241
لسان العرب ج12

داءُ ظبي: أَنه إِذا أَراد أَن يَثِب مكث ساعة ثم وَثَب، و قيل: أَراد أَنه ليس بنا داء كما أَن الظبي ليس به داء؛ قال أَبو عبيد: و هذا أَحَبُّ إِليَّ. و تَجَهَّمَه و تَجَهَّم له: كَجَهِمَه إِذا استقبله بوجه كريه. و‌في حديث الدعاء: إِلي من تَكِلُني إِلي عَدُوٍّ يَتَجَهَّمُني‌أَي يلقاني بالغِلْظة و الوجه الكريه. و‌في الحديث: فتَجَهَّمَني القومُ.و رجل جَهْمُ الوجه أَي كالِحُ الوجه، تقول منه: جَهَمْتُ الرجلَ و تَجَهَّمْتُه إِذا كلَحْتَ في وجهه. و قد جَهُم، بالضم، جُهُومةً إِذا صار باسِرَ الوجه. و رجل جَهْمُ الوَجْه و جَهِمُهُ: غليظُه، و فيه جُهُومة. و يقال للأَسد: جَهْمُ الوَجْهِ. و جَهُمَ الرَّكَبُ: غَلُظ. و رجل جَهْم و جَهِمٌ و جَهُوم: عاجز ضعيف؛ قال: و بَلْدةٍ تَجَهَّمُ الجَهُوما، زَجَرْتُ فيها عَيْهلًا رَسُوما تَجَهَّمُ الجَهُوما أَي تستقبله بما يكره. و الجَهْمَةُ و الجُهْمَة: أَوّلُ مآخير الليل، و قيل: هي بقيةُ سَوادٍ من آخره. ابن السكيت: جَهْمَةُ الليل و جُهْمَته، بالفتح و الضم، و هو أَوَّلُ مآخِير الليل، و ذلك ما بين الليل إِلي قريب من وقت السَّحَر؛ و أَنشد: قد أَغْتَدي لِفِتْيَةٍ أَنْجابِ، و جُهْمَةُ الليلِ إِلي ذَهابِ و قال الأَسْوَدُ بن يَعْفُر‌و قَهْوَةٍ صَهْباءَ باكَرْتُها بجُهْمةٍ، و الدِّيكُ لم يَنْعَب أَبو عبيد: مَضي من الليل جُهْمةٌ و جَهْمة. و الجَهْمَة: القِدْر الضَّخْمة؛ قال الأَفْوَهُ: و مَذانِبٌ ما تُسْتَعارُ، و جَهْمةٌ سَوداءُ، عند نَشِيجِها، لا تُرْفَعُ و الجَهامُ، بالفتح: السحاب «۱». الذي لا ماء فيه، و قيل: الذي قد هَراقَ ماءَه مع الريح. و‌في حديث طَهْفَةَ: و نَسْتَحيلُ الجَهامَ؛ الجَهامُ: السحاب الذي فرغ ماؤه، و من روي نستخيل، بالخاء المعجمة، أَراد نَتَخَيَّلُ في السحاب خالًا أَي المطر، و إِن كان جَهاماً لشدّة حاجتنا إِليه، و من رواه بالحاء أَراد لا ننظر من السحاب في حال إِلا إِلي جَهام من قلة المطر؛ و منه قول كعب بن أَسَدٍ لُحيَيِّ بن أَخْطَبَ: جِئتَني بجَهام أَي الذي تَعْرِضُه عَليَّ من الدِّينِ لا خير فيه كالجَهامِ الذي لا ماء فيه. و أَبو جَهْمَة اللَّيثيّ: معروف: حكاه ثعلب. و جُهَيْمٌ و جَيْهَمٌ: اسمان. و جُهَيْمة: امرأَة؛ قال: فيا رَبّ عَمِّرْ لي جُهَيْمَةَ أَعْصُراً فمالِكُ مَوْتٍ بالفِراق دَهاني و بنو جاهِمَة: بطن منهم. و جَيْهَمٌ: موضع بالغَوْرِ كثير الجن؛ و أَنشد: أَحاديثُ جِنٍّ زُرْنَ جِنّاً بجَيهما

جهرم؛ ج۱۲،


لسان العرب ج12
240

: الجَهْمُ و الجَهِيمُ «۱». من الوجوه: الغليظ المجتمع في سَماجة، و قد جَهُم جُهُومةً و جَهامةً. و جَهَمَه يَجْهَمُه: استقبله بوجه كريه؛ قال عمرو بن الفَضْفاض الجُهَنيُّ: و لا تَجْهَمِينا، أُمَّ عمرو، فإِنما بنا داءُ ظَبْيٍ لم تَخُنه عَوامِلُه «۲».

(۱). قوله [و الجهيم] كذا بالأصل و المحكم بوزن أمير، و في القاموس الجهم و ككتف (۲). قوله [و لا تجهمينا …]كذا بالأصل بالواو، و الذي في الصحاح: فلا بالفاء، و الذي في المحكم و التهذيب: لا تجهمينا بالخرم، زاد في التكملة: الاجتهام الدخول في مآخير الليل، و مثله في التهذيب

لسان العرب، ج‌۱۲،

  • نام منبع :
    لسان العرب ج12
    موضوع :
    عربی
تعداد بازدید : 14275
صفحه از 2171
پرینت  ارسال به