79
متشابه القرآن ج1

لأوجب أن الأرض قبضته أی جارحته ویقتضی أنه لیست قبضته سوی الأرض و الأرض لیست بجارحة له و لایخلو قوله وَ الأَرضُ جَمِیعاً قَبضَتُهُ من ثلاثة أوجه إما أن یکون إخبارا أن الثانی هوالأول کمایقال زید أخوک فیقتضی ذلک أن الأرض کفه المجتمع أو أن یقال ذلک علی سبیل التشبیه للأول بالثانی تفضیلا کمایقال فلان عینی و هوفؤادی و کمایقال فلان أسد ویجر تشبیها له بهما فی الجود والشجاعة و لایجوز ذلک وإما أن یراد أنه ملکه أوفعله کقولهم هذه داره وعبده و هذاکسبه وفعله و علی هذاالوجه یصح ابن عباس ومجاهد أی ملکه و منه یقال هذا فی قبضتی وقبضت الدار و الأرض هذه قبضة أی مجتمعة و منه قبضة الید والقوس ومقبض السیف والقبض ماقبض من الغنائم والفی‌ء والتقبض التشنج والعبوس فقبضت قبضة فعله منه. قوله سبحانه أَ لَم تَرَ إِلی رَبّکَ کَیفَ مَدّ الظّلّ وَ لَو شاءَ لَجَعَلَهُ ساکِناً ثُمّ جَعَلنَا الشّمسَ عَلَیهِ دَلِیلًا ثُمّ قَبَضناهُ إِلَینا قَبضاً یَسِیراًإنما هی حیث تشرق علیه الشمس فیتقلص لأنه مارأیت یدا مجسدة تقبض الظل. قوله سبحانه أَ وَ لَم یَرَوا إِلَی الطّیرِ فَوقَهُم صافّاتٍ وَ یَقبِضنَ ما یُمسِکُهُنّ إِلّا الرّحمنُ مارأیت ید تمسک شیئا وإنما معنی ذلک القدرة علی إمساکها. قوله سبحانه وَ اللّهُ یَقبِضُ وَ یَبصُطُ أی یمنع ویعطی. قوله سبحانه ما مِن دَابّةٍ إِلّا هُوَ آخِذٌ بِناصِیَتِها و قوله إِنّ بَطشَ رَبّکَ لَشَدِیدٌ لایوصف جل ثناؤه بالقبض علی الشی‌ء فالمعنی فی ذلک أنها فی ملکه

-قرآن-۱۱۳-۱۴۱-قرآن-۷۴۲-۸۹۱-قرآن-۹۸۱-۱۰۶۹-قرآن-۱۱۴۱-۱۱۶۸-قرآن-۱۱۹۹-۱۲۴۲-قرآن-۱۲۵۱-۱۲۷۷

فصل

قوله تعالی ما فَرّطتُ فِی جَنبِ اللّهِالجنب العضو المعروف والناحیة

-قرآن-۱۴-۴۰


متشابه القرآن ج1
78

وقتادة فی قوله وَ السّماءَ بَنَیناها بِأَیدٍ أی بقوة و قوله أوُلیِ الأیَدیِ وَ الأَبصارِمعناه القوی فیکون لفظ الأیدی تأکیدا لتخصیص الإضافة. قوله سبحانه وَ السّماواتُ مَطوِیّاتٌ بِیَمِینِهِیستعمل الیمین فی أشیاء أما قوله فَأَمّا مَن أوُتیِ‌َ کِتابَهُ بِیَمِینِهِالید الیمنی وَ لا تَجعَلُوا اللّهَ عُرضَةً لِأَیمانِکُمالقسم قال إمرؤ القیس

-قرآن-۱۸-۴۶-قرآن-۶۳-۹۲-قرآن-۱۶۲-۱۹۷-قرآن-۲۳۲-۲۷۲-قرآن-۲۸۵-۳۲۷

فقالت یمین الله ما لک حیلة || والحد والصرامة

قال الشماخ تلقاها عرابة بالیمین والمنزلة الحسنة یقال فلان عنده بالیمین. قال ذو الرمة

أبینی أ فی یمنی یدیک جعلتنی || لک الخیر أم صیرتنی فی شمالک

وعبارة عن الملک هذاملک یدی قوله مِمّا مَلَکَت أَیمانُکُم و هذایرجع إلی أن الیمین أراد به الجملة جل ذاته کأنه قال مما ملکتم فیکون مجراه الذات فلو حملناه علی الجارحة اقتضی التشبیه المؤدی إلی المناقضة الأصول و أن یکون السماء مطویة بیمینه ویؤدی إلی مناقضة القرآن من حیث أخبر عن حال السماء فی ذلک الیوم فقال یَومَ تَکُونُ السّماءُ کَالمُهلِفَإِذَا انشَقّتِ السّماءُ فَکانَت وَردَةً کَالدّهانِوَ انشَقّتِ السّماءُ فهَیِ‌َ یَومَئِذٍ واهِیَةٌإِذَا السّماءُ انشَقّت وإِذَا السّماءُ انفَطَرَتوَ إِذَا السّماءُ کُشِطَتفکیف یکون السماء مع هذه الأحوال من انشقاق وانفطار وکونها مهلا ووردة مطویة وإنهم رووا أن کلتا یدیه یمین و أن الحجر الأسود یمین الله فبأی یمینه تکون مطویة و هو لم یبینه والید إنما فرق بالیمین وبالیسار للتمیز فأما إذاکانت کلتا یدیه یمینا فلامعنی للقول بأنه فعل کذا بیمینه معینا به الجارحة إذ لیس یقع به التمیز ولعل السموات تکون مطویة بالحجر الأسود و لایجوز بمعنی المنزلة الحسنة لأنه لامعنی له فی الآیة و لابمعنی الملک لأنه لایقال کان ذلک بملک یمینی و لابمعنی الحد والصرامة لأن ذلک لایفید وإنما استعمل فی ذلک بالألف فلم یبق إلابالقدرة وبالقسم و ذلک أقوال المفسرین

-قرآن-۳۷-۶۰-قرآن-۳۳۰-۳۶۱-قرآن-۳۶۲-۴۱۳-قرآن-۴۱۴-۴۶۰-قرآن-۴۶۱-۴۸۲-قرآن-۴۸۵-۵۰۸-قرآن-۵۰۹-۵۳۳

فصل

قوله تعالی جَمِیعاً قَبضَتُهُ یَومَ القِیامَةِالقبضة لوفسرت علی الظاهر

-قرآن-۱۴-۴۸

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6500
صفحه از 242
پرینت  ارسال به