231
متشابه القرآن ج1

حکمه حکما معلقا بشرط لم یفعله بعد وقیل أن یکون معناه طلب الحرث و لم یبتدیانه بعد ویقوی ذلک قوله فَفَهّمناها سُلَیمانَ والجواب الصحیح أنه کان حکمهما حکما واحدا إلا أن داود أمر سلیمان بالحکم لیعرف بنی إسرائیل علم سلیمان و أنه وصیه من بعده. قوله سبحانه إِنّا سَخّرنَا الجِبالَ مَعَهُ یُسَبّحنَ باِلعشَیِ‌ّ وَ الإِشراقِ و قوله وَ سَخّرنا مَعَ داوُدَ الجِبالَ یُسَبّحنَ وَ الطّیرَمعنی ذلک أنها کانت تسیر بأمر الله تعالی معه حیث سار بالغداة والعشی فسمی الله تعالی ذلک لما فی ذلک من دلالته علی قدرته وصفاته التی لایشارکه فیهاغیره و قوله وَ الطّیرَ مَحشُورَةً أی مجموعة من کل ناحیة إلیه یعنی کل الطیر والجبال له أواب إلی مایرید و قال قتادة أی مسخرة وعبر عن ذلک التسخیر بأنه تسبیح من الطیر لدلالته علی أن مسخرها قادر و لایجوز علیه العجز کمایجوز علی العباد و قال الجبائی أکمل الله تعالی عقول الطیر حتی فهمت ما کان من سلیمان یأمرها به وینهاها عنه و مایتوعدها به متی خالفت وسخر له الطیر بأن قوی أفهامها حتی صارت کصبیاننا الذین یفهمون التخویف والترهیب. قوله سبحانه لَقَد ظَلَمَکَ بِسُؤالِ نَعجَتِکَ إِلی نِعاجِهِ من غیرمسألة للخصم إنما أراد به إن کان الأمر کماذکرت ومعنی ظلمک انتقصک کما قال آتَت أُکُلَها وَ لَم تَظلِم مِنهُ شَیئاً و قوله وَ ظَنّ داوُدُ أَنّما فَتَنّاهُ أی علم وحدس أیضا. قوله سبحانه فَاستَغفَرَ رَبّهُ وَ خَرّ راکِعاً وَ أَنابَ علی سبیل الانقطاع إلی الله تعالی والخضوع له. قوله سبحانه فَغَفَرنا لَهُ ذلِکَ أی قبلنا منه وکتبنا له الثواب علیه وأخرج الجزاء علی لفظ المجازی علیه و أماقذفه بامرأته أوریا باطل

-قرآن-۱۰۷-۱۲۷-قرآن-۲۷۳-۳۳۷-قرآن-۳۴۶-۳۹۷-قرآن-۵۷۱-۵۹۱-قرآن-۱۰۲۱-۱۰۶۷-قرآن-۱۱۵۵-۱۱۹۴-قرآن-۱۲۰۳-۱۲۳۳-قرآن-۱۲۶۷-۱۳۱۰-قرآن-۱۳۷۶-۱۳۹۵

قال أمیر المؤمنین ع لاأوتی برجل یزعم أن داود تزوج بامرأة أوریا إلاجلدته حدا للنبوة وحدا للإسلام

-روایت-۱-۲-روایت-۲۶-۱۰۹

و قال أبومسلم الأصفهانی لایمتنع أن الداخلین علی داود کانا خصمین من البشر وإنما ارتاع منهما لدخولهما


متشابه القرآن ج1
230

القرآن و لم یؤت به وإنما اختص به محمد ع کتب الله کلها فرقان یفرق بین الحق والباطل واختلاف اللفظین جائز قال وألقی قولها کذبا ومیتا والکتاب عبارة عن التوراة والفرقان انفراق البحر لموسی ع والفرقان الفرق بین الحلال والحرام والفرقان بین موسی وأصحابه المؤمنین و بین فرعون وأصحابه الکافرین کالنجاة والهلاک والفرقان المنزل علی نبینا ع والتصدیق والإیمان بالفرقان ألذی هوالقرآن لأن موسی کان مؤمنا بمحمد وبما جاء به وساغ حذف القبول والإیمان والتصدیق وإقامة الفرقان مقامه کماساغ فی قوله وَ سئَلِ القَریَةَ والفرقان القرآن وتقدیر الکلام وإذ آتینا موسی الکتاب ألذی هوالتوراة وآتینا محمدا القرآن فحذف ماحذف کما قال الشاعر

-قرآن-۵۲۸-۵۴۵

علفتها تبنا وماء باردا

و قال الآخر

یالیت بعلک قدغدا || متقلدا سیفا ورمحا

و قال الصادق ع القرآن جملة الکتاب والفرقان المحکم الواجب العمل به

-روایت-۱-۲-روایت-۲۰-۷۸

. قوله سبحانه وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَن یُکَلّمَهُ اللّهُ إِلّا وَحیاً أَو مِن وَراءِ حِجابٍ ثم قال وَ کَلّمَ اللّهُ مُوسی تَکلِیماًالمعنی و الله أعلم أن الله تعالی خص موسی بکلام خلقه علی هذه الصفة ما لم یخص به أحد من أنبیائه. قوله سبحانه وَ إِذ قالَ مُوسی لِقَومِهِ إِنّ اللّهَ یَأمُرُکُم أَن تَذبَحُوا بَقَرَةً قالُوا أَ تَتّخِذُنا هُزُواً قالَ أَعُوذُ بِاللّهِ أَن أَکُونَ مِنَ الجاهِلِینَ والهزء اللعب والسخریة و لایجوز أن یقع من أولیاء الله تعالی فیما یؤدونه هزو و لالعب فظنوا به ظن سوء لجهلهم بالحکمة فقال موسی

عند ذلک أَعُوذُ بِاللّهِ أَن أَکُونَ مِنَ الجاهِلِینَیعنی من السفهاء الذین یرون علی الله الکذب والباطل. قوله سبحانه وَ أَلقِ عَصاکَ فَلَمّا رَآها تَهتَزّ کَأَنّها جَانّ وَلّی مُدبِراً وَ لَم یُعَقّب یا مُوسیالآیة إنما ولی منها موسی للبشریة لا أنه شک فی کونها معجزة له لاتضره فقیل لا تَخَفنداء من الله تعالی لموسی ونهی له عن التخوف و قال له إنک مرسل ولا یَخافُ لدَیَ‌ّ

-قرآن-۱۵-۹۰-قرآن-۱۰۰-۱۳۱-قرآن-۲۴۹-۴۰۱-قرآن-۵۴۴-۵۸۸-قرآن-۶۵۸-۷۴۸-قرآن-۸۲۶-۸۳۳-قرآن-۹۰۵-۹۲۱

. قوله سبحانه وَ ما کانَ لِبَشَرٍ أَن یُکَلّمَهُ اللّهُ إِلّا وَحیاً أَو مِن وَراءِ حِجابٍ ثم قال وَ کَلّمَ اللّهُ مُوسی تَکلِیماًالمعنی و الله أعلم أن الله تعالی خص موسی بکلام خلقه علی هذه الصفة ما لم یخص به أحد من أنبیائه. قوله سبحانه وَ إِذ قالَ مُوسی لِقَومِهِ إِنّ اللّهَ یَأمُرُکُم أَن تَذبَحُوا بَقَرَةً قالُوا أَ تَتّخِذُنا هُزُواً قالَ أَعُوذُ بِاللّهِ أَن أَکُونَ مِنَ الجاهِلِینَ والهزء اللعب والسخریة و لایجوز أن یقع من أولیاء الله تعالی فیما یؤدونه هزو و لالعب فظنوا به ظن سوء لجهلهم بالحکمة فقال موسی

عند ذلک أَعُوذُ بِاللّهِ أَن أَکُونَ مِنَ الجاهِلِینَیعنی من السفهاء الذین یرون علی الله الکذب والباطل. قوله سبحانه وَ أَلقِ عَصاکَ فَلَمّا رَآها تَهتَزّ کَأَنّها جَانّ وَلّی مُدبِراً وَ لَم یُعَقّب یا مُوسیالآیة إنما ولی منها موسی للبشریة لا أنه شک فی کونها معجزة له لاتضره فقیل لا تَخَفنداء من الله تعالی لموسی ونهی له عن التخوف و قال له إنک مرسل ولا یَخافُ لدَیَ‌ّ

المُرسَلُونَلأنهم لایفعلون قبیحا و لایخلون بواجب فیخافوا عقابه إلا من ظلم ثم بدل حسنا بعدسوء صورته صورة الاستثناء و هومنقطع عن الأول وتقدیره لکن من ظلم نفسه فعل القبیح ثم بدل حسنا بعدسوء بأن یأتی بعدالقبیح بالفعل الحسن فإنه یغفر له و قال الحسن هواستثناء غیرمنقطع وأراد من فعل صغیرة من الأنبیاء و هذابعید من الثواب لأن صاحب الصغیرة لاخوف علیه أیضا لوقوعها مکفرة والاستثناء وقع من المرسلین الذین لایخافون

-قرآن-۱-۱۳

فصل

قوله تعالی فی قصة داود ع وَ هَل أَتاکَ نَبَأُ الخَصمِ إِذ تَسَوّرُوا المِحرابَ إلی قوله وَ أَنابَ لاتدل علی وقوع الخطأ منه و أماالروایة المدعاة فساقطة لتضمنها خلاف مایقتضیه الأصول مطعون فی رواتها والخصم مصدر لایجمع و لایثنی و لایؤنث فلذلک قال إِذ تَسَوّرُوا المِحرابَ ثم إن الخصمین کالقبیلتین أوالجنسین ثم إن فی الاثنین معنی الانضمام ولهذا زعم بعضهم أنه أقل الجمع وقیل بل کان مع هذین الخصمین غیرهما ممن یعنیهما. قوله سبحانه فَفَزِعَ مِنهُملأنه کان خالیا بالعبادة فی وقت لم یدخل علیه فیه أحد ولأنهما دخلا من غیرالمکان المعهود. قوله سبحانه قالُوا لا تَخَف خَصمانِ بَغی بَعضُنا عَلی بَعضٍ إلی قوله وَ عزَنّیِ فِی الخِطابِ قال أکثر المفسرین إنه کنی بالنعاج عن تسع وتسعین امرأة و إن للآخر امرأة واحدة و قال الحسن لم یکن له تسع وتسعون امرأة وإنما هو علی وجه المثل و قال أبومسلم أراد النعجة بأعیانها و هوالظاهر. قوله سبحانه وَ داوُدَ وَ سُلَیمانَ إِذ یَحکُمانِ فِی الحَرثِ إِذ نَفَشَت فِیهِ غَنَمُ القَومِ وَ کُنّا لِحُکمِهِم شاهِدِینَ فَفَهّمناها سُلَیمانَ وَ کُلّا آتَینا حُکماً وَ عِلماًقیل فی معنی قوله إِذ یَحکُمانِإنهما إذ شرعا فی الحکم فیه من غیرقطع به فی ابتداء الشرع وقیل أن یکون

-قرآن-۲۹-۸۱-قرآن-۹۳-۱۰۱-قرآن-۲۶۰-۲۸۳-قرآن-۴۶۰-۴۷۴-قرآن-۵۸۰-۶۲۶-قرآن-۶۳۸-۶۶۱-قرآن-۸۷۶-۱۰۴۱-قرآن-۱۰۶۱-۱۰۷۳

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6400
صفحه از 242
پرینت  ارسال به