99
متشابه القرآن ج1

قوله سبحانه أَمِ اتّخَذُوا آلِهَةً مِنَ الأَرضِ هُم یُنشِرُونَلَو کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلّا اللّهُ لَفَسَدَتامعنی ذلک أنه لوصح إلهان أوآلهة لصح بینهما التمانع فکان یؤدی ذلک إذاأراد أحدهما فعلا وأراد الآخر ضده إما أن یقع مرادهما فیؤدی إلی اجتماع الضدین أو لایقع مرادهما فینتقض کونهما قادرین أویقع مراد أحدهما فیؤدی إلی کون الآخر غیرقادر و کل ذلک فاسد. قوله سبحانه قُل هُوَ اللّهُ أَحَدٌ

-قرآن-۱۴-۶۳-قرآن-۶۴-۱۱۱-قرآن-۳۸۸-۴۰۹

سأل أبوهاشم الجعفری أبا جعفرالثانی ع عن معنی الأحد قال المجمع علیه بالوحدانیة أ ماسمعته یقول وَ لَئِن سَأَلتَهُم مَن خَلَقَ السّماواتِ وَ الأَرضَ لَیَقُولُنّ اللّهُ ثم یقولون بعد ذلک له شریک وصاحبة

-روایت-۱-۲-روایت-۴۴-۲۱۲

أبوالطفیل الکنانی سألت رسول الله ص عن أدنی التوحید فقال ع إن الله لایشبه شیئا و لایشبهه شیء و کل ماوقع فی الوهم فهو بخلافه

-روایت-۱-۲-روایت-۲۳-۱۴۳

ابن مسعود سألته عن التوحید فقال ع التوحید ظاهره فی باطنه وباطنه فی ظاهره فظاهره موصوف لایری وباطنه موجود لایخفی لاتخلو منه مکان و لایخفی علیه شیءظاهر غیرمحدود وباطن غیرمفقود

-روایت-۱-۲-روایت-۱۳-۱۹۲

وسئل أمیر المؤمنین ع عنه فقال التوحید أن لاتتوهمه والعدل أن لاتتهمه

-روایت-۱-۲-روایت-۳۲-۸۱

وسئل الصادق ع عنه فقال هو أن لاتجوز علی ربک ماجاز علیک والعدل أن لاتنسب إلی خالقک مالامک علیه

-روایت-۱-۲-روایت-۲۵-۱۱۲

وسئل الصادق ع عنه فقال کل ماأحاط به وهمک وجذبه تفکرک أوأصبته بالحواس فالله جل جلاله بخلاف ذلک

-روایت-۱-۲-روایت-۲۵-۱۱۳

فصل

قوله تعالی لَقَد کَفَرَ الّذِینَ قالُوا إِنّ اللّهَ ثالِثُ ثَلاثَةٍقولهم إن الله واحد ثلاثة أشیاء مناقضة لأن الواحد ما لابعض له وثلاثة ما له بعض فکأنهم قالوا لابعض له و له بعض وینزل منزلة قول القائل فی الشی‌ء الواحد إنه موجود معدوم قدیم محدث و کل ماسوی الله فهو غیرواحد لأنه إما أن یکون بالصفة والترکیب کالعدد والجمع أوبالصفة والصورة کالجوهر والعرض أوبالتولد کالأصل والفرع أوبالمکان کالعرض

-قرآن-۱۴-۶۹


متشابه القرآن ج1
98

بن الحکم إن فی القرآن هذه الآیة قوة لنا فکتب هشام إلی الصادق ع فأجابه قل له مااسمک بالکوفة فإنه یقول فلان فقل مااسمک بالبصرة فإنه یقول فلان فقل له کذلک ربنا فی السماء إله و فی الأرض إله و فی البحار إله و فی کل مکان إله قال فأتیته وأخبرته فقال هذانقل من الحجاز

-روایت-از قبل-۲۹۲

الفضل بن شاذان قال ثنوی للرضا ع إنی أقول إن صانع العالم اثنان فما الدلیل علی أنه واحد فقال ع قولک اثنان دلیل علی أنه واحد لأنک لم تدع الثانی إلا بعدإثباتک الواحد فالواحد مجمع علیه وأکثر من ذلک مختلف فیه

-روایت-۱-۲-روایت-۱۹-۲۳۰

. قوله سبحانه وَ ما مِن إِلهٍ إِلّا اللّهُدخول من فیه یدل علی عموم النفی لکل إله غیر الله و لو قال ماإله إلا الله لم یفد ذلک وإنما أفادت من هذاالمعنی لأن أصلها لابتداء الغایة فدلت علی استغراق النفی لابتداء الغایة إلی انتهائها و قال ثنوی لهشام بن الحکم أناأقول بالاثنین فقال حفظک الله یقدر أحدهما یفعل شیئا لایستعین بصاحبه علیه قال نعم قال فما ترجو من اثنین واحد خلق کل شیء أبوالخیر فاذشاه

-قرآن-۱۵-۴۲

تبارک الله العزیز الفرد || من أن یری ضد له أوند

قوله سبحانه لَیسَ کَمِثلِهِ شَیءٌمعناه لیس مثله شیء علی وجه من الوجوه وتکون الکاف زیادة تقدیره لیس مثل الله شیء من الموجودات والمعلومات قال أوس

-قرآن-۱۴-۳۴

وقتلی کمثل جذوع النخیل || یغشاهم سبل منهم

و قال المرتضی الکاف لیست زائدة وإنما نفی أن یکون لمثله مثل فإذاثبت ذلک علم أنه لامثل له لأنه لو کان له مثل لکان له أمثال و کان لمثله مثل لأن الموجودات علی ضربین ما لامثل له کالقدرة و ما له مثل کالسواد والبیاض وأکثر الأجناس فله أیضا أمثال و لیس فی الموجودات ما له مثل واحد فحسب فعلم بذلک أنه لامثل له أصلا من حیث لامثل لمثله ویقال أی لیس کهو شیءفأدخل المثل توکیدا کقوله مَثَلُ الجَنّةِ التّیِ وُعِدَ المُتّقُونَ أی مثل الجنة کقوله فِیها أَنهارٌ وقالوا الکاف زیادة معنی و ذلک أن التشبیه یقع بمثل وبالکاف فأراد الله تعالی أن یبین أنه منزه عن التشبیه أنه کشی‌ء أومثل شیء.

-قرآن-۴۱۳-۴۵۴-قرآن-۴۷۶-۴۸۸

  • نام منبع :
    متشابه القرآن ج1
    موضوع :
    مباحث مربوط به احکام
تعداد بازدید : 5970
صفحه از 242
پرینت  ارسال به