41
متشابه القرآن ج1

أمر للمعدوم من حیث هولله معلوم فصح أن یؤمر فیکون و قال آخرون إنها خاصة فی الموجودات من إماتة الأحیاء وإحیاء الموتی و ماجری مجری ذلک الجواب الأول صحیح و ماسواه معترض علیه و قال الطوسی إنه بمنزلة المثل ومعناه أن منزلة الفعل فی السهولة وانتفاء التعذر کمنزلة مایقال له کن فیکون کمایقال قال فلان برأسه کذا و قال بیده کذا إذاحرک رأسه وأومأ بیده و لم یقل شیئا فی الحقیقة قال الشاعر

امتلأ الحوض و قال قطنی || مهلا رویدا قدملأت بطنی

و هذاوجه صحیح

فصل

قوله تعالی وَسِعَ کُرسِیّهُ السّماواتِ وَ الأَرضَ إن کان أراد کرسیا بعینه فهو کما قال تعالی ویجوز أن یکون مقدرته وسلطانه یقال فلان کریم الکرس أی الأصل قال الشاعر

-قرآن-۱۴-۵۱

تحف بهابیض الوجوه وعصبة || کراسی بالأحداث حین تنوب

ویقال وسع علمه السماوات و الأرض والکراسی العلماء والکراسة جزء من العلم. قوله سبحانه وَ یَسئَلُونَکَ عَنِ الرّوحِ قُلِ الرّوحُ مِن أَمرِ ربَیّ‌اختلف الناس فی الروح أنه جسم أوعرض ولغة العرب تدل علیها قولهم کل ذی روح فحکمها کذا وقولهم فیمن مات خرجت منه الروح و هذه صورة لم تلجه الروح و قال البلخی هوالحیاة التی تتهیأ بهاالمحل لوجود القدرة والعلم والاختیار واختاره الشیخ المفید و قال أکثر المتکلمین إنه جسم رقیق هوائی متردد فی مخارق الحیوان بهایتم کون الحی حیا واختاره المرتضی والطوسی یوضح ذلک قوله فَلَو لا إِذا بَلَغَتِ الحُلقُومَ والبلوغ فعل والفعل لایتأتی من العرض و قال یونانی لجهم أخبرنی عن معبودک هذا أرأیته قط قال لا قال فلمسته قال لا قال فشممته قال لا قال فذقته قال لا قال فسمعته قال لا قال فمن أین عرفته قال جهم فهل رأیت روحک أوشممته أوذقته أوسمعته أولمسته قال لا قال فکیف عرفت أن لک روحا

-قرآن-۹۳-۱۵۰-قرآن-۵۴۲-۵۷۴


متشابه القرآن ج1
40

فصل

قوله تعالی فِی لَوحٍ مَحفُوظٍ قال أبو جعفر بن بابویه اللوح والقلم ملکان والملائکة لاتسمی أقلاما و لاألواحا و قال الشیخ المفید اللوح کتاب الله تعالی کتب فیه ما هوکائن إلی یوم القیامة یوضحه وَ لَقَد کَتَبنا فِی الزّبُورِ مِن بَعدِ الذّکرِ والقلم هو ماأحدث الله به الکتابة فیه وجعل اللوح أصلا لتعرف الملائکة منه من غیب أووحی وإنما سمی اللوح ألذی یکتب فیه لأنه نحت علی تلک الهیئة وکذلک قوله وَ حَمَلناهُ عَلی ذاتِ أَلواحٍ وَ دُسُرٍ و رجل عظیم الألواح أی الیدین والرجلین و لوعنی به ماذکروه لعرفه لأنه مقصود مخصوص وإنما ینکر الشی‌ء متی ما کان ذا جنس وأشباه وأصل اللوح التلألؤ من لاح الشی‌ء یلوح ولاح البرق فمعنی لَوحٍ مَحفُوظٍ أنه قرآن شریف فی نظم عجیب یتلألأ حسنا محفوظا. قوله سبحانه وَ إِنّهُ فِی أُمّ الکِتابِ أنه لاتعلق فیه وأم کل شیءأصله یقال أم القری أم الولد فأمه هاویة و قدفسره الله تعالی فقال مُحکَماتٌ هُنّ أُمّ الکِتابِ. قوله سبحانه وَ ما مِن غائِبَةٍ فِی السّماءِفاللوح لایسمی کتابا و إذافسر به فالمتعلق به عادل عن الظاهر ثم إن الله وضعه بذلک فی مواضع فقال کِتابٌ أَنزَلناهُ إِلَیکَحم وَ الکِتابِ المُبِینِفکأنه قال لاغائبة فی السماء و الأرض إلا و ذلک مبین فی القرآن لقوله ما فَرّطنا فِی الکِتابِ ویدل علیه عقیب الآیةإِنّ هذَا القُرآنَ یَقُصّ. قوله سبحانه وَ کُلّ شَیءٍ أَحصَیناهُ فِی إِمامٍ واللوح لایسمی إماما ویسمی القرآن إماما و قدتکلم الناس فی کیفیة ذلک فقال البلخی والجبائی والرمانی إنه علامة جعله الله للملائکة إذاسمعوها علموا أنه أحدث أمرا کما قال فَقالَ لَها وَ لِلأَرضِ ائتِیا طَوعاً أَو کَرهاً قالَتا أَتَینا طائِعِینَ و قال بعضهم إن الأمر خاص فی الموجودین الذین قیل لهم کُونُوا قِرَدَةً خاسِئِینَ و من جری مجراهم لأنه لایؤمر المعدوم و قال آخرون إنه

-قرآن-۱۴-۳۱-قرآن-۲۰۵-۲۵۲-قرآن-۴۲۱-۴۶۰-قرآن-۶۵۹-۶۷۲-قرآن-۷۳۶-۷۶۲-قرآن-۸۶۷-۸۹۴-قرآن-۹۰۹-۹۳۹-قرآن-۱۰۴۳-۱۰۶۷-قرآن-۱۰۶۸-۱۰۹۲-قرآن-۱۱۶۵-۱۱۸۷-قرآن-۱۲۱۱-۱۲۳۵-قرآن-۱۲۵۰-۱۲۸۴-قرآن-۱۴۶۳-۱۵۳۵-قرآن-۱۵۹۴-۱۶۱۹

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6512
صفحه از 242
پرینت  ارسال به