925
لسان العرب ج12

: العَيْمةُ: شَهُوة اللبَن. عامَ الرجلُ إلي اللَّبَن يَعامُ و يَعِيمُ عَيْماً و عَيْمةً: اشتهاه. قال الليث: يقال عِمْتُ عَيْمة و عَيَماً شديداً، قال: و كل شي‌ء من نحو هذا مما يكون مصدراً لِفَعْلان و فَعْلي، فإذا

(۲). قوله: صاحبْ قوم: هكذا في الأَصل، و لعلها صاحِ مرخم صاحب

لسان العرب، ج‌۱۲،


لسان العرب ج12
924

حَمْله عاماً و قَلَّ آخر. و عاوَمتِ النخلةُ: حَمَلتْ عاماً و لم تحْمِل آخر. و حكي الأَزهري عن النضر: عِنَبٌ مُعَوِّم إذا حَمَل عاماً و لم يحمل عاماً. و شَحْمٌ مُعَوِّم أَي شحم عامٍ بعد عام. قال الأَزهري: و شَحْمٌ مُعَوِّم شحمُ عام بعد عام؛ قال أَبو وجزة السعدي: تَنادَوْا بِأَغباشِ السَّواد فقُرِّبَتْ عَلافِيفُ قد ظاهَرْنَ نَيّاً مُعَوِّما أَي شَحْماً مُعَوِّماً؛ و قول العُجير السَّلولي: رَأَتني تَحادبتُ الغَداةَ، و مَنْ يَكُن فَتيً عامَ عامَ الماءِ، فَهْوَ كَبِيرُ فسره ثعلب فقال: العرب تكرّر الأَوقات فيقولون أَتيتك يومَ يومَ قُمْت، و يومَ يومَ تقوم. و العَوْمُ: السِّباحة، يقال: العَوْمُ لا يُنْسي. و‌في الحديث: عَلِّموا صِبْيانكم العَوْم، هو السِّباحة. و عامَ في الماء عَوْماً: سَبَح. و رجل عَوَّام: ماهر بالسِّباحة؛ و سَيرُ الإِبل و السفينة عَوْمٌ أَيضاً؛ قال الراجز: و هُنَّ بالدَّو يَعُمْنَ عَوْما قال ابن سيدة: و عامَتِ الإِبلُ في سيرها علي المثل. و فرَس عَوَّامٌ: جَواد كما قيل سابح. و سَفِينٌ عُوَّمٌ: عائمة؛ قال: إذا اعْوَجَجْنَ قلتُ: صاحِبْ، قَوِّمِ بالدَّوِّ أَمثالَ السَّفِينِ العُوَّمِ «۲». و عامَتِ النجومْ عَوْماً: جرَتْ، و أَصل ذلك في الماء. و العُومةُ، بالضم: دُوَيبّة تَسبَح في الماء كأَنها فَصٌّ أَسود مُدَمْلكةٌ، و الجمع عُوَمٌ؛ قال الراجز يصف ناقة: قد تَرِدُ النِّهْيَ تَنَزَّي عُوَمُه، فتَسْتَبِيحُ ماءَهُ فتَلْهَمُه، حَتي يَعُودَ دَحَضاً تَشَمَّمُه و العَوّام، بالتشديد: الفرس السابح في جَرْيه. قال الليث: يسمي الفرس السابح عَوّاماً يعوم في جريه و يَسْبَح. و حكي الأَزهري عن أَبي عمرو: العامَةُ المِعْبَر الصغير يكون في الأَنهار، و جمعه عاماتٌ. قال ابن سيدة: و العامَةُ هَنَةٌ تتخذ من أَغصان الشجر و نحوه، يُعْبَر عليها النهر، و هي تموج فوق الماء، و الجمع عامٌ و عُومٌ. الجوهري: العامَةُ الطَّوْف الذي يُرْكَب في الماء. و العامَةُ و العُوَّام: هامةُ الراكب إذا بدا لك رأْسه في الصحراء و هو يسير، و قيل: لا يسمي رأْسه عامَةً حتي يكون عليه عِمامة. و نبْتٌ عامِيٌّ أَي يابس أَتي عليه عام؛ و‌في حديث الاستسقاء: سِوَي الحَنْظَلِ العامِيِّ و العِلهِزِ الفَسْلِ و هو منسوب إلي العام لأَنه يتخذ في عام الجَدْب كما قالوا للجدب السَّنَة. و العامَةُ: كَوْرُ العمامة؛ و قال: و عامةٍ عَوَّمَها في الهامه و التَّعْوِيمُ: وضع الحَصَد قُبْضةً قُبضة، فإذا اجتمع فهي عامةٌ، و الجمع عامٌ. و العُومَةُ: ضرب من الحيَّات بعُمان؛ قال أُمية: المُسْبِح الخُشْبَ فوقَ الماء سَخَّرَها، في اليَمِّ جِرْيَتُها كأَنَّها عُوَمُ و العَوَّامُ، بالتشديد: رجلٌ. و عُوَامٌ. موضع. و عائم: صَنَم كان لهم.

عيم؛ ج۱۲،

  • نام منبع :
    لسان العرب ج12
    موضوع :
    عربی
تعداد بازدید : 14443
صفحه از 2171
پرینت  ارسال به