1231
لسان العرب ج3

: المِشْوَذُ: العِمامة؛ أَنشد ابن الأَعرابي للوليد بن عقبة بن أَبي مُعَيْط و كان قد وليَ صدقات تغلب: إِذا ما شَدَدْتُ الرَّأْسَ مني بِمشْوَذٍ، فَغَيَّكِ مني تَغْلِبُ ابْنَةَ وائِلِ يريد غيّاً لك ما أَطوله مني، و قد شَوَّذَه بها. و‌في حديث النبيّ، صلي الله عليه و سلم: أَنه بعث سرية فأَمرهم أَن يمسحوا علي المَشَاوِذِ و التَّسَاخِين؛ و قال أَبو بكر: المشاوذ العمائم، واحدها مِشْوَذٌ، و الميم زائدة. ابن الأَعرابي: يقال للعمامة المشوذ و العِمَادَة، و يقال: فلان حسن الشِّيذَة أَي حسن العمة. و قال أَبو زيد: تشوّذ الرجل و اشتاذ إِذا تعمم تَشَوْذُناً «۱» قال: و شَوَّذْتُه تَشْويذاً إِذا عممته. قال أَبو منصور: أَحسبه أُخذ من قولك شَوَّذَتِ الشمس إِذا مالت للمغيب؛ و ذلك أَنها كانت غطيت بهذا الغيم؛ قال الشاعر: لَدُنْ غُدْوَة حتي إِذا الشمسُ شَوَّذَت لِذِي سَوْرة مَخْشيَّة و حذار و تشوَّذَ الرجل و اشتاذ أَي تعمم. و جاء في شعر أُمية: شَوَّذَت الشمس؛ قال أَبو حنيفة: أَي عممت بالسحاب؛ و بيت أُمية: و شَوَّذَتْ شَمْسُهم إِذا طَلَعت بالخُلْبِ هِفّاً، كأَنه كَتَمُ الأَزهري: أَراد أَنّ الشمس طلعت في قَتَمَةٍ كأَنها عممت بالغُبرَة التي تضرب إِلي الصُّفْرة، و ذلك في سنة الجدب و القحط، أَي صار حولها خُلَّبُ سَحابٍ رقيق لا ماء فيه و فيه صفرة، و كذلك تطلع الشمس في الجدب و قلة المطر. و الكَتَمُ: نبات يخلط مع الوَسْمَةِ يُخْتَضَبُ به.

فصل الطاء المهملة؛ ج۳،


لسان العرب ج3
1230

: النهاية لابن الأَثير‌في حديث سعد بن معاذ: لما حكم في بني قريظة حملوه علي شَنَذَة من ليف، هي بالتحريك شبه إِكاف يجعل لمقدِّمته حِنْوٌ؛ قال الخطابي: و لست أَدري بأَيّ لسان هي.

شوذ؛ ج۳،

  • نام منبع :
    لسان العرب ج3
    موضوع :
    عربی
تعداد بازدید : 18745
صفحه از 2095
پرینت  ارسال به