401
لسان العرب ج12

: أَرض خامَةٌ أَي وخِيمةٌ؛ حكاه أَبو الجَرَّاحِ، و قد خامَتْ تَخِيمُ خَيَماناً؛ قال ابن سيدة: قال الفراء لا أَعرف ذلك، قال: و هذا الذي قاله الفراء من أَنه لا يعرفه صحيح، إِذ حُكْمُ مثل هذا خامَتْ تَخُومُ خَوَماناً. و الخامةُ: الغَضَّةُ الرِّطْبَةُ من النبات. و‌في الحديث: مَثَلُ المؤمن مثل الخامَةِ من الزرع تُمَيِّلُها الريحُ مرة هكذا و مرة هكذا؛ قال الطرماح: إِنما نَحْن مِثْلُ خامةِ زَرْعٍ، فمَتي يَأْنِ يَأْتِ مُحْتَصِدُهْ قال ابن الأَثير: و هي الطَّاقةُ اللينة، و أَلفها منقلبة عن واو.

لسان العرب، ج‌۱۲،


لسان العرب ج12
400

: الخِنْدِمانُ: اسم قبيلة: و خِنْدِم: اسم موضع بناحية مكة. و‌في حديث العباس حين أَسَرَهُ أَبو اليَسَرِ يوم بَدْرٍ قال: إِنه لأَعظم في عيني من الخَنْدَمَةِ؛ قال أَبو موسي: أَظنه جبلًا، قال ابن الأَثير: هو جبل معروف عند مكة؛ قال ابن بري: كانت به وقعة يوم فتح مكة، و منه يوم الخَنْدَمَةِ، و كان لقيهم خالد بن الوَليد فهَزَمَ المشركين و قَتَلَهم؛ و قال الرَّاعِشُ لامرأَته و كانت لامَتْهُ علي انهزامه: إِنَّكِ لو شاهَدْتِ يومَ الخَنْدَمَهْ، إِذ فَرَّ صَفْوانُ و فَرَّ عِكْرِمَهْ، و لَحِقَتْنا بالسُّيوف المُسْلِمَهْ، يَفْلِقْنَ كلَّ ساعِدٍ و جُمْجُمَهْ ضَرْباً، فلا تُسْمَعُ إِلا غَمْغَمَهْ، لهم نَهِيتٌ، حَوْلَهُ، و حَمْحَمَهْ، لم تَنْطِقِي باللوم أَدني كَلِمهْ و كان قد قال قبل ذلك: إِن يُقْبِلُوا اليومَ فما بي عِلَّهْ، هذا سِلاحٌ كامِل و أَلَّهْ، و ذو غِرارَيْنِ سَريعُ السِّلَّهْ رأَيت هنا حاشية أَظنها بخط الشيخ الشاطبي اللغوي صاحبنا، رحمه الله، قال: هذا الرجز نسبه ابن السيد البَطَلْيُوسِيّ في المُثَلَّث للرَّاعِشِ الهُذَليّ و أَنشده السِّلَّة، بكسر السين، قال: و أَنشده الجوهري في ترجمة سلل بفتحها، و لم يُسَمِّ الراجز، و ذكر ابن بري هناك أَنه حِماسُ بن قَيْس بن خالد الكنائي، قال: كانت هذه الحاشية، و كذلك شاهدتُ في حاشية المُثَلَّثِ ما مِثاله: كان حِماسُ بن قَيْس ابن خالد أَحَدِ بني بكر بن كِنانة يُعِدُّ سلاحاً و يصلحه قبل قدوم سيدنا رسول الله، صلي الله عليه و سلم، مكة يوم الفتح، فقالت له امرأَته: لما ذا تُعِدُّهُ؟ فقال: لمحمد و أَصحابه و إِني لأَرجو أَن أُخْدِمَكِ بعضَهُمْ؛ ثم قال: إِن يَلْقَني اليوم فَما بي علَّه … الأَبيات. و لقيهم خالد و قتل من المشركين أُناساً، ثم انهزموا فخرج حِماسُ بن قَيْس منهزماً، قال: و قيل إِن هذا الرجز لهُرَيْم بن الحَطيم، قاله و هو يحارب بني جعفر، و كانوا قتلوا أَخاه فحَمَلَ هُرَيْمٌ علي قاتله فقتله، و جعل يَرْتَجِزُ بها، و ذكر ابن هشام في سِيرة سيدنا رسول الله، صلي الله عليه و سلم، الرَّاعِشَ و حِماساً و لم يذكر هُريماً، و هذا اختلاف ظاهر.

خوم؛ ج۱۲،

  • نام منبع :
    لسان العرب ج12
    موضوع :
    عربی
تعداد بازدید : 14642
صفحه از 2171
پرینت  ارسال به