641
لسان العرب ج12

: السَّمُّ و السِّمُّ و السُّمُّ: القاتلُ، و جمعها سِمامٌ. و‌في حديث عليّ، عليه السلام، يذُمُّ الدنيا: غذاؤها سِمام، بالكسر؛ هو جمع السَّمِّ القاتل. و شي‌ءٌ مَسْمُوم: فيه سَمٌّ. و سَمَّتْه الهامَّة: أَصابَتْه بسَمِّها. و سَمَّه أَي سقاه السمَّ. و سَمَّ الطعام: جعل فيه السُّمَّ. و السَّامَّةُ: الموتُ، نادر، و المعروف السَّامُ، بتخفيف الميم بلا هاء. و‌في حديث عُمير بن أَفْصَي: تُورِدُه السَّامَّةَ‌أَي الموت، قال: و الصحيح في الموت أَنه السَّامُ، بتخفيف الميم. و‌في حديث عائشة، رضي الله عنها: قالت لليهود عليكم السَّامُ و الدَّامُ.و أَما السَّامَّةُ، بتشديد الميم، فهي ذواتُ السُّمومِ من الهوامِّ، و منه‌حديث ابن عباس: اللهم إِني أَعوذُ بك من كل شيطان و هامَّه، و من كلِّ عَيْنٍ لامَّه، و من شرِّ كل سامَّه.و قال شمر: ما لا يَقْتُل و يَسُمُّ فهي السَّوامُّ، بتشديد الميم، لأَنها تَسُمُّ و لا تبلغ أَن تقتُل مثل الزُّنْبور و العَقْرب و أَشباههما. و‌في الحديث: أُعِيذُكُما بكَلِمات الله التامَّه من كل سامَّه.و السَّمُّ: سَمُّ الحية. و السامَّةُ: الخاصَّة؛

(۱). قوله [مرغنات] قد تقدم في مادة خلج: موعبات و هو خطأ و الصواب ما هنا كما هو في التكملة (۲). قوله [و السلقمة الذئبة] هكذا في الأَصل مضبوطاً، و الذي في القاموس: السلقمة الريبة و ضبطه بفتح السين، قال شارحه: هكذا في النسخ، و الذي في اللسان السلقمة، بالكسر، الذئبة انتهي. لكن الذي في القاموس مثله في المحكم غير أنه ضبطت فيه بكسر السين كاللسان

لسان العرب، ج‌۱۲،


لسان العرب ج12
640

: اسلَهَمَّ المريضُ: عُرِف أَثَرُ مَرَضِه في بدَنهِ، و قيل: المُسْلَهِمُّ الذي قد ذَبَلَ و يَبِس إِمَّا من مَرَض، و إِمَّا من همّ، لا يَنام علي الفراش، يجي‌ء و يذهَب، و في جوفه مرض قد أَيْبَسَه و غَيَّر لَوْنه، و قد اسْلَهَمَّ اسْلِهْماماً، و قيل: هو الضامر المضطرب من غير مرض. الأَصمعي: المُسْلَهِمُّ المتغيِّر اللَّوْن، و قال الليث: هو الذي براه المرض و الدُّؤوب فصار كأَنه مَسْلول. و قال الجوهري في موضع آخر: اسْلَهَمَّ الشي‌ء اسْلِهْماماً أَي تَغَيَّرَ رِيحُه. و سِلْهِمٌ، بالكسر: اسم رجل، و قال ابن بري: سِلْهِم حيّ من مَذْحجٍ، و الله أَعلم.

سمم؛ ج۱۲،

  • نام منبع :
    لسان العرب ج12
    موضوع :
    عربی
تعداد بازدید : 14277
صفحه از 2171
پرینت  ارسال به