23
متشابه القرآن ج1

مَقاعِدَ لِلسّمعِ و قوله مَنِ استَرَقَ السّمعَإنما جاز أن یقصدوا الاستراق السمع مع علمهم بأنهم لایصلون وأنهم یحرقون بالشهب لأنهم تارة یسلمون إذا لم یکن هناک من الملائکة شیء وتارة یهلکون کراکب البحر. قوله سبحانه وَ قالَ أَولِیاؤُهُم مِنَ الإِنسِ رَبّنَا استَمتَعَ بَعضُنا بِبَعضٍ قال الزجاج والرمانی وجه استمتاع الجن بالإنس أنهم إذااعتقدوا أن الإنس یتعوذون بهم ویعتقدون أنهم ینفعونهم ویضرونهم أوأنهم یقبلون منهم إذادعوهم کان فی ذلک تعظیم لهم وسرور ونفع ذکر ذلک و قال البلخی ویحتمل أن یکون قوله استَمتَعَ بَعضُنا بِبَعضٍمقصورا علی الإنس. قوله سبحانه قُل أوُحیِ‌َ إلِیَ‌ّ أَنّهُ استَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الجِنّ فَقالُوا إِنّا سَمِعنا قُرآناً عَجَباً یهَدیِ إِلَی الرّشدِ فَآمَنّا بِهِیدل علی أن فیهم مؤمنین. قوله سبحانه لَم یَطمِثهُنّ إِنسٌ قَبلَهُم وَ لا جَانّ فی الآیة دلالة علی أن للمؤمنین من الجن أزواجا من الحور

-قرآن-۱-۱۷-قرآن-۲۶-۴۶-قرآن-۲۲۶-۲۹۲-قرآن-۵۳۶-۵۶۰-قرآن-۵۹۲-۷۲۱-قرآن-۷۶۲-۸۰۲

فصل

قوله تعالی وَ إِن مِن شَیءٍ إِلّا یُسَبّحُ بِحَمدِهِ و قوله أَ لَم تَرَ أَنّ اللّهَ یُسَبّحُ لَهُ مَن فِی السّماواتِ وَ الأَرضِ لایخلو ذلک من التسبیح المسموع أوتسبیح مجهول أو من جهة الدلالة و لایجوز الأول لأنه جماد والفرق بین الجماد والحیوان بالنطق و لوأراد ذلک لقال ولکن لاتسمعون تسبیحهم و لم یقل و لاتفقهون و لایجوز الثانی لأنه تثبیت فساد ما لایعقل وسوء إثبات ما لایعقل ونفیه لأنهما فی الدلالة والجواز سواء فی جمیع الأبواب فلم یبق إلا من جهة الدلالة و لاخلاف فی أن جمیع المخلوقات تسبح الله بالدلالة علی أن لها صانعا و من عادة العرب أن تجعل الدلالة قولا ونطقا وکلاما وإشارة والتسبیح هو

-قرآن-۱۴-۵۴-قرآن-۶۳-۱۲۹


متشابه القرآن ج1
22

فیقع

عندتلک الحال ویحصل به الصرع من فعل الله ونسب إلی الشیطان مجازا لما کان

عندوسوسته و کان أبوالهذیل و ابن الإخشید یجیزان کون الصرع من فعل الشیطان فی بعض الناس دون بعض لأن الظاهر من القرآن یشهد به و لیس فی العقل مایمنع منه و قال الجبائی لایجوز ذلک لأن الشیطان خلق ضعیف لم یقدره الله علی کید البشر بالقتل والتخبیط و لوقوی علی ذلک لقتل المؤمنین الصالحین والداعین إلی الخیر لأنهم أعداؤه. قوله سبحانه وَ إنِیّ أُعِیذُها بِکَ وَ ذُرّیّتَها مِنَ الشّیطانِ الرّجِیمِمعناه الاستعاذة من طعن الشیطان للطفل ألذی یستهل صارخا فوقاها الله عز و جل وولدها عیسی منه بحجاب کماروی أبوهریرة عن النبی ع و قال الحسن إنما استعاذت من إغواء الشیطان. قوله سبحانه إِنّهُ یَراکُم هُوَ وَ قَبِیلُهُ مِن حَیثُ لا تَرَونَهُمإنما کانوا یروننا و لانراهم لأن أبصارهم أحد من أبصارنا وأکثر ضوءا من أبصارنا وأبصارنا قلیلة الشعاع و مع ذلک أجسامهم شفافة وأجسامنا کثیفة فصح أن یرونا و لایصح منا أن نراهم و لوتکثفوا لصح منا أیضا أن نراهم و قال أبو علی فی الآیة دلالة علی بطلان قول من یقول إنه یری الجن من حیث إن الله عم أن لانراهم قال وإنما یجوز أن یروا فی زمن الأنبیاء بأن یکثف الله أجسامهم و قال أبوالهذیل و ابن الإخشید یجوز أن یمکنهم أن یتکثفوا فیراهم حینئذ من یختص بخدمتهم و هذاأقوی. قوله سبحانه وَ مِنَ الشّیاطِینِ مَن یَغُوصُونَ لَهُ وَ یَعمَلُونَ عَمَلًا دُونَ ذلِکَ و قوله وَ آخَرِینَ مُقَرّنِینَ فِی الأَصفادِ قال الجبائی کثف الله أجسامهم حتی تهیأ لهم تلک الأعمال معجزا لسلیمان قال لأنهم کانوا یبنون له البنیان ویغوصون فی البحار ویخرجون ما فیها من اللؤلؤ و ذلک لایتأتی مع دقة أجسامهم. قوله سبحانه لا یَسّمّعُونَ إِلَی المَلَإِ الأَعلی وَ یُقذَفُونَ مِن کُلّ جانِبٍ دُحُوراً و قوله

-قرآن-۴۴۲-۵۰۴-قرآن-۶۹۹-۷۵۴-قرآن-۱۲۵۷-۱۳۲۹-قرآن-۱۳۳۸-۱۳۷۴-قرآن-۱۵۷۸-۱۶۵۳

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6488
صفحه از 242
پرینت  ارسال به