61
متشابه القرآن ج1

بالذکر بعدذکره الخلق دل علی أن الأمر لیس بمخلوق باطل لقوله مَن کانَ عَدُوّا لِلّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ رُسُلِهِ وَ جِبرِیلَ وَ مِیکالَ و لو کان کذلک لوجب ألا یکون جبریل ومیکال من الملائکة ونظیره وَ إِذ أَخَذنا مِنَ النّبِیّینَ مِیثاقَهُم وَ مِنکَ وَ مِن نُوحٍ. قوله سبحانه شَهرُ رَمَضانَ ألّذِی أُنزِلَ فِیهِ القُرآنُالظاهر أنه أنزل الجمیع فیه و قدأنزله فی عدة أوقات فالجواب أنه أنزله جملة واحدة إلی سماء الدنیا فی شهر رمضان ثم فرق إنزاله بعد ذلک بحسب ماتدعو الحاجة إلیه وقالوا أنزل فی فرضه وإیجاب صومه علی الخلق فیکون فیه معنی فی فرضه کقول القائل أنزل الله فی الزکاة کذا وکذا یرید فی فرضها وأنزل الله فی الخمر کذا وکذا أی فی تحریمها والصحیح أن قوله القرآن فی هذاالموضع لایفید العموم والاستغراق وإنما یفید الجنس من غیرمعنی الاستغراق فکأنه تعالی قال شهر رمضان ألذی أنزل فیه کلام من هذاالجنس فأی شیءنزل منه فی الشهر فقد طابق الظاهر. قوله سبحانه کِتاباً مُتَشابِهاً مثَانیِ‌َ و قوله وَ أُتُوا بِهِ مُتَشابِهاًمجاز الآیة لیس علی أنه متشابه فی لون أوطعم بل فی الفضل کمانقول ماأدری ماأختار من هذه الثیاب کلها عندی فاضل

-قرآن-۶۷-۱۴۰-قرآن-۲۰۶-۲۶۹-قرآن-۲۸۴-۳۲۷-قرآن-۹۰۳-۹۳۱-قرآن-۹۴۰-۹۶۵

فصل

قوله تعالی وَ مَن کَفَرَ فَإِنّ اللّهَ غنَیِ‌ّ حَمِیدٌیا أَیّهَا النّاسُ أَنتُمُ الفُقَراءُ إِلَی اللّهِ وَ اللّهُ هُوَ الغنَیِ‌ّ الحَمِیدُوَ رَبّکَ الغنَیِ‌ّ ذُو الرّحمَةِوَ اللّهُ الغنَیِ‌ّ وَ أَنتُمُ الفُقَراءُ و قال عبدالملک بن أبی العوجاء للطاقی أتزعم أنه غنی قال نعم قال أ یکون الغنی عندک فی المعقول فی وقت من الأوقات لیس عنده ذهب و لافضة قال إن کان غنیا من قبل ذهبه وفضته وتجارته فهذا کل مایتعامل الناس به منه فأی القیاس أکثر وأولی من أن یقال غنی من أحدث الغنی فأغنی به الناس قبل أن یکون شیء أو من أفاد مالا فی هبة أوتجارة فقال

-قرآن-۱۴-۵۶-قرآن-۵۷-۱۴۱-قرآن-۱۴۲-۱۷۴-قرآن-۱۷۵-۲۱۵


متشابه القرآن ج1
60

قوله سبحانه فَإِذا قَضی أَمراً فَإِنّما یَقُولُ لَهُ کُن فَیَکُونُ و قوله إِنّما قَولُنا لشِیَ‌ءٍ إِذا أَرَدناهُالآیة فکن مستقبل و إذا کان مستقبلا إنما یوجد فی الاستقبال دون الماضی و ذلک یوجب حدوثه والظاهر یدل علی أنه محدث القول ألذی هوالأمر بأن نقول کن و قدقضاه والکاف متقدمة علی النون والنون متأخرة عنها والتقدیم والتأخیر دلیل الحدوث و لوکانت إرادته قدیمة و قوله کن قدیما وجب أن یکون المرادات حاصلة فی القدم أومتأخرة عنه وأفعاله ماض وحال واستقبال ابن علویة

-قرآن-۱۴-۶۷-قرآن-۷۶-۱۱۳

جل المهیمن أن یحد بمنطق || وتوهم بکهانة الکهان

أو أن یبعض أویقال کلامه || یجری بصوت من فم ولسان

قوله سبحانه ما نَنسَخ مِن آیَةٍ أَو نُنسِها نَأتِ بِخَیرٍ مِنها أَو مِثلِها فیه دلیل علی أن القرآن غیر الله و أن الله هوالمحدث له والقادر علیه لأن ما کان بعضه جزء من بعض فهو غیر الله لامحالة و فیهادلیل علی أن الله قادر علیه و ما کان داخلا تحت القدرة فهو فعل والفعل لا یکون إلامحدثا و أنه لو کان قدیما لماصح وجود النسخ فیه لأنه إذا کان الجمیع حاصلا فیما لم یزل فلیس بعضه بأن یکون ناسخا والآخر منسوخا بأولی من العکس. قوله سبحانه أَلا لَهُ الخَلقُ وَ الأَمرُالظاهر یوجب کون الخلق والأمر له و لایصح کون القدیم له لأن القدیم لایصح فیه الملک والخلق غیرالأمر لأنه یقال خالق لما لیس بفاعل کما قال ولأنت تفری ماخلقت وبعض الخلق یخلق ثم لایفری فصح أن الأمر غیرالخلق ویکونان مخلوقین والأمر لفظة افعل و هذا لابد من أن یکون حادثا لتقدم بعض الحروف علی بعض وتواتر حدوثها وبمعنی العمل هذاأیضا حادث وإثبات أمر غیرمعقول محال و لو کان قدیما لم یکن الله به آمرا لأنه یصیر به فاعلا و لوصار به آمرا لجعل جمیع المأمورین مأمورین و إن کانوا معدومین و ماقالت المجبرة فی هذه الآیة إنه أفرد الأمر

-قرآن-۱۴-۷۶-قرآن-۴۶۰-۴۸۷

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6508
صفحه از 242
پرینت  ارسال به