3
لسان العرب ج8

: هذا الحرف قدّمه جماعة من اللغويين في كتبهم و ابتدأُوا به في مصنفاتهم؛ حكي الأَزهري عن الليث بن المظفر قال: لما أَراد الخليل بن أَحمد الابتداء في كتاب العين أَعمل فكره فيه فلم يمكنه أَن يبتدئ من أَوّل ا ب ت ث لأَن الأَلف حرف معتل، فلما فاته أَوّل الحروف كره أَن يجعل الثاني أَوّلًا، و هو الباء، إِلا بحجة، و بعد استِقْصاء تَدَبَّر و نظَر إِلي الحروف كلها و ذاقَها فوجد مخرج الكلام كلّه من الحلق، فصيَّر أَوْلاها بالابتداء به أَدخلها في الحلق، و كان إِذا أَراد أَن يذوق الحرف فتح فاه بأَلف ثم أَظهر الحرف نحو أَبْ أَتْ أَحْ أَعْ، فوجد العين أَقصاها في الحلق و أَدخلها، فجعل أَوّل الكتاب العينَ، ثم ما قَرُب مَخرجه منها بعد العين الأَرفعَ فالأَرفعَ، حتي أَتي علي آخر الحروف، و أَقصي الحروف كلها العين، و أَرفع منها الحاء، و لو لا بُحَّة في الحاء لأَشبهت العين لقُرْب مخرج الحاء من العين، ثم الهاء، و لو لا هَتَّةٌ في الهاء، و قال مرة هَهَّةٌ في الهاء، لأَشبهت الحاء لقرب مخرج الهاء من الحاء، فهذه الثلاثة في حَيِّز واحد، فالعين و الحاء و الهاء و الخاء و الغين حَلْقِيّة، فاعلم ذلك. قال الأَزهريّ: العين و القاف لا تدخلان علي بناء إِلا حَسَّنتاه لأَنهما أَطْلَقُ الحُروف، أَما العين فأَنْصَعُ الحروف جَرْساً و أَلذُّها سَماعاً، و أَما القاف فأَمْتَنُ الحروف و أَصحها جَرْساً، فإِذا كانتا أَو إِحداهما في بناءٍ حَسُن لنصاعتهما. قال الخليل: العين و الحاء لا يأْتلفان في كلمة واحدة أَصلية الحروف لقرب مخرجيْهما إِلا أَن يؤلف فعل من جمع بين كلمتين مثل حيّ علي فيقال منه حَيْعَلَ، و الله أَعلم.

فصل الألف؛ ج۸،


لسان العرب ج8
2

اشارة

كتاب العين المهملة‌

ع؛ ج۸،

  • نام منبع :
    لسان العرب ج8
    موضوع :
    عربی
تعداد بازدید : 13856
صفحه از 1622
پرینت  ارسال به