965
لسان العرب ج3

: كَنَدَ يَكْنُدُ كُنوداً: كَفَرَ النِّعْمَة؛ و رجل كنَّادٌ و كَنُودٌ. و قوله تعالي: إِنَّ الْإِنْسٰانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ؛ قيل: هو الجَحُود و هو أَحسن، و قيل: هو الذي يأْكُل وحْدَه و يمْنَعُ رِفْدَه و يَضْرِب عَبْده. قال ابن سيدة: و لا أَعرف له في اللغة أَصلًا و لا يسوغ أَيضاً مع قوله لربه. و‌قال الكلبي: لَكَنُودٌ، لَكَفور بالنعمة؛ و‌قال الحسن: لَوَّام لربه يَعُدُّ المصيباتِ و يَنْسي النِّعَم؛ و قال الزجاج: لَكَنُودٌ، معناه لكفور يعني بذلك الكافر. و امرأَة كُنُدٌ و كَنُود: كَفور للمواصلة؛ قال النمر بن تولب يصف امرأَته:

(۱). قوله [إن لها إلخ] كذا بالأَصل و هو بهذا الضبط بشكل القلم في معجم ياقوت و انظر ما مناسبة هذا البيت هنا إلا أن يكون البيت الذي بعده أو قبله فيه الشاهد و سقط من قلم المصنف أو الناسخ أو نحو ذلك‌لسان العرب، ج‌۳،


لسان العرب ج3
964

: الكُمَّهْدَةُ: الكَمَرة؛ عن كراع. و الكُمَّهْدَة: الفَيْشَلة؛ و قوله: نَوَّامَةٌ وَقْتَ الضُّحَي ثَوْهَدَّهْ، شفاؤها من دائها الكُمْهَدَّهْ قال: و قد تكون لغة، و قد يجوز أَن يكون غيَّر للضرورة. و اكْمَهَدَّ الفرخُ: أَصابه مِثلُ الارتعاد و ذلك إِذا زَقَّه أَبواه. أَبو عمرو: الكُمْهُدُ الكبيرُ الكُمَّهْدَةِ، و هي الكوسلة: إِنَّ لها بِكِنْهَلِ [بِكِنْهِلِ الكَنَاهِلِ حَوْضاً، يَرُدُّ رُكَّبَ النَّواهِلِ «۱». أَراد يصائبه.

كند؛ ج۳،

  • نام منبع :
    لسان العرب ج3
    موضوع :
    عربی
تعداد بازدید : 18766
صفحه از 2095
پرینت  ارسال به