403
لسان العرب ج12

: الخَيْمَةُ: بيت من بيوت الأَعراب مستدير يبنيه الأَعراب من عيدانِ الشجر؛ قال الشاعر: أَو مَرْخَة خَيَّمَتْ «۲». و قيل: و هي ثلاثة أَعواد أَو أَربعة يُلْقَي عليها الثُّمامُ و يُسْتَظَلُّ بها في الحر، و الجمع خَيْماتٌ و خِيامٌ و خِيَمٌ و خَيْمٌ، و قيل: الخَيْمُ أَعواد تنصب في القَيْظِ، و تجعل لها عَوَارِضُ، و تُظَلَّلُ بالشجر فتكون أَبرَدَ من الأَخْبِيَةِ، و قيل: هي عيدانٌ يبني عليها الخِيامُ؛ قال النابغة: فلم يَبْقَ إِلَّا آلُ خَيْمٍ مُنَضَّدٍ، و سُفْعٌ علي آسٍ و نُؤْيٌ مُعَثْلِبُ الآسُ: الرماد. و مُعَثْلِبٌ: مهدوم. و الذي رواه ابن السيرافي علي أَسّ قال: و هو الأَساسُ؛ و يروي عَجُزُهُ أَيضاً: و ثُمٌّ علي عَرْشِ الخِيامِ غَسِيلُ و رواه أَبو عبيد للنابغة، و رواه ثعلب لزُهَيرٍ، و قيل: الخَيْمُ ما يبني من الشجر و السَّعَفِ، يَسْتَظِل به الرجلُ إِذا أَورد إِبله الماء. و خَيَّمَه أَي جعله كالخَيْمَة. و الخَيْمَةُ عند العرب: البيت و المنزل، و سميت خَيْمَةً لأَن صاحبها يتخذها كالمنزل الأَصلي. ابن الأَعرابي: الخيمة لا تكون إِلا من أَربعة أَعواد ثم تُسَقَّفُ بالثُّمامِ و لا تكون من ثياب، قال: و أَما المَظَلَّةُ فمن الثياب و غيرها، و يقال: مِظَلَّةٌ. قال ابن بري: الذي حكاه الجوهري من أَن الخَيْمَةَ بيت تبنيه الأَعراب من عِيدان الشَّجَر هو قول الأَصمعي، و هو أَنه كان يذهب إِلي أَن الخَيْمَةَ إِنما تكون من شجر، فإِن كانت من غير شجر فهي بيت، و غيره يذهب إِلي أَن الخَيْمَة تكون من الخِرَقِ المَعْمولة بالأَطْنابِ، و استدل بأن أَصل التَّخْييم الإِقامة، فسُمِّيَتْ بذلك لأَنها تكون عند النزول فسميت خَيْمةً؛ قال: و مثلُ بيت النابغة قولُ مُزاحِمٍ: مَنَازِلُ، أَمَّا أَهْلُها فَتَحَمَّلُوا فَبانُوا، و أَمَّا خَيْمُها فَمُقِيمُ قال: و مثله قول زهير: أَرَبَّتْ به الأَرْواحُ كلَّ عَشِيَّةٍ، فلم يَبْقَ إِلَّا آلُ خَيْمٍ مُنَضَّدِ قال: و شاهد الخِيَمِ قول مُرَقِّشٍ: هل تعرف الدَّار عَفَا رَسْمُها إِلا الأَثافيَّ و مَبْنَي الخِيَمْ؟ و شاهدُ الخِيامِ قول حَسّان: و مَظْعَن الحَيِّ و مَبْنَي الخِيام و‌في الحديث: الشَّهِيدُ في خَيْمَةِ اللِه تحتَ العَرْشِ؛ الخَيْمَةُ: معروفة؛ و منه: خَيَّمَ بالمكان أَي أَقام به و سكنه، و استعارها لِظلِّ رحمة الله و رِضْوانه، و يُصَدِّقُهُ‌الحديث الآخر: الشهيد في ظِلِّ الله و ظِلِّ عَرْشِه.و‌في الحديث: من أَحب أَن يَسْتَخِيمَ له الرجالُ قِياماً كما يُقامُ بين يدي المُلوك و الأُمراء، و هو من قولهم: خام يَخِيمُ وَ خَيَّمَ يُخَيِّمُ إِذا أَقام بالمكان، و يروي: اسْتَخَمَّ و اسْتَجَمَّ، و قد تقدما. و الخِيامُ أَيضاً: الهَوادِجُ علي التشبيه؛ قال الأَعشي: أَ مِن جَبَل الأَمْرارِ ضرْبُ خيامِكم علي نَبإٍ، إِنّ الأَشافيّ سَائل

(۲). قوله [أَو مرخة خيمت] كذا بالأَصل، و الشطرة موجودة بتمامها في التهذيب و هي: أَو مرخة خيمت في أَصلها البقر

لسان العرب، ج‌۱۲،


لسان العرب ج12
402

خيم؛ ج۱۲،

  • نام منبع :
    لسان العرب ج12
    موضوع :
    عربی
تعداد بازدید : 14640
صفحه از 2171
پرینت  ارسال به