29
متشابه القرآن ج1

قوله سبحانه وَ فِی عادٍ إِذ أَرسَلنا عَلَیهِمُ الرّیحَ العَقِیمَ و قال فَکَذّبُوهُ فَأَخَذَتهُمُ الرّجفَةُ لاتناقض بینهما لأنه غیرممتنع أن تنضم إلی الریح صاعقة فی إهلاک قوم عاد فیسوغ أن یخبر فی موضع أنه أهلکهم بالریح و فی آخر أنه أهلکهم بالصاعقة و قدیجوز أن یکون الریح نفسها هی الصاعقة لأن کل شیءصعق الناس منه فهو صاعقة وکذلک القول فی الرجفة أنه غیرممتنع أن یقرن بالصاعقة الرجفة و قدیمکن أن یکون الرجفة هی الصاعقة لأنهم صعقوا عندها. قوله سبحانه ما تَذَرُ مِن شَیءٍ أَتَت عَلَیهِ إِلّا جَعَلَتهُ کَالرّمِیمِقالوا إن الماء فی عهد نوح لماعم جمیع الأرض لم ینج من الغرق إلاأصحاب السفینة کالریح المسخرة لمااعتصم منها هود وصحبه بحیث لم تهب فیه هذه الریح المهلکة و الله تعالی قادر علی أن یخص بالریح أرضا دون أرض أویکف عن هود الجواب أنه غیرممتنع أن یکف عن هود وصحبه هبوبها وتأثیر اعتماداتها کماکف إحراق النار عن ابراهیم یبردها فی جسمه و إن کان حاصلا فیها. قوله سبحانه إِنّا عَرَضنَا الأَمانَةَ عَلَی السّماواتِ وَ الأَرضِ وَ الجِبالِ فَأَبَینَ أَن یَحمِلنَها و هذه الأشیاء جمادات لایصح تکلیفها المراد عرضنا علی أهل السماوات و أهل الأرض و أهل الجبال کقوله وَ سئَلِ القَریَةَ وقیل المعنی فی ذلک تفخیم شأن الأمانة وتعظیم حقها و إن من عظم منزلتها أنها لوعرضت علی الجبال والسماوات مع عظمها وکانت تعلم بأمرها لأشفقت منها غیر أنه خرج مخرج الواقع لأنه أبلغ فی المقدور و قال البلخی معنی العرض والإباء لیس هومما یفهم بظاهر الکلام بل إنما أراد تعالی أن یخبر بعظم شأن الأمانة و أنه وجد السماوات مع عظمها لاتحتملها و أن الإنسان حملها أی احتملها ثم خانها و هذاکقولهم سألت الربع وخاطبت الدار فقالت کذا وربما قالوا فلم تجب و قوله ائتِیا طَوعاً أَو کَرهاً قالَتا أَتَینا طائِعِینَ و قوله لَقَد جِئتُم شَیئاً إِدّا تَکادُ السّماواتُ یَتَفَطّرنَ مِنهُ وَ تَنشَقّ الأَرضُ وَ تَخِرّ الجِبالُ هَدّا قال جریر لماأتی خبر الزبیر تواضعت سور المدینة والجبال الخشع و قال آخر فقال لی البحر إذ جئته وکیف یجیر ضریر ضریرا ومعنی الإباء الامتناع یقال هذه الأرض تأبی الزرع والغرس أی لاتصلح لهما فیکون المعنی فأبین أن یحملنها أی لاتصلح لحملها لأنه لایصلح لحمل الأمانة إلا من کان حیا قادرا عالما سمیعا بصیرا.

-قرآن-۱۴-۶۵-قرآن-۷۳-۱۰۷-قرآن-۴۷۵-۵۳۵-قرآن-۹۲۰-۱۰۰۹-قرآن-۱۱۱۴-۱۱۳۱-قرآن-۱۶۱۱-۱۶۵۹-قرآن-۱۶۶۸-۱۷۷۲


متشابه القرآن ج1
28

قوله سبحانه فَمُستَقَرّ وَ مُستَودَعٌالمستقر الموضع ألذی یقر فیه الشی‌ء و هوقراره ومکانه ألذی یأوی إلیه والمستودع المعنی المجعول فی القرار کالولد فی البطن والنطفة فی الظهر. قوله سبحانه وَ جَعَلنَا اللّیلَ لِباساًاللباس ساتر مماس لماستره واللیل ساتر الأشخاص بظلمته مماس لها بجسمه ألذی فیه الظلمة

-قرآن-۱۴-۳۸-قرآن-۱۹۶-۲۲۲

فصل

قوله تعالی وَ اللّهُ خَلَقَ کُلّ دَابّةٍ مِن ماءٍ فَمِنهُم مَن یمَشیِ عَلی بَطنِهِکالسمک والحیات وَ مِنهُم مَن یمَشیِ عَلی رِجلَینِمثل ابن آدم والطیروَ مِنهُم مَن یمَشیِ عَلی أَربَعٍکالبهائم والسباع و لم یذکر المشی علی أکثر من أربع لأنه کالذی یمشی علی أربع فی مرأی العین فترک ذکره لأن العبرة تکفی بذکر الأربع و قال البلخی لأن

عندالفلاسفة أن مازاد علی الأربع لایعتمد علیه واعتماده علی أربع فقط. قوله سبحانه وَ جَعَلنا مِنَ الماءِ کُلّ شَیءٍ حیَ‌ّ و قوله وَ اللّهُ خَلَقَ کُلّ دَابّةٍ مِن ماءٍلأن أصل الخلق من ماء ثم قلب إلی النار فخلق الجن منها و إلی الریح فخلق الملائکة منها ثم إلی الطین فخلق آدم منه وإنما قال منهم تغلیبا لمایعقل علی ما لایعقل إذااختلط فی خلق کل دابة و قال الحسن من ماء أی من نطفة وجعل قوله کُلّ دَابّةٍخاصا فیمن یخلق من نطفة و قوله وَ جَعَلنا مِنَ الماءِ کُلّ شَیءٍ حیَ‌ّ و قدرأی أشیاء موات منه هذا کما یقول جعلت من هذاالطین صورة کل شیءفعلی هذایجوز أن یکون جعلت صورة کل طیر و کل سبع و لو قلت لم أجعل من هذاالطین إلاصورة کل طیر لم یجز أن یکون هاهنا مجعول غیرصورة الطیر. قوله سبحانه وَ مِن آیاتِهِ أَن یُرسِلَ الرّیاحَ مُبَشّراتٍ أی بالمطر وإرسال الریاح تحریکها وإجراؤها فی الجهات المختلفة بحسب مایعلم فیه من المصلحة شمالا وجنوبا وصبا ودبورا لماقدروا علیه فمن قدر علی ذلک یعلم أنه قادر لنفسه لایعجزه شیءللعبادة خالصة.

-قرآن-۱۴-۸۵-قرآن-۱۰۲-۱۳۶-قرآن-۱۵۷-۱۹۰-قرآن-۴۳۷-۴۷۵-قرآن-۴۸۴-۵۲۱-قرآن-۷۶۲-۷۷۳-قرآن-۸۰۶-۸۴۴-قرآن-۱۰۷۲-۱۱۱۷

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 5946
صفحه از 242
پرینت  ارسال به