219
لسان العرب ج12

: الجَعْماءُ من النساء: التي أُنْكِرَ عَقْلُها هَرَماً، و لا يقال للرجل أَجْعَمُ. و الجَعْماء: الناقة المُسِنَّة، و قيل: هي التي غابت أَسنانُها في اللِّثَاتِ، و الذكر أَجْعَمُ، و في الصحاح: و لا يقال للذكر أَجْعَمُ، و كذلك كل دابة ذهبت أَسنانها كلها. و قال ابن الأَعرابي: هي الجَمْعاءُ و الجَعْماءُ. و الجَعْماءُ من النساء: الهَوْجاء البَلْهاءُ. و جَعِمَ الرجلُ لكذا أي خَفَّ له. و قد جَعِمْتُ جَعَماً و أَجْعَمَتِ الأَرضُ: كثر الحَنَكُ علي نباتها فأكله و ألجأَه إلي أُصوله. و أُجْعِمَ الشجر: أُكل وَرَقُه فآل إلي أُصوله؛ قال: عَنْسِيَّة لم تَرْعَ طَلْحاً مُجْعَمَا و جَعِمَ إِلي اللحم جَعَماً، فهو جَعِمٌ: قَرِمَ و هو مع ذلك أَكُولٌ؛ و قول العجاج: نُوفي لَهُمْ كَيْلَ الإِناءِ الأَعْظَمِ، إِذ جَعِمَ الذُّهْلانِ كلَّ مَجْعَمِ و يقال: جَعامَةً في المصدر أَيضاً؛ عن ابن بري، و الذُّهْلانِ: ذُهْلُ بن ثَعْلَبَة و هو الأَكبر، و ذُهْلُ ابن شَيْبان بن ثَعْلَبة، أَي حَرَّضَ الذُّهْلان علي قتالنا و قَرِمُوا إِلي الشَّرِّ كما يُقْرَمُ إلي اللحم. و جَعِمَتِ الإِبلُ تَجْعَمُ جَعَماً إِذا لم تجد حَمْضاً و لا عِضاهاً فَتَقْرَمُ إِليها، فتَقْضَمُ العظامَ و خُرْءَ الكلاب لِشبْه قَرَم يصيبها؛ و يقال: إِن داء الجُعامِ أَكثرُ ما يُصيبها من ذلك. و رجل جَيْعَمٌ: لا يري شيئاً إِلَّا اشتهاه. و جَعِمَ جَعَماً و جَعَمَ: لم يَشْتَهِ الطعامَ، و هو من الأَضداد. و جَعِمَ جَعَماً، فهو جَعِمٌ، و تَجَعَّمَ: طَمعَ. و الجَعَمُ، بالتحريك: الطمع. و الجَعُوم: الطَّمُوع في غير مَطْمَعٍ. و الجَعَمُ: غِلَظُ الكلام في سَعَةِ حَلْقٍ، و الفعل كالفعل، و الصِّفَة كالصفة. و جَعَمَ البَعِيرَ: جعل علي فيه ما يمنعه من الأَكل و العضِّ. و الجِعْمِيُّ: الحريص، و قيل: الحريص مع شهوة. و يقال: فلان جَعِمَ إِلي الفاكهة، و ليس الجَعَمُ القَرَمَ مطلقاً، و يقال: جَعِمَ الرجلُ و جَعَمَ إِذا اشتدَّ حرْصه. و أَجْعَمَتِ الأَرضُ: أُكل نباتُها. و ذكر ابن بري أَن الهَجَرِيّ قال في نوادره: الجُعامُ داء يصيب الإِبل من النَّدَي بأَرض الشام، يأْخذها لَيٌّ في بطونها ثم يُصيبها له سُلاحٌ. و قد أَجْعَمَ القومُ إِذا أَصاب إِبلَهُم الجُعامُ. و الجَعُومُ: المرأَة الجائعة. و يقال للدُّبر: الجَعْماءُ و الوَجْعاءُ و الجَهْوةُ و الصُّمارَي.

لسان العرب، ج‌۱۲،


لسان العرب ج12
218

و قد تقدم أَكثر ذلك في جسم. ابن الأَعرابي: الجُشُمُ الطِّوالُ الأَعْفارُ. و الأَعْفارُ من قولك رجل عِفْرٌ: داهٍ خبيثٌ. أَبو عمرو: الجَشْمُ الهلاك. و جُشَمُ بن بكر: حيٌّ من مُضَرَ. و جُشَمُ بن هَمْدانَ: حَيّ من اليمَن. و بنو جَوْشَم: حَيّ من جُرْهُم دَرَجُوا. و جُشَمُ: حَيّ من الأَنصار، و هو جُشَمُ بن خَزْرَج؛ و قال الأَغْلَبُ العِجْليّ: إِنْ سَرَّكَ العزُّ فَجَخْجِخْ بجُشَم و جُشَمُ: في ثَقِيف، و هو جُشَمُ بن ثَقِيفٍ. و جُشَمُ: حَيٌّ من تَغْلِبَ و هم الأَراقِمُ. التهذيب: و جُشَمُ حَيّ من تَغْلِب، و جُشَمُ في هَوَازِنَ، و هو جُشَمُ بن مُعاوية بن بكر بن هَوازن.

جعم؛ ج۱۲،

  • نام منبع :
    لسان العرب ج12
    موضوع :
    عربی
تعداد بازدید : 14436
صفحه از 2171
پرینت  ارسال به