993
لسان العرب ج12

مثل هُذَليٍّ، و هم نَسَأَةُ الشهور. و فُقَيْمٌ أيضاً في بني دارم النسب إليه فُقَيْمِيّ علي القياس. و أَفْقَمُ: اسم.

فلم؛ ج۱۲،


لسان العرب ج12
992

: الفَقَمُ في الفم: أن تدخل الأَسنان العليا إلي الفم، و قيل: الفَقَم اختلافه، و هو أن يخرج أسفل اللَّحْي و يدخل أعلاه، فَقِمَ يَفْقَم فَقَماً و هو أَفْقَم، ثم كثر حتي صار كلُّ مُعْوَجٍّ أَفقم، و قيل: الفَقَم في الفَم أن تتقدم الثنايا السفلي فلا تقع عليها العليا إذا ضم الرجل فاه. و قال أبو عمرو: الفَقَمُ أن يطول اللحي الأَسفل و يَقْصُر الأَعلي. و يقال للرجل إذا أَخذ بِلِحْية صاحبه و ذَقَنه: أخذ بفُقْمه. و فَقَمْت الرجل فَقْماً، و هو مَفْقُوم إذا أخدت بفُقْمه. أبو زيد: بهظته أَخذت بفُقْمه و بفُغْمه؛ قال شمر: أراد بفُقمه فمه و بفُغْمه أنفه، قال: و الفُقْمانِ هما اللَّحْيان. و‌في الحديث: من حفظ ما بين فُقْمَيْهِ دخل الجنة‌أي ما بين لَحييه؛ و الفُقم، بالضم: اللحي، و‌في رواية: من حفظ ما بين فُقْمَيْه و رجليه دخل الجنة؛ يريد من حفظ لسانه و فرجه. الليث: الفَقَمُ رَدَّة في الذقن، و النعت أفْقَمُ. و‌في حديث موسي، عليه السلام: لما صارت عصاه حية وضعت فُقماً لها أَسفل و فُقْماً لها فوق.و‌في حديث الملاعنة: فأَخذت بفُقْمَيْه‌أي بلحييه. و فَقِمَ الرجلُ فَقَماً: رجع ذقَنُه إلي فمه. و فَقِمَ أَيضاً: كثر ماله. و فَقِمَ الإِناءُ: امتلأَ ماء. و يقال: فَقِمَ الشي‌ء اتسع، و الفَقَمُ الامتلاء. يقال: أَصاب من الماء حتي فَقِم؛ عن أبي زيد. و الأَمر الأَفْقَمُ: الأَعوج المخالف. و أمرٌ مُتَفاقِم، و تَفاقَمَ الأَمر أي عَظُم. و فَقُمَ الأَمرُ فُقوماً: عظم، و فَقِمَ أيضاً فَقَماً. و فَقِمَ الأَمرُ يَفقَمُ فَقَماً و فُقُوماً و تَفاقَم: لم يَجْر علي استواء، مشتق من ذلك. و فَقِمَ الرجلُ فَقَماً: بَطِرَ، و هو من ذلك لأَن البَطَر خروج عن الاستقامة و الاستواء؛ قال رؤبة: فلَم تَزَلْ تَرْأَمُه و تَحْسِمُهْ، من دائِه، حتي اسْتَقامَ فَقَمُهْ «۳». التهذيب: و إن قيل فَقَم الأَمرُ كان صواباً؛ و أنشد: فإنْ تَسْمَعْ بلأْمِهما، فإنّ الأَمرَ قد فَقَما أبو تراب: سمعت عَرّاماً يقول رجل فَقِمٌ فَهِمٌ إذا كان يعلو الخصوم، و رجل لَقِمٌ لَهِمٌ مثله. و‌في حديث المغيرة يصف امرأَة: فَقْماءَ سَلْفَعٍ؛ الفَقْماءُ: المائلةُ الحَنَك، و قيل: هو تقدم الثنايا السُّفلي حتي لا تقع عليها العُليا. و الفَقْم و الفُقْم: طَرَف خَطْم الكلب و نحوه، و قيل: ذقن الإِنسان و لَحْييه، و قيل: هما فمه. التهذيب: و ربما سَمَّوْا ذقن الإِنسان فَقْماً و فُقْماً. و المُفاقمة: البُضْع، و في الصحاح: البِضاعُ؛ قال الشاعر: و لا الفِغامُ دُونَ أن تُفاقِما و هذا الرجز للأَغلب العجلي، و قد تقدم في فَغَم. و فَقَم المرأَةَ: نكحها. و فَقِمَ مالُهُ فَقَماً: نَفِدَ و نَفِقَ. و فُقَيْم: بطن في كنانة، النسب إليه فُقَمِيٌّ نادِرٌ؛ حكاه سيبويه، و في الصحاح: و النسبة إليهم فُقَمِيٌّ

(۳). قوله [ترأمه] كذا بالأصل بميم، و في المحكم ترأبه بالباء، و المعني واحد

لسان العرب، ج‌۱۲،

  • نام منبع :
    لسان العرب ج12
    موضوع :
    عربی
تعداد بازدید : 14430
صفحه از 2171
پرینت  ارسال به