83
متشابه القرآن ج1

وَ لَهُ الکِبرِیاءُ فِی السّماواتِ وَ الأَرضِإنما قبح تزکیة النفس من الآدمی لأنه منقوص فی کل مایمدح به نفسه و لما قال تعالی إنه کریم أورحیم أوعلیم ففیه کل الکرم والرحمة والعلم و لایجتلب بمدح نفسه و لایدفع ضرا وجاز أیضا أن یمدح نفسه لیعرفها أیضا خلقه لیعبد ویعظم. قوله سبحانه وَ لکِنّ اللّهَ یَمُنّ عَلی مَن یَشاءُ مِن عِبادِهِ و قوله هذا عَطاؤُنا فَامنُن و قال الطوسی إنما یقبح الامتنان إذا کان الغرض الإزراء بالمنعم علیه فأما إذا کان الغرض تعریف النعمة وتعدیدها وإعلامه وجوبها لیقابلها بالشکر فیستحق بهاالثواب والمدح فإنه نعمة أخری وتفضل أخری یستحقون بهاالشکر و قال ثعلب أجمع أهل اللغة کلهم أن المن من الله محمود لأنه منه وتفضل وأصول النعم کلها منه والمن من الخلق تقریع وتوبیخ قوله یَمُنّونَ عَلَیکَ أَن أَسلَمُواالآیة. قوله سبحانه ما لَکُم لا تَرجُونَ لِلّهِ وَقاراًالمراد هاهنا سعة مقدوراته و قال ابن عباس ومجاهد والضحاک أی عظمته ویقال أی لاتخافون لله تعظیما وتوقیرا قال أبوذؤیب

-قرآن-۱-۴۵-قرآن-۳۰۱-۳۵۱-قرآن-۳۶۰-۳۷۹-قرآن-۷۴۰-۷۷۰-قرآن-۷۹۰-۸۲۴

إذالسعته الدبر لم یرج لسعها || وحالفها فی بیت نوب وکإبل

النابغة

محلتهم ذات الإله ودینهم || قویم فما یرجون غیرالعواقب

قوله سبحانه أَنّهُ تَعالی جَدّ رَبّنا قال ابن عباس جد ربنا عظمته و هذاکقوله بِسمِ اللّهِ وکقوله تَبارَکَ اسمُ رَبّکَ وکقوله وَ یَبقی وَجهُ رَبّکَفتکون هذه زیادات

-قرآن-۱۴-۳۸-قرآن-۸۱-۹۲-قرآن-۱۰۱-۱۲۰-قرآن-۱۲۹-۱۴۹

فصل

قوله تعالی إِنّ اللّهَ لا یسَتحَییِ أَن یَضرِبَ مَثَلًا و قوله وَ اللّهُ لا یسَتحَییِ مِنَ الحَقّالاستحیاء الانقباض عن الشی‌ء فی اللسان فتأویله ما قال المفضل معناه لایمتنع و قال غیره لایترک و قال جماعة لایخشی لأن یستحیی جاء بمعنی قوله وَ تَخشَی النّاسَ

-قرآن-۱۴-۵۸-قرآن-۶۷-۱۰۱-قرآن-۲۵۲-۲۶۸

قوله تعالی إِنّ اللّهَ لا یسَتحَییِ أَن یَضرِبَ مَثَلًا و قوله وَ اللّهُ لا یسَتحَییِ مِنَ الحَقّالاستحیاء الانقباض عن الشی‌ء فی اللسان فتأویله ما قال المفضل معناه لایمتنع و قال غیره لایترک و قال جماعة لایخشی لأن یستحیی جاء بمعنی قوله وَ تَخشَی النّاسَ

وَ اللّهُ أَحَقّ أَن تَخشاهُ. قوله سبحانه وَ مَا اللّهُ بِغافِلٍ عَمّا تَعمَلُونَ أی لیس الله بساه عن کتمان الشهادة التی لزمکم القیام بهالله تعالی أعنی أول الآیةوَ مَن أَظلَمُ مِمّن کَتَمَ شَهادَةً عِندَهُ مِنَ اللّهِ وقیل إنه علی عمومه والمعنی أنه لایخفی علیه شیء من المعلومات لاصغیرها و لاکبیرها فکونوا علی حذر من الجزاء علی السیئات بما تستحقونه من العقاب. قوله سبحانه فاَذکرُوُنیِ أَذکُرکُم والذکر بعدالنسیان قلنا الذکر حضور المعنی فی النفس ومعناه فاذکرونی بطاعتی أذکرکم برحمتی اذکرونی بالشکر أذکرکم بالثواب اذکرونی بالدعاء أذکرکم بالإجابة ونحو ذلک. قوله سبحانه ذلِکَ نَتلُوهُ عَلَیکَ قال الطوسی نکلمک به کمایقال أنشأ زید الکتاب وتلاه عمرو و قال الجبائی یتلوه علیک بأمرنا جبریل. قوله سبحانه هَل یَستَطِیعُ رَبّکَاختلفوا هل یجوز أن یوصف الله تعالی بأنه مستطیع أم لا فقال بعضهم یجوز لقوله هَل یَستَطِیعُ رَبّکَ أَن یُنَزّلَ عَلَینا مائِدَةً مِنَ السّماءِ و قال آخرون لایجوز لأنه یوهم الحال. قوله سبحانه أُولئِکَ الّذِینَ لَعَنَهُمُ اللّهُاللعنة الإبعاد من رحمة الله عقابا علی معصیته فلذلک لایجوز لعن البهائم و لا من لیس بعاقل من المجانین والأطفال لأنه سؤال العقوبة لمن لایستحقها فمن لعن حیة أوعقربا أونحو ذلک ممن لامعصیة له فقد أخطأ لأنه سأل الله عز و جل ما لایجوز فی حکمته فإن قصد بذلک الإبعاد لا علی وجه العقوبة کان ذلک جائزا.

-قرآن-۱-۲۹-قرآن-۴۴-۸۲-قرآن-۱۷۳-۲۲۸-قرآن-۳۹۴-۴۱۶-قرآن-۶۰۳-۶۲۴-قرآن-۷۴۲-۷۶۲-قرآن-۸۴۵-۹۰۹-قرآن-۹۶۳-۹۹۷


متشابه القرآن ج1
82

بالآیات لکیلا یکذب بهاهؤلاء کماکذب من قبلهم فیستحقوا المعالجة بالعقوبة وقیل قوله إِلّا أَن کَذّبَ بِهَا الأَوّلُونَیجوز أن یکون إلازائدة وتقدیره مامنعنا أن نرسل بالآیات أن کذب بهاالأولون أی لم یمنعنا ذلک من إرسالها بل أرسلناها مع تکذیب الأولین ومعنی أن کذب هوالتکذیب کماتقول أرید أن تقوم بمعنی أرید قیامک

-قرآن-۸۸-۱۲۱

فصل

قوله تعالی وَ کانَ اللّهُ شاکِراً عَلِیماً والشکر هوالاعتراف بالنعمة و ذلک لایجوز علی الله تعالی معناه لم یزل الله مجازیا للشاکر علی شکره فی جمیع عباده علما بما یستحقونه علی طاعاتهم من الثواب وقیل إنما یجوز الشکر منه بمعنی الجزاء علیه کما قال وَ جَزاءُ سَیّئَةٍ سَیّئَةٌ مِثلُها والجزاء لیست سیئة ولکن أطلق ذلک لازدواج الکلام و قال المرتضی إنه فاعل بمعنی مفعول کمایقال رداء ساحب بمعنی مسحوب فالشاکر بمعنی المشکور. قوله سبحانه وَ اللّهُ شَکُورٌ حَلِیمٌالشکور فی صفات الله تعالی مجاز لأنه فی الأصل هوالمظهر للإنعام علیه و الله تعالی لاتلحقه المنافع والمضار فیکون معناه أنه یعامل المطیع فی حسن الجزاء معاملة الشاکر. قوله سبحانه الجَبّارُ المُتَکَبّرُمعنی الجبار عزیز لاینال باهتضام والجبار مدح الباری کما قال وذم للخلق قوله وَ لَم یجَعلَنیِ جَبّاراً شَقِیّا و أما قوله فی صفة النبی ع وَ ما أَنتَ عَلَیهِم بِجَبّارٍ قال الفراء أی لاتجبرهم علی الإسلام والصحیح أی لاتتجبر علیهم لأنه لم یسمع فعال من أفعلت

-قرآن-۱۴-۴۴-قرآن-۲۶۱-۲۹۵-قرآن-۴۵۹-۴۸۳-قرآن-۶۷۳-۶۹۴-قرآن-۷۷۷-۸۱۰-قرآن-۸۴۰-۸۶۹

فصل

قوله تعالی المَلِکُ القُدّوسُ السّلامُ المُؤمِنُ المُهَیمِنُ العَزِیزُ الجَبّارُ المُتَکَبّرُ

-قرآن-۱۴-۹۵

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 6480
صفحه از 242
پرینت  ارسال به