یقال لیس هذا من همی و هذاأهم الأشیاء إلی و لاقبح فی الشهوة فإنها من فعل الله تعالی فیه وإنما یتعلق القبح بتناول المشتهی. قوله سبحانه لَو لا أَن رَأی بُرهانَ رَبّهِیجوز أنه لماهم بدفعها أراه الله تعالی برهانا علی أنه إن أقدم علی ماهم به قتلوه أوأنها تقرفه بأنه دعاها إلی نفسه وضربها لامتناعها منه کما قال تعالی وَ قالَ نِسوَةٌ فِی المَدِینَةِ امرَأَتُ العَزِیزِ تُراوِدُ فَتاها عَن نَفسِهِ قَد شَغَفَها حُبّا إِنّا لَنَراها فِی ضَلالٍ مُبِینٍ و قال وَ راوَدَتهُ التّیِ هُوَ فِی بَیتِها عَن نَفسِهِ و قال الآنَ حَصحَصَ الحَقّ أَنَا راوَدتُهُ عَن نَفسِهِ وَ إِنّهُ لَمِنَ الصّادِقِینَ و قال فَذلِکُنّ ألّذِی لمُتنُنّیِ فِیهِ وَ لَقَد راوَدتُهُ عَن نَفسِهِ فَاستَعصَمَ و قال کَذلِکَ لِنَصرِفَ عَنهُ السّوءَ وَ الفَحشاءَ إِنّهُ مِن عِبادِنَا المُخلَصِینَ و قال ذلِکَ لِیَعلَمَ أنَیّ لَم أَخُنهُ بِالغَیبِ و قال قُلنَ حاشَ لِلّهِ ما عَلِمنا عَلَیهِ مِن سُوءٍ و قال إِنّهُ مِن کَیدِکُنّ إِنّ کَیدَکُنّ عَظِیمٌ یُوسُفُ أَعرِض عَن هذا وَ استغَفرِیِ لِذَنبِکِ إِنّکِ کُنتِ مِنَ الخاطِئِینَ أماالبرهان بأنه لطف لطف الله له به فی تلک الحال أوقبلها اختار عنده الامتناع عن المعاصی وتکون الرؤیة هاهنا بمعنی العلم وقالوا البرهان دلالة الله تعالی لیوسف علی تحریم الفاحشة و علی أن من فعلها استحق العقاب

-قرآن-۱۱۵-۱۹۵-قرآن-۵۹۱-۶۲۰-قرآن-۷۸۳-۹۱۳-قرآن-۹۲۱-۹۶۹-قرآن-۹۷۷-۱۰۵۴-قرآن-۱۰۶۲-۱۱۳۸-قرآن-۱۱۴۶-۱۲۲۳-قرآن-۱۲۳۱-۱۲۷۴-قرآن-۱۲۸۲-۱۳۲۷-قرآن-۱۳۳۵-۱۴۵۵

فصل

قوله تعالی رَبّ السّجنُ أَحَبّ إلِیَ‌ّ مِمّا یدَعوُننَیِ إِلَیهِ وَ إِلّا تَصرِف عنَیّ کَیدَهُنّمتعلقة فی ظاهر الکلام بما لایصح فی الحقیقة أن یکون محبوبا مرادا لأن السجن إنما هوالجسم والأجسام لایجوز أن یریدها وإنما یرید الفعل فیها والمتعلق بها والسجن نفسه لیس بطاعة و لامعصیة وإنما الأفعال فیه قدتکون طاعات ومعاصی بحسب الوجوه التی تقع علیها والظالم إذاأکره مؤمنا علی ملازمة موضع وترک التصرف

-قرآن-۱۴-۱۰۰

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6393
صفحه از 242
پرینت  ارسال به