1061
لسان العرب ج3

و اسْتَنْفَدَ القومُ ما عندهم و أَنْفَدُوه. و اسْتَنْفَدَ وُسْعَه أَي اسْتَفْرَغَه. و أَنْفَدَتِ الرَّكِيَّةُ: ذهب ماؤها. و المُنافِدُ: الذي يُحاجُّ صاحبَه حتي يَقْطَع حُجَّتَه و تَنْفَدَ. و نافَدْتُ الخَصْمَ مُنافَدةً إِذا حاجَجْتَه حتي تقطع حُجَّتَه. و خَصْم مُنافِدٌ: يستفرغ جُهْدَه في الخصومة؛ قال بعض الدَّبِيرِيِّينَ: و هو إِذا ما قيل: هَلْ مِنْ وافِدِ؟ أَو رجُلٍ عن حقِّكُم مُنافِدِ؟ يكونُ للغائِبِ مِثْلَ الشاهِدِ و رجل مُنافِدٌ: جَيِّدُ الاستفراغ لِحُجَجِ خَصْمِه حتي يُنْفِدَها فَيَغْلِبَه. و‌في الحديث: إِنْ نافَدْتَهم نافَدُوك، قال: و يروي بالقاف، و قيل: نافذوك، بالذال المعجمة. ابن الأَثير: و‌في حديث أَبي الدرداء: إِنْ نافَدْتَهم نافَدُوك؛ نافَدْتُ الرجلَ إِذا حاكَمْتَه أَي إِن قلتَ لهم قالوا لك؛ قال: و يروي بالقاف و الدال المهملة. و في فلان مُنْتَفَدٌ عن غيره: كقولك مندوحة؛ قال الأَخطل: لقدْ نَزَلْت بِعبْدِ اللهِ مَنْزِلةً، فيها عن العَقْب مَنْجاةٌ و مُنْتَفَدُ و يقال: إِنَّ في ماله لَمُنْتَفَداً أَي لَسَعَةً. و انتَفَدَ من عَدْوِه: استوْفاهُ؛ قال أَبو خراش يصف فرساً: فأَلْجَمَها فأَرْسَلَها عليه، و ولَّي، و هو مُنْتَفِدٌ بَعِيدُ و قعد مُنْتَفِداً أَي مُتَنَحِّياً؛ هذه عن ابن الأَعرابي. و‌في حديث ابن مسعود: إِنكم مجموعون في صَعيدٍ واحد يَنْفُدُكُم البَصَرُ.يقال: نَفَدَني بَصَرُه إِذا بَلَغَني و جاوَزَني. و أَنفَدْتُ القومَ إِذا خَرَقْتَهم و مَشَيْتَ في وَسَطِهم، فإِن جُزْتَهم حتي تُخَلِّفَهم قلت: نَفَدْتُهم، بلا أَلف؛ و قيل: يقال فيها بالأَلف، قيل: المراد به يَنْفُدُهم بصرُ الرحمنِ حتي يأْتِيَ عليهم كلِّهم، و قيل: أَراد يَنْفُدُهم بصر الناظر لاستواء الصعيدِ. قال أَبو حاتم: أَصحاب الحديث يروونه بالذال المعجمة و إِنما هو بالمهملة أَي يَبْلُغُ أَوَّلَهم و آخِرَهم حتي يراهم كلَّهم و يَسْتَوْعِبَهم، من نَفَدَ الشي‌ءُ و أَنفَدْتُه؛ و حملُ الحديث علي بصر المُبْصِر أَولي من حمله علي بصر الرحمن، لأَن الله، عز و جل، يجمع الناس يوم القيامة في أَرضٍ يَشْهَدُ جميعُ الخلائق فيها مُحاسَبةَ العبدِ الواحدِ علي انفراده، و يَرَوْنَ ما يَصِيرُ إِليه.

نقد؛ ج۳،


لسان العرب ج3
1060

: نَفِدَ الشي‌ءُ نَفَداً و نَفاداً: فَنِيَ و ذهَب. و في التنزيل العزيز: مٰا نَفِدَتْ كَلِمٰاتُ اللّٰهِ؛ قال الزجاج: معناه ما انقَطَعَتْ و لا فَنِيَتْ. و‌يروي أَن المشركين قالوا في القرآن: هذا كلامٌ سَيَنْفَدُ و ينقطع، فأَعلم الله تعالي أَنّ كلامه و حِكْمَتَه لا تَنْفَدُ؛ و أَنْفَدَه هو و اسْتَنْفَدَه. و أَنْفَدَ القومُ إِذا نَفِدَ زادُهم أَو نَفِدَتْ أَموالُهم؛ قال ابن هرمة: أَغَرّ كَمِثْلِ البَدْرِ يَسْتَمْطِرُ النَّدَي، و يَهْتَزُّ مُرْتاحاً إِذا هو أَنْفَدَا

(۱). قوله [الأَذري] كذا بالأَصل و في شرح القاموس الأَذربي (۲). قوله [مناكب] في ياقوت مناكد

لسان العرب، ج‌۳،

  • نام منبع :
    لسان العرب ج3
    موضوع :
    عربی
تعداد بازدید : 18653
صفحه از 2095
پرینت  ارسال به