457
لسان العرب ج10

: الشَّفْشَلِيق و الشَّمْشَلِيق: المُسِنّة. يقال: عجوز شَفْشَلِيق و شَمْشَلِيق إذا استرخي لحمها.

(۱). قوله [و داع] هكذا في الأَصل. (۲). كذا بياض بالأَصل.

لسان العرب، ج‌۱۰،


لسان العرب ج10
456

يقال شَفَقْت. قال ابن دريد: شَفَقْت و أَشْفَقْت بمعني، و أَنكره أهل اللغة. الليث: الشَّفَقُ الخوف. تقول: أنا مُشْفِق عليك أي أَخاف. و الشَّفَقُ أيضاً الشَّفَقة و هو أن يكون الناصِحُ من بُلوغِ النُّصْح خائفاً علي المَنْصوح. تقول: أَشْفَقْت عليه أن يَنالَه مكروه. ابن سيدة: و أشْفَق عليه حَذِرَ، و أشْفَق منه جَزِع، و شَفَق لغة. و الشَّفَق و الشَّفقة: الخيفةُ من شدة النصح. و الشَّفِيق: الناصِحُ الحريص علي صلاح المنصوح. و قوله تعالي: إِنّٰا كُنّٰا قَبْلُ فِي أَهْلِنٰا مُشْفِقِينَ، أي كنا في أهلنا خائفين لهذا اليوم. و شَفِيق: بمعني مُشْفِق مثل أَليم و وَجِيع و داعٍ «۱» و سَميع. و الشَّفَق و الشَّفَقة: رقَّة مِنْ نُصْحٍ أو حُبّ يؤدِّي إلي خوف. و شَفِقْت من الأَمر شَفَقَةً: بمعني أَشْفَقْت؛ و أنشد: فإنِّي ذُو مُحافَظَةٍ لِقَوْمي، إذا شَفِقَتْ علي الرِّزْقِ العِيالُ و‌في حديث بلال: و إنما كان يفعل ذلك شَفَقاً من أَن يدركه الموت؛ الشَّفَق و الإِشْفاق: الخوف، يقال: أَشْفَقْت أُشْفِق إشفاقاً، و هي اللغة العالية. و حكي ابن دريد: شَفِقْت أَشْفَق شَفَقاً؛ و منه‌حديث الحسن: قال عُبَيْدة أَتَيْناه فازْدحَمْنا علي مَدْرَجةٍ رَثّةٍ فقال: أَحسنوا مَلأَكم أَيُّها المَرْؤون و ما علي البِناء، شَفَقاً و لكن عليكم؛ انتصب شَفَقاً بفعل مضمر و تقديره و ما أُشْفِقُ علي البناء شَفَقاً و لكن عليكم؛ و قوله: كما شَفِقَت علي الزاد العِيالُ أراد بَخِلت و ضَنّت، و هو من ذلك لأَن البخيل بالشي‌ء مُشْفِق عليه. و الشَّفَق: الرّدي‌ء من الأَشياء و قلّما يجمع. و يقال: عطاء مُشَفَّق أَي مُقَلَّل؛ قال الكميت: مَلِك أَغرُّ من الملوك، تَحَلّبَت للسائلين يداه، غير مُشَفِّق و قد أَشْفَق العطاء. و مِلْحفة شَفَقُ النسج: رديئة. و شَفَّق المِلْحَفة: جعلها شَفَقاً في النسج. و الشَّفَقُ: بقية ضوء الشمس و حمرتُها في أَول الليل تُرَي في المغرب إلي صلاة العشاء. و الشَّفَق: النهار أَيضاً؛ عن الزجاج، و قد فسر بهما جميعاً قوله تعالي: فَلٰا أُقْسِمُ بِالشَّفَقِ. و قال الخليل: الشَّفَقُ الحمرة من غروب الشمس إلي وقت العشاء الأَخيرة، فإذا ذهب قيل غابَ الشَّفَق، و كان بعض الفقهاء يقول: الشَّفَق البياض لأَن الحمرة تذهب إذا أَظلمت، و إنما الشَّفَق البياضُ الذي إذا ذهب صُلِّيَت العشاءُ الأَخيرة، و الله أعلم بصواب ذلك. و قال الفراء: سمعت بعض العرب يقول عليه ثوب مصبوغ كأنه الشَّفَق، و كان أَحمر، فهذا شاهِدُ الحمرة. أبو عمرو: الشَّفَقُ الثوب المصبوغ بالحمرة. «۲» … في السماء. و أَشْفَقَنْا: دخلنا في الشَّفَق. و أَشْفَق و شَفَّق: أتي بشَفَقٍ و في مواقيت الصلاة حتي يغيب الشَّفَقُ؛ هو من الأَضداد يقع علي الحمرة التي تُري بعد مغيب الشمس، و به أخذ الشافعي، و علي البياض الباقي في الأُفُق الغربي بعد الحمرة المذكورة، و به أَخذ أَبو حنيفة. و في النوادر: أنا في أَشْفَاقٍ من هذا الأَمر أَي في نواحٍ منه، و مثله: أَنا عَروض منه و في أَعْراضٍ منه أي في نواحٍ.

شفشلق؛ ج۱۰،

  • نام منبع :
    لسان العرب ج10
    موضوع :
    عربی
تعداد بازدید : 13251
صفحه از 2001
پرینت  ارسال به