233
متشابه القرآن ج1

العلماء ورثة الأنبیاء

-روایت-از قبل-۲۴

حقیقة المیراث هوانتقال ترکه الماضی بموته إلی الباقی من ذوی قرابته وحقیقة ذلک فی الأعیان و إذاقیل ذلک فی العلم کان مجازا والخبر خبر واحد لایجوز أن یخص به عموم القرآن ومثل ذلک قوله فَهَب لِی مِن لَدُنکَ وَلِیّا یرَثِنُیِ وَ یَرِثُ مِن آلِ یَعقُوبَ و قدشرحنا ذلک فی المثالب. قوله سبحانه وَ لَقَد فَتَنّا سُلَیمانَ وَ أَلقَینا عَلی کُرسِیّهِ جَسَداًالنبوة لاتکون فی خاتم و لایسلبها الجنی من النبی و إن الله تعالی لایمکن الجنی من التمثل بصورة النبی و لیس فی الظاهر أکثر من أن جسدا ألقی علی کرسیه علی سبیل الاختیار له نحو قوله تعالی الم أَ حَسِبَ النّاسُ أَن یُترَکُوا أَن یَقُولُوا آمَنّا وَ هُم لا یُفتَنُونَ وَ لَقَد فَتَنّا الّذِینَ مِن قَبلِهِم

-قرآن-۱۹۸-۲۶۴-قرآن-۳۰۶-۳۶۶-قرآن-۵۶۷-۶۸۳

قیل إنه ع ذکر یوما فی منزله لأطوفن اللیلة علی مائة امرأة تلد کل امرأة منهن غلاما یضرب بالسیف فی سبیل الله

-روایت-۱-۲-روایت-۷-۱۱۷

القصة فإن صح ذلک فلا یکون ذنبا لأن محبة الدنیا علی وجه المباح لیس بذنب وقیل کان لسلیمان ولد شاب یعجب به فأماته الله فجأة اختبارا من الله تعالی لسلیمان وقیل إنه أماته فی حجره فوضعه علی کرسیه من حجره وجائز أن یکون الجسد المذکور هونفس سلیمان و أن یکون ذلک لمرض امتحنه الله به والعرب تقول إنما هولحم علی وضم وجسد بلا روح تغلیظا للعلة ومبالغة فی فرط الضعف. قوله سبحانه وَ لِسُلَیمانَ الرّیحَ أی بالتسخیرتجَریِ بِأَمرِهِیعنی بأمر سلیمان إلی حیث شاء و یکون فیما أعطاه من التسخیر یدعوه إلی الخضوع ویدعو الطالب إلی الحق بالاستبصار فی ذلک و کان لطفا یجب فعله. قوله سبحانه رَبّ اغفِر لِی وَ هَب لِی مُلکاً لا ینَبغَیِ لِأَحَدٍ مِن بعَدیِ قدثبت أن الأنبیاء ع لاتسأل إلا مایؤذن لها فی مسألته لاسیما إذاکانت المسألة ظاهرة یعرفها قومهم وجائز أن یکون الله تعالی أعلم سلیمان أنه إن سأل ملکا لا یکون لغیره کان أصلح له فی الدین والاستکثار من الطاعات وأعلمه أن غیره لوسأل ذلک لم یجب إلیه من حیث لاصلاح له فیه و لو أن أحدنا صرح فی دعائه بهذا الشرط حتی یقول أللهم اجعلنی أیسر

-قرآن-۴۰۱-۴۲۲-قرآن-۴۳۵-۴۵۱-قرآن-۶۱۲-۶۷۷


متشابه القرآن ج1
232

من غیرإذن و علی غیرمجری العادة و لیس فی ظاهر التلاوة مایقتضی أن یکونا ملکین

فصل

قوله تعالی فی قصة سلیمان ع وَ وَهَبنا لِداوُدَ سُلَیمانَ إلی قوله وَ الأَعناقِ لیس ظاهرها دالا علی أن مشاهدة الخیل ألهاه عن ذکر ربه حتی فاتته الصلاة فعرقبها وقطع سوقها وأعناقها بل هذامخالفة لماتقتضیه الأدلة یدل علیه أن الله تعالی ابتدأ الآیة بمدحه فقال نِعمَ العَبدُ إِنّهُ أَوّابٌ و لایجوز أن یثنی علیه بهذا الثناء ثم یتبعه من غیرفصل بإضافة القبیح إلیه. قوله سبحانه إنِیّ أَحبَبتُ حُبّ الخَیرِ أی أحببت حبا ثم أضاف الحب إلی الخیر أوأراد أحببت اتخاذ الخیر لأن ذات الخیل لایحب فجعل بدل قوله اتخاذ الخیل حب الخیر. قوله سبحانه حَتّی تَوارَت بِالحِجابِعائد إلی الخیل دون الشمس لأنه قدجری ذکرها فی الآیة و لم یجر ذکر الشمس و لیس فی ظاهر القرآن أن التواری کان سببا لفوات صلاة النافلة. قوله سبحانه رُدّوها عَلَیّالخیل لامحالةفَطَفِقَ مَسحاً بِالسّوقِ وَ الأَعناقِمسحها أوأمر یده علیها صیانة لها وإکراما و هذاعادة الناس والمسح أیضا الغسل أی غسل قویمها وأعناقها و لاتسمی العرب الضرب بالسیف والقطع به مسحا ثم إنه لم یجر للسیف ذکر فیضاف المسح إلیه ویقال إنه عرقب الخیل لأنها کانت أعز ماله وکفر عن تفریطه فی النافلة بذبحها والتصدیق بلحمها علی المساکین لقوله لَن تَنالُوا البِرّ حَتّی تُنفِقُوا مِمّا تُحِبّونَ. قوله سبحانه وَ وَرِثَ سُلَیمانُ داوُدَ قال أصحابنا ورثة المال والعلم و قال المخالفون إنه ورثة العلم

-قرآن-۳۲-۶۰-قرآن-۷۲-۸۳-قرآن-۲۷۲-۲۹۹-قرآن-۳۹۲-۴۱۹-قرآن-۵۶۲-۵۸۵-قرآن-۷۳۹-۷۵۲-قرآن-۷۶۷-۸۰۴-قرآن-۱۱۱۹-۱۱۶۹-قرآن-۱۱۸۴-۱۲۰۹

للخبر المروی نحن معاشر الأنبیاء لانورث

-روایت-۱-۲-روایت-۱۶-۴۴

و قوله ع

-روایت-۱-۲-روایت-۱۴-ادامه دارد

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6389
صفحه از 242
پرینت  ارسال به