221
متشابه القرآن ج1

فصل

قوله تعالی فی قصة أیوب ع أنَیّ مسَنّیِ‌َ الشّیطانُ بِنُصبٍ وَ عَذابٍالنصب هوالتعب والتعب المضرة التی لایختص بالعقاب و قد یکون علی سبیل الاختیار والعذاب المضار التی لایختص إطلاق ذکرها بجهة دون جهة ولذلک یقال للظالم المعتدی بالظلم إنه معذب ومضر وإنما قیل معاقب علی سبیل المجاز و إن لفظة العقاب تقتضی ظاهرها الجزاء لأنها من التعقیب والمعاقبة ولفظة العذاب لیست کذلک و أماإضافته ذلک إلی الشیطان بما ابتلاه الله به فإنه لم یضف المرض إلیه وإنما أضاف وسوسته وتذکیره له العافیة والنعم ودعاءه له إلی التضجر ولأنه کان یوسوس إلی قومه بأن یستقذروه ویتجنبوه من أمراضه الشنیعة المنظر و کل هذاضرر من جهة إبلیس. قوله سبحانه وَ خُذ بِیَدِکَ ضِغثاً فَاضرِب بِهِ وَ لا تَحنَث قال قتادة والضحاک إنه کان حلف علی امرأته لأمر أنکره من قولها لئن عوفی لأضربنها مائة فقیل له خذ ضغثا بعدد ماحلفت واضرب به دفعة واحدة فإن الله تعالی جعل لأیوب مخرجا من حلفه والحیل فی الأحکام تجوز عندنا و

عندالشافعی ما کان مباحا یتوصل به إلی مباح قوله أَ أَنتَ فَعَلتَ هذا بِآلِهَتِنا یا اِبراهِیمُ قالَ بَل فَعَلَهُ کَبِیرُهُم هذا فَسئَلُوهُم إِن کانُوا یَنطِقُونَ و قوله جَعَلَ السّقایَةَ فِی رَحلِ أَخِیهِالآیة و قوله فَالمُورِیاتِ قَدحاً وأخذ وابل حجرا عداء فحلف سوید بن حنظلة أنه أخی فخلوا عنه فذکر ذلک للنبی ع فقال صدقت والمسلم أخو المسلم وورد أن النبی ع کان إذاأراد غزوا تهیأ بموضع آخر حتی لایقف علیه الناس و منه حدیث علی ع لعمرو بن عبدود بعد مارجع وعصب رأسه من ضربة عمرو خدعة أتبارزنی وحدک أم معک غیرک فالتفت عمرو فضربه علی فقال النبی ع الحرب خدعة و قال أبوحنیفة الحیلة المحظورة یتوصل بها إلی المباح جائز واستدل بقوله وَ سئَلهُم عَنِ القَریَةِ التّیِ کانَت حاضِرَةَ البَحرِ إِذ یَعدُونَ فِی السّبتِ إِذ تَأتِیهِم حِیتانُهُم یَومَ سَبتِهِم شُرّعاً وَ یَومَ لا یَسبِتُونَفکانوا یکسبون یوم السبت ویصیدون یوم الأحد

-قرآن-۳۰-۷۳-قرآن-۶۶۶-۷۱۳-قرآن-۹۸۵-۱۰۹۷-قرآن-۱۱۰۶-۱۱۴۰-قرآن-۱۱۵۴-۱۱۷۳-قرآن-۱۵۹۷-۱۷۴۸

و قال النبی ع لعن الله الیهود حرمت علیهم الشحوم

-روایت-۱-۲-روایت-۲۰-ادامه دارد


متشابه القرآن ج1
220

أخیه عنده ویجوز أن یکون ذلک بأمر الله تعالی وروی أنه أعلم أخاه بذلک لیجعله طریقا إلی التمسک به ووجودها فی رحله یحتمل وجوها کثیرة غیرالسرقة فلایصرف إلیها إلابدلیل و أماالمنادی بأنهم سارقون فلم یکن بأمره ع وکیف یأمر بالکذب وقالوا المراد بأنهم سارقون إنهم سرقوا یوسف من أبیه ع وقالوا أسقط منه ألف الاستفهام أراد أإنکم لسارقون و هذاضعیف. قوله سبحانه ائتوُنیِ بِأَخٍ لَکُم مِن أَبِیکُمکتمان یوسف خبره عن أبیه لأنه أوحی الله تعالی إلیه بأن یعدل عن اطلاعه علی خبره تشدیدا للمحنة علیه وتعریضا للمنزلة الرفیعة فی البلوی و له تعالی أن یصعب التکلیف و أن یسهل ویجوز أنه لم یتمکن من ذلک و لاقدر علیه. قوله سبحانه وَ رَفَعَ أَبَوَیهِ عَلَی العَرشِ وَ خَرّوا لَهُ سُجّداً أی سجدوا الله تعالی من أجله یقول إنما صلیت لوصولی إلی أهلی وإنما صمت لشفائی من مرضی ویجوز أن یکون السجود لله تعالی غیر أنه کان إلی جهة یوسف کمایقال صلی فلان إلی القبلة و علی هذا لایخرج یوسف من التعظیم أ لاتری أن القبلة معظمة و إن کان السجود لله تعالی نحوها والسجود لیس بمجرد عبادة حتی یضامه من الأفعال ما یکون عبادة فلایمتنع أن یکونوا له علی سبیل التحیة و لا یکون ذلک منکرا لأنه لم یقع علی وجه العبادة. قوله سبحانه مِن بَعدِ أَن نَزَغَ الشّیطانُالنزغ والقبیح کان منهم إلیه لا منه إلیهم و ذلک کما یقول القائل جری بینی و بین فلان شر و إن کان من أحدهما. قوله سبحانه اجعلَنیِ عَلی خَزائِنِ الأَرضِالتمس تمکینه من خزائنها لیحکم فیهابالعدل ویتمکن من الحق والأمر بالمعروف و ذلک بعد ماقالَ المَلِکُ ائتوُنیِ بِهِ أَستَخلِصهُ لنِفَسیِ فَلَمّا کَلّمَهُ قالَ إِنّکَ الیَومَ لَدَینا مَکِینٌ أَمِینٌ. قوله سبحانه إنِیّ حَفِیظٌ عَلِیمٌ و قال تعالی فَلا تُزَکّوا أَنفُسَکُم

-قرآن-۳۸۶-۴۲۰-قرآن-۶۶۵-۷۲۰-قرآن-۱۱۷۱-۱۲۰۰-قرآن-۱۳۳۱-۱۳۶۱-قرآن-۱۴۵۴-۱۵۶۴-قرآن-۱۵۷۹-۱۶۰۰-قرآن-۱۶۱۵-۱۶۳۸

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 5976
صفحه از 242
پرینت  ارسال به