981
لسان العرب ج10

: الحَمَكُ: الصِّغار من كل شي‌ء، واحدته حَمَكَةٌ، و قد غلب علي القَمْلة و اقْتِيسَتْ في الذَّرَّة، و من ذلك قيل للصبيان حَمَك صِغارٌ. و الحَمَكة: الصبية الصغيرة و هي القملة الصغيرة، و قيل: هي أَصل في القَملةِ و الذَّرَّةِ، و قيل: الحَمَكُ القملُ ما كان. و الحَمَكُ: رُذَال الناسِ، و الواحد كالواحد، قال ابن سيدة: و أَراه علي التشبيه بالحَمَك من القمل و النمل؛ قال: لا تَعْدلِيني بُرَذالاتِ الحَمَكْ قال الأَصمعي: إنه لمن حَمَكهم أَي من أَنْذالهم و ضعفائهم، و الفراخ تدعي حَمَكاً؛ قال الراعي يصف فراخ القطا: صَيْفِيَّةٌ حَمَكٌ حُمْرٌ حَواصِلُها، فما تَكادُ إلي النَّقْناقِ تَرْتَفِعُ أَي لا ترتفع إلي أُمهاتها إذا نَقْنَقَتْ. و الحَمَكُ: الخروف، و المعروف الحَمَلُ، باللام. و الحَمَكُ: فِراخ القَطا و النعام، و يَجْمع ذلك كله أن الحَمَكَ الصِّغار من كل شي‌ء. و هذا من حَمَكِ هذا أَي من أصله و طبعه؛ و قول الطرماح: و ابن سَبِيلٍ قَرَّبْتُه أُصُلًا، من فوز حَمْكٍ منسوبة تُلُدُهْ

لسان العرب، ج‌۱۰،


لسان العرب ج10
980

: الحُلْكة و الحَلَكُ: شدة السواد كلون الغراب، و قد حَلِكَ. و يقال للأَسود الشديد السواد حالكٌ، و قد حَلَكَ الشي‌ء يَحْلُكُ حُلُوكةً و حلُوكاً و احْلَوْلكَ مثله: اشْتد سواده. و أَسود حالِكٌ و حانكٌ و مُحْلَوْلِكٌ و حُلْكُوك بمعني. و‌في حديث خزيمة و ذكر السنة: و تركَت الفَرِيشَ مُسْتَحلِكاً، المستحلك: الشديد السواد كالمحترق من قولهم أَسود حالِكٌ. و الحَلَكُوك، بالتحريك: الشديد السواد. و أَسود مثلُ حَلَكِ الغرابِ و حَنَكِ الغراب، و شي‌ء حالِكٌ و مُحْلَولِك و مُحْلَنْكِكٌ و حُلْكُوك، و لم يأْت في الأَلوان فُعْلُول إلّا هذا؛ قال ابن سيدة: قالوا و هو أَشد سواداً من حَلَكِ الغراب، و أَنكرها بعضهم و قال: إنما هو من حَنَك الغراب أَي مِنقاره، و قيل: سواده، و قيل: نون حَنَك بدل من لام حَلَك. قال يعقوب: قال الفراء قلت لأَعرابي: أَ تقول كأَنه حَنَكُ الغرابِ أَو حَلَكه فقال: لا أقول حلكه أبداً، و قال أبو زيد: الحَلَك اللون و الحَنَك المنقار؛ و قوله أَنشده ثعلب: مِداد مثل حالِكَةِ الغُراب، و أَقلام كمُرْهَفَةِ الحِرابِ يجوز أَن يكون لغة في حَلَك الغراب، و يجوز أَن يعني به ريشته خافِيتَه أَو قادِمته أَو غير ذلك من ريشه. و في لسانه حُلْكة كحُكْلَةٍ. و الحُلْكةُ و الحُلْكاءُ و الحُلَكاءُ و الحَلَكاءُ و الحُلُكَّي علي فُعُلَّي: دويبة شبيهة بالعَظَاءة. الأَزهري: و الحُلَكةُ مثال الهُمزَة ضرب من العظَاء، و يقال دُويْبة تغوص في الرمل؛ قال ابن بري: شاهده قول الراجز: يا ذا النِّجادِ الحُلَكَهْ، و الزوجةِ المُشْتَركه، ليْسَتْ لِمَن لَيْسَتْ لَكَهْ و كذلك الحَلْقاءُ مثل العنقاء.

حمك؛ ج۱۰،

  • نام منبع :
    لسان العرب ج10
    موضوع :
    عربی
تعداد بازدید : 13237
صفحه از 2001
پرینت  ارسال به