1
تحف العقول عن آل الرسول صلى الله عليهم

مقدمة المؤلف

بِسْمِ اللّهِ الرّحْمنِ الرّحِيمِ

غ الحمد لله الذي جعل الحمد له من غير حاجة منه إلى حمد حامديه طريقا من طرق الاعتراف بلاهوتيته و صمدانيته و ربانيته و سببا إلى المزيد من رحمته و محجة للطالب من فضله ۱ و مكن في إبطان اللفظ حقيقة الاعتراف لبر إنعامه ۲ فكان من إنعامه الحمد له على إنعامه فناب الاعتراف له بأنه المنعم عن كل حمد باللفظ و إن عظم .و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة بزغت عن إخلاص الطوي ۳ و نطق اللسان بها عبارة عن صدق خفي إنه الْخالِقُ الْبارِئُ الْمُصوِّرُ لهُ الْأسْماءُ الْحُسْنى [۳-۸](۵۹:۲۴) - ليْس كمِثْلِهِ شيْ ءٌ[۱۶-۱۸](۴۲:۱۱) إذ كان الشي ء من مشيئته و كان لا يشبهه مكونه .و أشهد أن محمدا عبده و رسوله استخلصه في القدم على سائر الأمم على علم منه بانفراده عن التشاكل و التماثل من أبناء الجنس و انتجبه آمرا و ناهيا عنه ۴ أقامه في سائر عالمه في الأداء مقامه إذ لا تُدْرِكُهُ الْأبْصارُ[۱-۳](۶:۱۰۳) و لا تحويه خواطر الأفكار و لا تمثله غوامض الظنن ۵ في الأسرار لا إله إلا هو الملك الجبار-

1..المحجّة:جادّة الطريق.

2..في بعض النسخ [الاعتراف له بانعامه ].

3..البزوغ:الطلوع،بزغت الشمس:طلعت.و الطوى:الاضمار و الاستتار.

4..انتجبه:اختاره و اصطفاه.

5..كذا.


تحف العقول عن آل الرسول صلى الله عليهم
0

النص

  • نام منبع :
    تحف العقول عن آل الرسول صلى الله عليهم
    موضوع :
    امامیه اثنا عشریه (قرن 4)
تعداد بازدید : 15847
صفحه از 490
پرینت  ارسال به