667
لسان العرب ج3

صخد؛ ج۳،


لسان العرب ج3
666

: الشِّيدُ، بالكسر: كلُّ ما طُليَ به الحائطُ من جِصٍّ أَو بَلاط، و بالفتح: المصدر، تقول: شاده يَشِيدُه شَيْداً: جَصَّصَه. و بناءٌ مَشِيدٌ: معمول بالشِّيد. و كل ما أُحْكِمَ من البناءِ، فقد شُيِّدَ. و تَشْييدُ البناء: إِحكامُه و رَفْعُه. قال: و قد يُسَمِّي بعض العرب الحَضَرَ شَيْداً. و المَشِيدُ: المبني بالشِّيد؛ و أَنشد: شادَه مَرْمَراً، وَ جَلَّلَه كِلْساً، فللطَّيْرِ في ذَراهُ وكُورُ قال أَبو عبيد: البناء المشَيَّد، بالتشديد، المطوّل. و قال الكسائي: المَشِيدُ للواحد، و المُشَيَّد للجمع؛ حكاه أَبو عبيد عنه؛ قال ابن سيدة: و الكسائي يجل عن هذا. غيره: المَشِيدُ المعمول بالشِّيد. قال الله تعالي: وَ قَصْرٍ مَشِيدٍ. و قال سبحانه: فِي بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ؛ قال الفراء: يشدّد ما كان في جمع مثل قولك مررت بثياب مُصَبَّغة و كباش مُذَبَّحة، فجاز التشديد لأَن الفعل متفرق في جمع، فإِذا أَفردت الواحد من ذلك، فإِن كان الفعل يترددُ في الواحد و يكثر جاز فيه التشديد و التخفيف، مثل قولك مررت برجل مُشَجَّج و بثوب مُخَرَّق، و جاز التشديد لأَن الفعل قد تردَّد فيه و كَثُر. و يقال: مررت بكبش مذبوح، و لا تقل مُذَبَّح، فإِن الذبح لا يتردد كتردُّد التَّخَرُّق. و قوله: وَ قَصْرٍ مَشِيدٍ؛ يجوز فيه التشديد لأَن التشييد بناء و البناء يتطاول و يتردّد، و يقاس علي هذا ما ورد. و حكي الجوهري أَيضاً قول الكسائي في أَن المَشيدَ للواحد و المُشَيَّد للجمع، و ذكر قوله تعالي: وَ قَصْرٍ مَشِيدٍ للواحد، و بُرُوجٍ مُشَيَّدَةٍ للجمع؛ قال ابن بري: هذا وهمٌ من الجوهري علي الكسائي لأَنه إِنما قال مُشَيَّدة، بالهاء، فأَما مُشَيَّد فهو من صفة الواحد و ليس من صفة الجمع؛ قال: و قد غلط الكسائي في هذا القول فقيل المَشِيدُ المعمول بالشِّيد، و أَما المُشَيَّدُ فهو المطوّل؛ يقال: شَيَّدت البناء إِذا طوّلته؛ قال: فالمُشَيَّدَة علي هذا جمع مَشِيد لا مُشَيَّد؛ قال: و هذا الذي ذكره الراد علي الكسائي هو المعروف في اللغة؛ قال: و قد يتجه عندي قول الكسائي علي مذهب من يري أَن قولهم مُشَيَّدَة أَي مُجَصَّصَة بالشِّيد فيكون مُشَيَّدٌ و مَشِيدٌ بمعنًي، إِلا أَن مَشِيداً لا تدخله الهاء للجماعة فيقال قصور مَشيدة، و إِنما يقال قصور مُشَيَّدَة، فيكون من باب ما يستغني فيه عن اللفظة بغيرها، كاستغنائهم بتَرَك عن وَدَعَ، و كاستغنائهم عن واحدة المَخاضِ بقولهم خَلِفَة، فعلي هذا يتجه قول الكسائي.

فصل الصاد المهملة؛ ج۳،

  • نام منبع :
    لسان العرب ج3
    موضوع :
    عربی
تعداد بازدید : 18758
صفحه از 2095
پرینت  ارسال به