1011
لسان العرب ج10

‏: الدَّلْعَكُ، مثال الدَّلْعَس: الناقة الضخمة الغليظة المسترخية؛ الأَزهري: هي البَلْعك و الدَّلْعك الناقة الثقيلة.

دمك؛ ج۱۰،


لسان العرب ج10
1010

من وقت زوال الشمس إلي غسق الليل فيدخل فيها الأَولي و العصر، و صلاتا غَسَقِ الليل هما العشاءَان فهذه أَربع صلوات، و الخامسة قوله: وَ قُرْآنَ الْفَجْرِ، المعني و أَقم صلاة الفجر فهذه خمس صلوات فرضها الله تعالي علي نبيه، صلي الله عليه و سلم، و علي أُمته؛ و إذا جعلت الدُّلُوك الغروب كان الأَمر في هذه الآية مقصوراً علي ثلاث صلوات، فإن قيل: ما معني الدُّلوك في كلام العرب؟ قيل: الدُّلوك الزوال و لذلك قيل للشمس إذا زالت نصف النهار دَالِكة، و قيل لها إذا أَفَلَتْ دالكة لأَنها في الحالتين زائلة. و في نوادر الأَعراب: دَمَكَت الشمس و دَلَكَتْ و عَلَتْ و اعْتَلَتْ، كل هذا ارتفاعها. و قال الفراء في قوله بِراحِ: جمع راحة و هي الكف، يقول يضع كفه علي عينيه ينظر هل غربت الشمس بعد؛ قال ابن بري: و يقوّي أَن دلوك الشمس غروبها قول ذي الرمة: مَصابيح ليست باللَّواتي يَقُودُها نجومٌ، و لا بالآفلاتِ الدَّوالِكِ و تكرر ذكر الدُّلوك في الحديث، و أصله المَيْل. و الدَّلِيكُ: ثمر الورد يحمرُّ حتي يكون كالبُسْر و ينضج فيحلو فيؤكل، و له حَبّ في داخله هو بِزْرهُ، قال: و سمعت أعرابيّاً من أَهل اليمن يقول: للوَرْدِ عندنا دَليكٌ عجيب كأَنه البُسْر كبراً و حُمْرةً حلو لذيذ كأَنه رُطَب يَتَهادي. و الدَّلِيكُ: نبات، واحدته دَلِيكة. و دُلِكَت الأَرض: أُكلت. و رجل مَدْلوك: أُلِحَّ عليه في المسألة؛ كلاهما عن ابن الأَعرابي. و دَلَك الرجلَ حقه: مَطَله. و دَلَك الرجلُ غريمَه أي ماطله.و سئل الحسن البصري: أَ يُدالِكُ الرجل امرأَته؟ فقال: نعم إذا كان مُلْفَجاً؛ قال أَبو عبيد: قوله يدالك يعني المَطْل بالمهر. و كل مماطِل، فهو مُدالِك. و قال الفراء: المُدالِك الذي لا يرفع نفسه عن دَنِيَّةٍ و هو مُدْلِك، و هم يفسرونه المَطُول؛ و أَنشد: فلا تَعْجَلْ عليَّ و لا تَبُصْني، و دالِكْني، فإنِّي ذو دَلال و قال بعضهم: المُدالكة المصابرة. و قال بعضهم: المُدالكة الإِلحاح في التقاضي، و كذلك المُعارَكة. و الدُّلَكةُ: دوَيْبَّة، قال ابن دريد: و لا أَحقها. و دَلُوك: موضع.

دلعك؛ ج۱۰،

  • نام منبع :
    لسان العرب ج10
    موضوع :
    عربی
تعداد بازدید : 16457
صفحه از 2001
پرینت  ارسال به